رحلة نحو الصحة النفسية ..7 نصائح قبل بدء العلاج النفسي

يعد العلاج النفسي خطوة هامة نحو حياة سعيدة وصحيحة،

ولكن قد يواجه بعض الأشخاص صعوبة في اتخاذ قرار بدء العلاج،

أو قد لا يعرفون من أين يبدأون.

في هذا المقال، نقدم لك 7 نصائح ذهبية ستساعدك على بدء رحلتك

نحو الصحة النفسية بنجاح.

1. ابحث عن المعالج المناسب:

استعن بمصادر موثوقة: ابحث عبر الإنترنت أو اسأل عائلتك وأصدقائك عن أطباء ومعالجين نفسيين في منطقتك. تأكد من مراجعة شهاداتهم وخبرتهم وتخصصاتهم.

حدد احتياجاتك وكن على علم تام عن  ما هي المشكلات التي تواجهها؟ وما هي أهدافك من العلاج؟ ابحث عن معالج يفهم احتياجاتك ويتخصص في مجال صحتك النفسية.

 من المهم أن تشعر بالراحة والأمان مع معالجك. تأكد من أنه شخص يمكنك الثقة به ومشاركة مشاعرك وأفكارك معه دون خوف.

 قد يفضل بعض الأشخاص معالجًا من نفس ثقافتهم أو خلفيتهم. يساعد ذلك على الشعور براحة أكبر وفهم أفضل للمشاعر والتجارب.

2. حدد أهدافك من العلاج

ما الذي تأمل تحقيقه من خلال العلاج؟ هل تريد التغلب على القلق أو الاكتئاب؟ تحسين مهارات التواصل؟ معالجة صدمة ماضية؟

اكتب أهدافك ،سيساعدك ذلك على التركيز على ما تريد تحقيقه ومناقشته مع معالجك خلال الجلسات.

ناقش أهدافك مع معالجك بوضوح وتأكد من أنه يفهمها جيدًا.حتي تبدء رحلة علاج مفيدة.

مع مرور الوقت، قيم تقدمك نحو تحقيق أهدافك وناقش مع معالجك أي تعديلات قد تكون ضرورية.

3. كن على علم بالتكلفة

العلاج النفسي ليس رخيصًا دائمًا، ولكنه استثمار في صحتك النفسية. تأكد من مراجعة تكلفة العلاج قبل البدء. وابحث عن خيارات مناسبة،حيث تقدم بعض العيادات أو الجمعيات الخيرية خدمات علاجية بأسعار مخفضة أو مجانية.

تأكد من تغطية التأمين ،وتحقق من تغطية خطة تأمينك الصحي لجلسات العلاج النفسي.

 هناك العديد من الخيارات المتاحة لمساعدتك على الحصول على العلاج الذي تحتاجه. كن على علم بها حتي لا تتوقف في منتصف الطريق.

4. تفاعل مع معالجك

العلاج النفسي هو عملية تشاركية، كلما زاد تفاعلك مع معالجك، كلما زادت فاعلية العلاج.

لا تتردد في طرح أي أسئلة لديك أو التعبير عن أي مخاوف أو مشاعر.وكلما زادت صراحتك مع معالجك، كلما كان بإمكانه مساعدتك بشكل أفضل.

اعمل مع معالجك لوضع خطة علاج تناسب احتياجاتك وأهدافك.

العلاج النفسيالعلاج النفسي

5. لا تستسلم بعد الجلسة الأولى

قد لا تشعر بتحسن كبير بعد الجلسة الأولى، ولكن هذا أمر طبيعي. العلاج النفسي عمليةٌ تستغرق وقتًا.

امنح نفسك فرصة: من المهم أن تمنح نفسك فرصة كافية لتكوين علاقة مع معالجك ورؤية تحسن في حالتك.

لا تقارن نفسك بالآخرين: كل شخص يتقدم في رحلته نحو الصحة النفسية بسرعة مختلفة.

كن صبوراً ومثابراً: العلاج النفسي يتطلب جهدًا وصبرًا، ولكن النتائج تستحق ذلك.

6. تأكد من استعدادك للعلاج النفسي

العلاج النفسي ليس للجميع، ولكنه قد يكون مفيدًا جدًا لمعظم الأشخاص. تأكد من أنك مستعد لتقديم التزامك وبذل الجهد اللازم لتحقيق أقصى استفادة من العلاج.

العلاج النفسي ليس علاجًا سحريًا، ولكنه أداة قوية يمكن أن تساعدك على إحداث تغييرات إيجابية في حياتك.

قد يتطلب العلاج النفسي منك إجراء تغييرات في سلوكك أو أفكارك أو طريقة عيش حياتك.

يمكن أن تساعدك مجموعات الدعم أو العلاج الجماعي أو العلاج الأسري على الشعور بمزيد من الدعم خلال رحلتك نحو الصحة النفسية.

7. احرص على جلسات علاجية مريحة

اختر مكانًا هادئًا وخاصًا: تأكد من أنك لن تُقاطع خلال جلسات العلاج.

 إذا كنت تتلقى العلاج عن بعد، فتأكد من أن لديك اتصال إنترنت جيدًا.

استخدم أدوات الاسترخاء، حيث يمكنك أن تساعدك تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق أو التأمل على الشعور بالراحة والاسترخاء قبل الجلسة.

و إذا واجهت أي صعوبات تقنية أو شعرت بعدم الراحة، لا تتردد في طلب المساعدة من معالجك.

اقرأ أيضًا:خاص لـ "الجوهرة"| دكتور خالد مصيلحي يوضح أسباب تغير لون اللسان وعلاقته بشرب القهوة