تحت العشرين

تأثير الغضب على الجسم.. 4 أضرار تهدد صحتك ونصائح للتغلب عليه

يتعرض الكثير منّا إلى نوبات الغضب والعنف بين الحين والآخر، والتي لا يمكن السيطرة عليها في كثير من الأحيان، ولكن هل تعلم تأثير الغضب على الجسم والآثار الجانبية التي يتركها؟

بالطبع لم يفكر الكثير في معرفة ما هي آثار الغضب على الجسم، فهي نوبة تأتي مع المواقف المختلفة وتختفي حال الهدوء، ولكن لا يمكن إهمالها مطلقًا.

تأثير الغضب على الجسم

ويجب الأخذ في الاعتبار أن نوبات الغضب المتقطعة والخفيفة قد لا تُشكل خطرًا على صحتك بشكل كبير، على عكس الغضب المستمر وشديد الحدة، الذي يعرضك للأضرار التالية:

1- تهديد صحة القلب

نوبة الغضب الشديدة تؤثر في صحة القلب بشكل كبير، وقد تزيد من خطر الإصابة بنوبة القلب والتي تتضاعف بعد نوبة الغضب بما يقرب من ساعتين.

وفي حال عدم إخراج الغضب، وجعله مكبوت لفترات طويلة يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب وأمراض الشريان التاجي؛ لذا يجب معرفة الأسباب التي تؤدي لشعورك بالغضب والتعامل معها.

2- ارتفاع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

الغضب يرفع من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية؛ حيث أكد مختصون أن هذا الخطر يتضاعف ثلاث مرات خلال ساعتين من نوبة الغضب.

لذا يجب الحرص على التعامل مع الغضب والتحكم به والتخلص منه بالطريقة الصحيحة؛ لحمايتك من أمراض القلب وخطر الإصابة بالسكتات الدماغية.

3- ضعف كفاءة الجهاز المناعي

يعد ضعف كفاءة الجهاز المناعي من أبرز أسباب نوبات الغضب المتكررة والشديدة؛ إذ توصلت دراسة علمية إلى أن الأشخاص الذين يعانون من نوبات غضب مستمرة يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض مقارنة بالآخرين.

4- زيادة المشكلات النفسية

أكدت دراسة علمية أن نوبات الغضب من شأنها أن تتسبب في تفاقم وتضاعف أعراض الإصابة بالتوتر، ويعمل الغضب على زيادة حدة الاكتئاب خاصة لدى الرجال.

آثار الغضب الأخرى

– يؤثر في صحة الرئتين؛ إذ أن هرمونات التوتر المرتبطة بنوبات الغضب تسبب زيادة خطر الإصابة بالتهابات الشعب الهوائية.

– الإصابة بالصداع.

– يؤدي إلى مشكلات هضمية.

– الإصابة باضطرابات في النوم والأرق.

– رفع قراءات ضغط الدم.

– يسبب ظهور مشكلات جلدية، مثل الأكزيما.

– زيادة التعرق.

– ارتفاع نبضات القلب.

كيف تقلل من تأثير  الغضب على الجسم

التحكم في نوبات الغضب ينعكس بشكل إيجابي على صحتك العامة وجسمك؛ لذا يجب البحث عن أبسط الطرق للتخلص منها بشكل صحيح، ونقدم مجموعة من النصائح لذلك:

– ابتعد قليلًا حتى تهدأ؛ إذ يتسبب التعجل في الرد من زيادة الأمر سوءًا.

– ممارسة تقنيات التقليل من التوتر، مثل: تمارين التنفس وتحويل تركيزك لبعض دقائق.

– محاولة معرفة السبب الذي أدى إلى شعورك بالغضب.

– ممارسة نشاط بدني معين، مثل الركض أو المشي أو تمارين اليوجا المهدئة.

– التحدث مع شخص قريب منك، أو طلب المساعدة من معالج.

اقرأ أيضًا: انفوجرافيك| 6 طرق للسيطرة على نوبات الغضب 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى