جفاف الفم أثناء الحمل.. الأسباب والأعراض والعلاجات

جفاف الفم أثناء الحمل

جفاف الفم هو حالة شائعة تتميز بنقص اللعاب. يمكن أن يحدث جفاف الفم في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعًا أثناء الحمل.

أسباب جفاف الفم أثناء الحمل

هناك العديد من الأسباب المحتملة لجفاف الفم أثناء الحمل، منها:

  • الهرمونات: تؤدي التغيرات الهرمونية أثناء الحمل إلى زيادة إنتاج هرمون البروجسترون. يُعرف البروجسترون بخصائصه المضادة للتعرق، مما قد يؤدي إلى جفاف الفم.
  • التغيرات في عادات الأكل والشرب: غالبًا ما تعاني النساء الحوامل من غثيان الصباح والقيء، مما قد يؤدي إلى انخفاض تناول السوائل. كما أن النساء الحوامل قد يشربن المزيد من السوائل لتخفيف الغثيان والقيء، مما قد يؤدي إلى زيادة التبول وانخفاض كمية السوائل المتاحة لللعاب.
  • الأدوية: قد تسبب بعض الأدوية التي تُؤخذ أثناء الحمل جفاف الفم.

جفاف الفم أثناء الحملجفاف الفم أثناء الحمل

أعراض جفاف الفم أثناء الحمل

تشمل أعراض جفاف الفم أثناء الحمل ما يلي:

  • شعور بالفم الجاف
  • صعوبة في البلع
  • طعم مر أو معدني في الفم
  • تشقق الشفتين واللسان
  • زيادة خطر الإصابة بالتهابات الفم

علاج جفاف الفم أثناء الحمل

في معظم الحالات، يزول جفاف الفم بعد الولادة. ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي يمكن للنساء الحوامل القيام بها لتخفيف أعراض جفاف الفم، مثل:

  • شرب الكثير من السوائل
  • مضغ العلكة الخالية من السكر
  • استخدام غسول الفم الخالي من الكحول
  • استخدام مرطب الشفاه

إذا كنت تعاني من جفاف الفم أثناء الحمل، فتحدثي مع طبيبك. يمكنه مساعدتك في تحديد سبب جفاف الفم واقتراح علاجات لمساعدة في تخفيف الأعراض.

ما هي عواقب جفاف الفم أثناء الحمل؟ 

في معظم الحالات، يكون جفاف الفم أثناء الحمل حالة مؤقتة لا تسبب أي عواقب خطيرة. ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي جفاف الفم إلى مشاكل صحية أكثر خطورة، مثل:

  • زيادة خطر الإصابة بالتهابات الفم: يمكن أن يتسبب جفاف الفم في تشقق الشفتين واللسان، مما يجعلهما أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات. كما يمكن أن يتسبب جفاف الفم في انخفاض إنتاج اللعاب، مما يجعل من الصعب على الجسم محاربة البكتيريا.
  • تسوس الأسنان: يمكن أن يؤدي جفاف الفم إلى انخفاض إنتاج اللعاب، مما يجعل من الصعب على الجسم محاربة البكتيريا التي تسبب تسوس الأسنان.
  • مشاكل في البلع: يمكن أن يؤدي جفاف الفم إلى صعوبة في البلع، مما قد يؤدي إلى مشاكل في التغذية.
  • زيادة خطر الولادة المبكرة: وجدت بعض الدراسات أن النساء الحوامل اللاتي يعانين من جفاف الفم أكثر عرضة للولادة المبكرة.
  • إذا كنت تعاني من جفاف الفم أثناء الحمل، فمن المهم استشارة طبيبك. يمكنه مساعدتك في تحديد سبب جفاف الفم واقتراح علاجات لمساعدة في تخفيف الأعراض ومنع حدوث أي مضاعفات.
  • فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في تقليل خطر حدوث مضاعفات جفاف الفم أثناء الحمل:
  • شرب الكثير من السوائل: احرصي على شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميًا.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر: يمكن أن يساعد مضغ العلكة الخالية من السكر على تحفيز إنتاج اللعاب.
  • استخدام غسول الفم الخالي من الكحول: يمكن أن يساعد غسول الفم الخالي من الكحول على قتل البكتيريا في الفم.
  • استخدام مرطب الشفاه: يمكن أن يساعد مرطب الشفاه على ترطيب الشفتين الجافة.
  • إذا كنت تعاني من جفاف الفم الشديد، فقد يصف لك طبيبك دواءً لتحفيز إنتاج اللعاب.

قد يهمك: نصائح للحامل في الشهور الأولى وما قبل الولادة

الرابط المختصر :