تحت العشرين

سلاح ذو حدين.. فوائد ومخاطر المضادات الحيوية على المراهقين

الاستسهال والإهمال في بعض الأمور الحياتية يسبب الكثير من الأضرار والمخاطر، خاصة في حالة استخدامها بدون وعي أو بشكل صحيح.
ولا يتوقف التعامل بشكل غير واعٍ مع الأمور الحياتية فقط ولكن أيضًا يحدث ذلك في الأمور الصحية واستخدام أدوية، وبشكل خاص المضادات الحيوية، دون استشارة الطبيب المختص.

وتقوم الكثير من الأمهات باختيار الطريق السهل عند شعور أبنائهم بأي أعراض مرضية بجعلهم يتناولون المضاد الحيوي لعلاج تلك الأعراض، دون وعي أو معرفة مدى أضرار ومخاطر ذلك على صحتهم.

وعلى الرغم من تحذير الكثير من الأطباء من تناول المضادات الحيوية دون استشارة طبية، إلا أنه ما زالت بعض الأسر تعطي المضادات الحيوية لأطفالهم بداية من الصغر وحتى مرحلة المراهقة، وهذا يجعلهم أيضًا عند يلجأون إليها عند الشعور بأي أعراض دون الرجوع للطبيب.

أسبوع التوعية العالمي بالمضادات الحيوية

ولأهمية التوعية بخطورة المضادات الحيوية، تم تخصيص أسبوع من شهر نوفمبر للتوعية بخطورة ذلك الأمر للتوقف عنه.
وجاء الهدف من الأسبوع العالمي للتوعية بشأن المضادات الحيوية من أجل زيادة الوعي بأهمية مقاومة المضادات الحيوية في العالم، بالإضافة إلى التشجيع على اتباع أفضل الممارسات وذلك فيما بين صفوف عامة الجمهور والعاملين؛ من أجل تجنب ظهور الكثير من حالات مقاومة المضادات الحيوية تلك وانتشارها.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية في مايو 2015 قرارًا بأن تكون هناك خطة عمل عالمية لتصبح علاجًا لهذه المشكلة التي تتزايد يومًا بعد يوم، سواء لمقاومة المضادات الحيوية أو غيرها من الأدوية المضادة للميكروبات.

أيضًا، من الأهداف الأساسية للمنظمة التي عملت عليها، هو رفع مستوى الوعي والفهم فيما يتعلق بمقاومة مضادات الميكروبات؛ وذلك عن طريق التواصل والتثقيف والتدريب على نحو فعال لكل الفئات في المجتمع، خاصة الأهل.

مخاطر المضادات الحيوية

أصبحت مخاطر المضادات الحيوية تتزايد في الوقت الحالي، حتى إن العالم يتجه للاستغناء عنها بعد العمليات الجراحية، وأن يتم الاكتفاء باستخدام مضادات الالتهاب، بالإضافة إلى أدوية تقوية المناعة، وتوقف استعمالها إلا في الضرورة القصوى، والسبب هو أن الإفراط في تناول المضادات الحيوية بشكل عشوائي من الممكن أن يقضي على ما يحتويه جسم الإنسان من بكتيريا نافعة، وهذا يتسبب في تعرضه لأمراض مستجدة أكثر ضررًا.

ومن الأمور المهمة التي يجب الالتفات إليها، أن الاستخدام العشوائي للمضادات الحيوية يتسبب في زيادة مناعة البكتيريا، فكل بكتيريا لها المضاد الحيوي الذي يستطيع قتلها، والإفراط في استخدامها يعمل على ضعف مناعة الجسم، التي تتم تقويتها بالاعتماد على نفسها في مقاومة الأمراض؛ ولهذه الأسباب ينبغي عدم الاقتراب منها إلا من خلال الطبيب المختص حتى يقوم باختيار المضاد الحيوي والتوقيت المناسب بالإضافة لتحديد الجرعة المطلوبة حسب حالتك.

المضادات الحيوية

يؤدي الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية بدون استشارة الطبيب لمعرفة النوع المناسب للحالة الصحية إلى العديد من الآثار الجانبية، ومن تلك المخاطر التي تسببها للصحة «الإصابة بحساسية شديدة، مثل التهاب الجلد الضوئي، والتسبب في الإسهال وهو الأكثر انتشارًا».

وكشفت منظمة الصحة العالمية عن أن مقاومة المضادات الحيوية تسبب في إصابة قرابة نصف مليون شخص بالتهابات بكتيرية؛ نتيجة مقاومتها للبكتيريا النافعة في جسم الإنسان.

وأوضحت المنظمة، في تقرير لها، أن نسبة مقاومة البكتيريا لمضاد واحد ضار يكون خطرًا على الصحة، على سبيل المثال «المرضى الذين يُشتبه في إصابتهم بالتهابات في مجرى الدم؛ بسبب تناول المضاد الحيوي، تراوحت في مختلف البلدان من صفر إلى 82%، بينما تراوحت معدلات مقاومة البنسلين، وهو الذي يعتبر الدواء المستخدم منذ عقود من الزمن لعلاج الالتهاب الرئوي بجميع أنحاء العالم، بين صفر و51%».

أضرار المضادات الحيوية على المراهقين

يصف الأطباء حول العالم مضادات الميكروبات بشكل خاص بأنها «الدواء الخطير في أرجاء العالم أجمع» وهذا يلفت نظرنًا لأهمية أن يكون لدينا الوعي الكافي للتوقف عن استخدامها بدون استشارة طبية، خاصة لأطفالنا؛ بهدف تجنب أضرارها الصحية عليهم.

ويوجد العديد من الأضرار والآثار الجانبية للمضاد الحيوي التي تظهر على الأطفال عند تناولهم لهذه الأدوية، وتشمل الآتي:

• ظهور طفح جلدي على أجسامهم.
• إصابتهم بالحساسية.
• الغثيان الذي يؤدي إلى ضعف الشهية.
• القيء والإسهال بشكل غير مبرر.
• الشعور بآلام في المعدة.
• الإصابة بالدوار والصداع بشكل متكرر.
• بعض المضادات الحيوية قد تتسبب في ضرر للأعصاب التي تكون مسؤولة عن السمع والتوازن، وهذا يتسبب في الشعور بالدوار والغثيان وطنين في الأذنين.

حقائق عن المضادات الحيوية

هناك عدد من الحقائق التي يجب معرفتها عن المضادات الحيوية لزيادة التوعية بأضرارها ومخاطرها الصحية على الإنسان، وهي:
– تسبب مقاومة مضادات الميكروبات في تهديد فعالية الوقاية من عدة حالات خاصة بالعدوى التي تتزايد باستمرار، وتسببها كل من «الجراثيم، والطفيليات، والفيروسات، والفطريات»؛ ما يؤدي إلى صعوبة علاجها.

– من الممكن أن تقل نسبة نجاح العمليات الجراحية الرئيسية والمعالجة الكيميائية للسرطان في حالة إذا لم يتم توفر مضادات حيوية فاعلة.

– تساعد المضادات الحيوية في علاج الكثير من الحالات المرضية ولها أهمية كبيرة، ولكن الاستخدام المفرط لها ودون وعي يؤدي إلى نتائج عكسية للمرضى.

في النهاية، يجب معرفة أن كل شيء له أضرار في حالة استخدامه بشكل خاطئ؛ لذلك يجب الانتباه جيدًا عند استخدام أي من الأدوية، خاصة المضادات الحيوية للأطفال، واستشارة الطبيب قبل تناول أي نوع لتفادي الآثار الجانبية.

اقرأ أيضًا: أنواع من الشاي تخفف نزلات برد الشتاء

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى