اجتماعيات

«الغذاء والدواء» تكشف حقيقة تسبب «لقاح أسترازينيكا» في الجلطات

أكدت هيئة الغذاء والدواء، على سلامة اللقاحات المعتمدة في المملكة العربية السعودية، ضد فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، وذلك بعد انتشار شائعات حول ظهور أعراض جلطات بعد تلقي اللقاح.

وأصدرت الهيئة بيانًا رسميًا تكشف خلاله حقيقة حدوث أعراض الجلطات بالتزامن مع استخدام لقاح «أسترازينيكا»، مؤكدة أن هذا الأمر نادر جدًا، وجميع اللقاحات المعتمدة عالية السلامة.

وأوضحت «الغذاء والدواء» أن هذا البيان يأتي إلحاقًا بالبيان الصادر من الهيئة بتاريخ 3 شعبان 1442 هـ الموافق 16 مارس 2021 م، حول بلاغات لحالات جلطات دموية أو حالات تخثر لدى المستفيدين؛ بسبب استخدام لقاحات فيروس كورونا.

وأضافت أنها تلقت 34 بلاغًا حول أعراض جانبية لجلطات وانخفاض الصفائح الدموية، بالتزامن مع استخدام اللقاح «أكسفورد/ أسترازينيكا»، وبالفعل تمت دراسة البلاغات من جميع جوانبها العلمية والفنية وعرضها على اللجان العلمية المختصة.

وقالت «وبناءً عليه تُرجّح الهيئة وجود سبعة حالات تجلط مُحتملة مرتبطة باللقاح وذلك لعدم وجود أسباب أخرى لظهور التجلطات فيها، إلا أنَّه حتى الآن لم يتم تأكيد متلازمة نقص الصفائح والتخثر المناعي المرتبطة بلقاح أسترازينيكا في أي من هذه الحالات».

كما أشارت إلى أنه وفقًا لهذه النتائج، فإن معدل حدوث هذه الأعراض بالتزامن مع إعطاء لقاح «أكسفورد/ أسترازينيكا» في المملكة هي نادرة جدًا .

وأكدت «الغذاء والدواء» أنَّه لاتزال المنافع المرجوة من إعطاء اللقاح تفوق المخاطر المحتملة حسب المعلومات الطبية المعتمدة للقاح، وأن جميع اللقاحات المعتمدة في المملكة عالية السلامة.

كما أوصت متلقي اللقاح بضرورة استشارة الطبيب المعالج أو التوجه لأقرب مركز صحي عند ظهور أي من الأعراض التالية واستمرارها لمدة تزيد عن ثلاثة أيام بعد تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد، ومنها:
– الدوخة
– الصداع الشديد والمستمر
– الغثيان أو القيء
– اعتلال في الرؤية
– ضيق التنفس
– آلام حادة في الصدر أو البطن أو برودة في الأطراف
– تورم الساقين
– بقع دموية صغيرة تحت الجلد في غير موضع الحقن

اقرأ أيضًا: ما مدى إمكانية تلقي مرضى سيولة الدم لقاح كورونا؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى