السياحة السعودية تُحطم الأرقام القياسية

السياحة السعودية تحطيم الأرقام القياسية.. تفاصيل بالأرقامالسياحة السعودية تحطيم الأرقام القياسية.. تفاصيل بالأرقام


كشفت أبحاث الأثر الاقتصادي (EIR) التابعة للمجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC) عن عام استثنائي للسياحة في المملكة العربية السعودية.. مع أرقام قياسية جديدة مساهمة في الناتج المحلي الإجمالي وخلق فرص العمل وإنفاق الزوار.

في العام الماضي، نما قطاع السفر والسياحة في المملكة، بنسبة تزيد على 32% ليساهم بمبلغ قدره 444.3 مليار ريال في الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما يمثل 11.5% من الاقتصاد بأكمله.

ويتجاوز هذا الإجمالي الرقم القياسي السابق بنسبة تصل نحو 30% تقريبًا، ويؤكد الدور المحوري الجديد للقطاع في الإطار الاقتصادي للبلاد.

وارتفعت الوظائف التي يدعمها القطاع بمقدار 436 ألف وظيفة لتصل إلى أكثر من 2.5 مليون وظيفة، وهو ما يمثل حوالي واحدة من كل خمس وظائف في البلاد.

وعلى الرغم من أن الوظائف المفقودة خلال الوباء قد تم استردادها بالكامل في عام 2022، فإن هذه الأرقام الأخيرة تظهر أن التوظيف في قطاع السفر والسياحة زاد بنسبة 24% تقريبًا.

إنفاق الزوار  

 وارتفع إنفاق الزوار الدوليين بنسبة 57% تقريبًا ليصل إلى 227.4 مليار ريال، محطمًا الرقم القياسي السابق بمقدار 93.6 مليار ريال، في حين نما إنفاق الزوار المحليين بنسبة 21.5% ليصل إلى 142.5 مليار ريال.

150 مليون سائح

قبل سبع سنوات، رحبت المملكة العربية السعودية بـ 100 مليون سائح في عام 2023، وتتجه الآن نحو مستويات أعلى بعد أن حددت هدفًا طموحًا يتمثل في جذب 150 مليون سائح بحلول عام 2030.

وقال أحمد الخطيب؛ وزير السياحة رئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة: "إن أحدث البيانات الصادرة عن WTTC تقدم دليلاً إضافيًا على النجاح السريع الذي حققناه في تحويل صناعة السياحة في المملكة العربية السعودية".

وأضاف: "تعد السياحة ركيزة أساسية لخطط التنويع الاقتصادي لرؤية المملكة 2030، وقد قطعنا خطوات كبيرة في تعزيز الاستثمار في هذا القطاع - مع تخصيص أكثر من 800 مليار دولار بحلول عام 2030 - فضلاً عن خلق فرص عمل جديدة وزيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي".

الوظائف  

ومن المتوقع أن يستمر قطاع السفر والسياحة هذا العام في النمو بوتيرة سريعة؛ حيث من المتوقع أن تصل مساهمة الناتج المحلي الإجمالي إلى 498 مليار ريال، في حين ستزداد الوظائف بأكثر من 158 ألف وظيفة لتصل إلى ما يقرب من 2.7 مليون وظيفة.

من المتوقع أن يصل إنفاق الزوار الدوليين إلى 256 مليار ريال سعودي، أي ما يقرب من ضعف النقطة المرتفعة السابقة، ومن المتوقع أن يصل إنفاق الزوار المحليين إلى 155.2 مليار ريال.

مستوى مذهل

السياحة السعودية تحطيم الأرقام القياسية.. تفاصيل بالأرقامالسياحة السعودية تحطيم الأرقام القياسية.. تفاصيل بالأرقام

وتوقع المجلس العالمي للسفر والسياحة أيضًا أن ينمو قطاع السفر والسياحة في المملكة العربية السعودية مساهمته السنوية في الناتج المحلي الإجمالي إلى مستوى مذهل يبلغ 836.1 مليار ريال، بحلول عام 2034، أي ما يقرب من 16% من اقتصاد السعودية، وسيوظف أكثر من 3.6 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد، مع واحد من خمسة أشخاص يعملون في هذا القطاع.

وقالت جوليا سيمبسون؛ الرئيس والمدير التنفيذي لـ WTTC: "إن الإنجازات الاستثنائية التي حققها قطاع السفر والسياحة في المملكة العربية السعودية العام الماضي، تمثل لحظة محورية في رحلتها نحو أن تصبح رائدة السياحة العالمية". 

وأضافت: "يعد هذا النجاح نتيجة مباشرة لالتزام المملكة البصري تجاه هذا القطاع؛ حيث يعرض مزيجًا رائعًا من التراث الثقافي والمبادرات السياحية المبتكرة. ومع استمرار القطاع في التوسع، فإنه يعد بلعب دور حاسم في المستقبل الاقتصادي المتنوع للبلاد، مع المساهمة بشكل كبير في تنمية السفر والسياحة العالمية".

السياحة في الشرق الأوسط

ونما قطاع السفر والسياحة في الشرق الأوسط بأكثر من 25% في عام 2023، ليصل إلى ما يقرب من 460 مليار دولار. 

ووصلت الوظائف إلى ما يقرب من 7.75 مليون وظيفة، ونما الإنفاق الدولي بنسبة 50% ليصل إلى 179.8 مليار دولار. كما نما إنفاق الزوار المحليين بنسبة 16.5% ليصل إلى أكثر من 205 مليارات دولار.

وتوقع المجلس العالمي للسفر والسياحة، أن يستمر قطاع السفر والسياحة بالشرق الأوسط في النمو طوال عام 2024، مع وصول مساهمة الناتج المحلي الإجمالي إلى 507 مليارات دولار. 

ومن المتوقع أن تصل الوظائف إلى 8.3 مليون، ويصل إنفاق الزوار الدوليين إلى 198 مليار دولار، والزوار المحليين إلى أكثر من 224 مليار دولار.