اتيكيت

في يوم الحب.. أصول التفاعل والتهادي على «فيسبوك» و«انستجرام»

يبدو أن COVID-19 قرر عدم مفارقتنا دون ترك أثرًا كبيرًا في مختلف المناسبات؛ حيث يحل يوم الحب 2021 الموافق 14 فبراير من كل عام، كغيره من المناسبات الأخرى في زمن «الكورونا»، ما يجعله يحمل طابع خاص ومختلف عن كل عام.

ولا يمكن تفويت هذا اليوم العالمي Valentine Day دون احتفال، سواء احتفال الزوج بزوجته، أو المخطوبين أو الاحتفال بالحب والمودة بين الأصدقاء والأهل، فهو يوم نُعبر خلاله عن حبنا وامتناننا للأشخاص المقربين الذين لا يمكن تمرير يومنا بدونهم.

ولكن يجب الحذر جيدًا في ظل استمرار تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19؛ حيث يجب الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة للوقاية، مع الاحتفال بـ«يوم الحب»، بل يمكن النظر بإيجابية إلى هذه الجائحة من خلال التجديد من الاحتفالات.

وبعيدًا عن الخروجات برفقة الأحباء والأصدقاء ومنعًا للتجمعات، يمكنك الاحتفال بيوم الحب 2021 Valentine Day من خلال مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«إنستجرام»، واعتبارها طريقة جديدة للاحتفال والتعبير عن الحب.

وقبل البحث عن كيفية الاحتفال من خلال السوشيال ميديا، يجب في البداية التعرف على قواعد فن إتيكيت التواصل عبر «فيسبوك» و«إنستجرام»؛ حيث تحفظ هذه القواعد حقوق الجميع ضمن اللباقة والأدب والاحترام.

يوم الحب

ومن أبرز قواعد إتيكيت التواصل عبر «إنستجرام»، التالي:

– الاكتفاء بنشر ثلاث صور في اليوم، منعًا لحدوث التكرار الممل.

– التفكير جيدًا قبل نشر أيّة صورة قد تجرح أحد الأشخاص الآخرين، ويفضل إرفاق الصورة بجملة واضحة، خاصة إذا كانت معايدة لشخص ما.

– استئذان الأشخاص قبل نشر صور لهم، حتى إن كانوا من الأشخاص المقربين.

– تجنب الإلحاح على الأصدقاء حتى يقوموا بالنقر على زر الإعجاب على أي من الصور أو المنشورات الخاصة بك.

إتيكيت التواصل عبر «فيسبوك»

– الابتعاد عن التجريح بالآخرين، والاكتفاء بتوجيه معاني الحب والاحترام إلى الجميع.

– عدم توجيه الدعوات إلى الاحتفال بـ«يوم الحب» عبر منشورات الموقع، بل يمكن إرساله في رسالة خاصة.

– لا يُفضل الرد على جميع التعليقات الموجهة لك، بل يمكن الاكتفاء بعلامة إعجاب like، إلا إذا كانت تتضمن سؤالًا معينًا.

– عند الرغبة في نشر أي صور خاصة بالشخص الذين تُريدين تهنئته، يجب أخذ موافقته أولًا واحترام خصوصيته في رغبته بنشر صوره الخاصة أم لا.

– عند التهنئة عبر «فيسبوك»، من الضروري تجنب التطرق إلى الأمور الشخصية أو الإفراط في الغزل؛ إذ يُفضَّل إرسال هذه العبارات والمفردات عبر رسالة خاصة.

– المُعايدة عبر «فيسبوك» لا يعني إلغاء الهدية، بل يُستحسن أن تُصحب بكلمة شخصيَّة مُدوَّنة على ورقة.

– استخدام الصور الخاصة بمعايدة يوم الحب، مع الإشارة للشخص الموجه إليه الدعوة وكتابة بعض الكلمات اللطيفة.

وتتمثل أبرز قواعد إتيكيت الاحتفال بيوم الحب في التالي:
– يجب أن يحتفل الثنائي لوحدهما من خلال عشاء أو سهرة؛ لاستعادة أيَّام وذكريات جميلة وتجديد عهود الغرام.

– يُفضل أن يتضمن الحديث في هذا اليوم، التذكرة بأهمية الشريك في الحياة، بعيدًا عن العائلة والأطفال والأصدقاء.

– يُمكن تحضير مفاجأة للشريك، بشرط إعلامه باللباس الواجب ارتداؤه، سواء كان عشاء رسمي أو في مكان بارد، وأيضًا الوقت المحدد للاحتفال.

– يجب إقفال الهاتف أثناء الوجود مع الشريك في هذه المناسبة، وتوجيه الانتباه الكامل له.

– لا يُفضَّل تأجيل تقديم الهدية، بل يجب تقديمها في وقتها حتى لا تفقد رونقها وأهميتها.

– يتم اختيار الهدية بحسب إمكانات الشخص، وليس شرطًا أن يُقدم الآخر هديَّة بقيمة التي تلقَّاها.

– لا بُد من أن تُصطحب الهديَّة بكلمات أو عبارة أو بيت شعر مقتبس، حتى لا تكون ناقصة وغير معبرة.

– يُفضَّل أن تكون الهديَّة مُختارة بحسب حاجة الشريك، ويُفضل أن تكون مُعدة شخصيًا في حال القدرة، مع تجنب تقديم الهدايا التي تتسبَّب بجرح الآخر.

– يُفضل تقديم الهدية في جوٍّ رومانسي، كما يجب على الطرف الآخر أن يتلقَّاها بكلِّ حبٍّ وتقدير.

اقرأ أيضًا.. إتيكيت الحفلات والتجمعات في زمن الكورونا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق