الحمى الصفراء مرض خطير يهدد المسافرين.. نصائح لتجنبه

الحمى الصفراء مرض فيروسي خطير ينتقل عن طريق لدغة بعوضة مصابة. وتنتشر العدوى بشكل أساسي في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في إفريقيا وأمريكا الجنوبية.

أعراض الحمى الصفراء

تتراوح فترة حضانة الحمى الصفراء من 3 إلى 6 أيام. ولا يعاني كثير من الأشخاص من أي أعراض. وتشمل الأعراض الشائعة الحمى أو آلام العضلات أو الصداع أو فقدان الشهية أو الغثيان أو القيء. وتزول الأعراض في معظم الحالات بعد 3 إلى 4 أيام.

وتدخل نسبة صغيرة من المرضى مرحلة ثانية أكثر سُمية خلال 24 ساعة من التعافي من الأعراض الأولية؛ إذ تعاود الحمى الشديدة أدراجها ويتأثر العديد من أجهزة الجسم، وعادةً ما تتأثر الكبد والكُلى. وفي هذه المرحلة، من المرجح أن يُصاب الأشخاص باليرقان (اصفرار الجلد والعينين، ومن هنا جاءت تسمية المرض بالحمى الصفراء)، والبول الداكن، وآلام البطن المصحوبة بالقيء. ويمكن أن يحدث نزيف من الفم أو الأنف أو العينين أو المعدة. ويلقى نصف المرضى الذين يدخلون المرحلة السامة حتفهم في غضون 7-10 أيام.

الحمى الصفراءالحمى الصفراء

مخاطر الحمى الصفراء

وبحسب موقع "HEALTHLINE" يمكن أن تكون الحمى الصفراء مرضًا مميتًا، خاصةً لكبار السن والأطفال والنساء الحوامل. فإنه يصعب تشخيصها، خاصة في المراحل المبكرة. ويمكن الخلط ما بين الحالات الأكثر شدة وبين الملاريا وداء البريميات والتهاب الكبد الفيروسي وغيرها من أشكال الحمى النزفية والعدوى بالفيروسات المُصَفرة الأخرى (مثل حمى الضنك) والتسمم.

ويمكن أن يكشف اختبار تفاعل البوليميراز التسلسلي في الدم أحيانًا عن الفيروس في المراحل المبكرة من المرض. أما في المراحل اللاحقة، فيلزم إجراء اختبار لتحديد الأجسام المضادة (مقايسة الممتز المناعي المتربط بالإنزيم (ELISA) واختبار التحييد المُنقِص للويحات (PRNT)). 

العلاج

لا يوجد دواء محدد مضاد للفيروسات لعلاج الحمى الصفراء، بل ينبغي للمرضى التزام الراحة، وتناول السوائل، وطلب المشورة الطبية. واعتمادًا على المظاهر السريرية وغيرها من الظروف، قد يُرسَل المرضى إلى منازلهم، أو يُحالون إلى المستشفى، أو يحتاجون إلى علاج طارئ وإحالة عاجلة. ويساعد علاج الجفاف والكبد والفشل الكلوي والحمى على تحسين الحصائل. ويمكن علاج الإصابات البكتيرية المصاحبة بالمضادات الحيوية.

الحمى الصفراءالحمى الصفراء

كيف يمكن للمسافرين تجنب الحمى الصفراء؟

  • أهم نصيحة هي تلقي لقاح الحمى الصفراء. ،يوصى بلقاح جميع المسافرين الذين يتجهون إلى مناطق ينتشر فيها الفيروس.
  • ولكن يُستثنَى من التطعيم عادةً الرضَع دون 9 أشهر من العمر، والحوامل فيما عدا أثناء فاشية للحمى الصفراء عندما يكون خطر الإصابة بالعدوى مرتفعًا، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من حساسية شديدة من بروتين البيض، والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة الشديد بسبب عدوى فيروس العوز المناعي البشري/ الإيدز المصحوبة بأعراض أو لأسباب أخرى، أو الذين يعانون من اضطراب الغدة الزعترية.
  • واستخدم طارد الحشرات، الذي يحتوي على DEET أو picaridin. وأيضًا ارتدِاء واقية تغطي الذراع والساق عند الخروج في الهواء الطلق. وكذلك تجنب المناطق الموبوءة التي تُعرف بانتشار الحمى الصفراء. ومن الضروري استشارة الطبيب قبل  السفر إلى أي منطقة ينتشر فيها الفيروس، لمناقشة مخاطر الحمى الصفراء وخطوات الوقاية.

ويحظر من سفر الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة استشارة الطبيب قبل تلقي اللقاح.

اقرأ أيضًا: خاص لـ"الجوهرة"| روشتة طبية تحميكِ من أشعة الشمس الضارة يكتبها د. إسلام عنان