عنايه بالبشرة

غير متوقعة.. أضرار تقشير الوجه على الصحة

تحرص الكثيرات على تقشير الوجه، باعتباره من أهم خطوات العناية بالبشرة؛ حيث لا يخلو روتين البشرة من التقشير، مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

وليس من الشائع لدى النساء السماع عن أضرار تقشير الوجه؛ إذ أنه أمر يحدث عند المبالغة في التقشير، أو التعامل بشكل خطأ.

وتستعرض” الجوهرة” أبرز الأضرار الناجمة عن تقشير الوجه كيميائيًا بشكل مفرط أو خطأ.

الاحمرار:
يتعرض أغلب الجلد إلى التهيج بعد الإنتهاء من جلسة التقشير الكيميائي، وتتوقف مدة استمرار هذا الاحمرار -والتي قد تصل إلى عدة أشهر- على نوع التقشير.

التهابات جلدية:
قد يؤدي الأمر إلى التهابات جلدية إذا لم يتم إجراء التقشير الكيميائي بطريقة تلائم نوع البشرة.

ويسبب هذا الأمر في إصابة الجلد بالتهابات بكتيرية أو فطرية أو فيروسية، خاصةً إذا كان المريض من أصحاب البشرة الحساسة والداكنة.

اسمرار الجلد:
يتسبب التقشير الكيميائي في تغير لون الجدل، فإما أن يتعرض للاسمرار أو ينتشر على سطحه بقع أفتح من اللون الطبيعي للبشرة.

أضرار أخرى:
يوجد أضرار أخرى لن تتوقعيها للتقشير الكيميائي تتمثل في:

  • تنميل البشرة وتورمها.
  • ظهور ندوب على البشرة.
  • انتشار حبوب مشابهة لحب الشباب على البشرة.
  • زيادة حساسية البشرة تجاه مصادر الضوء، خاصةً الشمس.
  • تلف بعض الأعضاء الحيوية بالجسم، مثل القلب والكلى والكبد.

نصائح لتجنب أضرار تقشير البشرة طبيعيًا وكيميائيًا:

  • استشيري الطبيب، لمعرفة إذا كان تقشير الوجه يناسب بشرتك أم لا.
  •  إجراء التقشير العميق للوجه، حتى لا تضطري إلى الخضوع لأكثر من جلسة في وقت قصير.
  • المواظبة على دهن الوجه بالكريمات المرطبة، لعدة أيام بعد التقشير.
  • عدم الخروج من المنزل دون دهن الجسم بالكريم الواقي من أشعة الشمس.
  • تجربة المستحضر المقرر استخدامه في عملية التقشير المنزلي على الذراع، قبل تطبيقه على الوجه، فإذا أصيب الجلد بالتهيج، يجب البحث عن مستحضر آخر يناسب نوع بشرتك.

 

 

اقرا أيضًا.. خلطات الزنجبيل لتقشير الوجه ومحاربة التجاعيد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق