تحت العشرين

نصائح للتعامل مع الطفل العصبي

الطفل العصبي من أصعب شخصيات الأطفال التي يمكن التعامل معها؛ إذ يصعب إرضائه أو الوصول إلى سبب غضبه وعصبيته المفرطة، التي لا تتناسب مع سنه.

ويتميز الأطفال بشخصياتهم المتباينة، فمنهم من يميل للعزلة والهدوء، ومنهم من يتمتع بالنشاط ومشاركة الآخرين أعمالهم، لكن هناك البعض يتميز بالعصبية والغضب وعدم الاستقرار وسهولة الاستثارة بشكل يزعج الآخرين.

ونرصد في السطور التالية العديد من الأسباب الرئيسية لعصبية الطفل..

– الأسرة

تؤثر الأسرة في شخصية الطفل بشكل كبير؛ حيث يحاول الأطفال تقليد ما يفعله الوالدين مما يشكل شخصيتهم المستقبلية نظرًا لتفاعله مع الأسرة أكثر من باقي المجتمع، وهنا يتحول إما لشخصًا محبوبًا ومرغوبًا فيه أو منبوذًا.

– القلق النفسي

أحيانًا يشعر الطفل بالعجز والعداوة أو الشعور بالعزلة نظرًا لحرمانه من الدفء العاطفي في الأسرة وعدم إشباع الحاجة إلى الشعور بالقبول والحب، ما يتطلب محاولة إشعار الطفل بالتقدير وتجنب قسوة الأباء وتفرقتهم بين الإخوة أو الجنس.

– أعراض عصبية للطفل

يعاني الطفل من العديد من الأعراض الناتجة عن العصبية تتمثل في الاندفاع والتهور وسرعة الاستثارة، بالإضافة للتشنج وتصليب الجسم والتوتر وعض الأقلام ومص الأصابع والبكاء والصراخ، وذلك عند رفض شئ ما بشدة أو عند حمله على شئ، بالإضافة لحركات لا إرادية أخرى كرمش العين أو تحريك الأنف والعنق.

– مص الأصابع في الطفولة

تعتبر عملية مص الأصابع في الطفولة شيئًا طبيعيًا في السنة الأولى، لكنها تكون عرضًا من أعراض الاضطراب النفسي لدى الطفل، نظرًا لما يصاحبه من الإغراق في أحلام اليقظة والسرحان والاكتئاب خاصة عند مواجهة العديد من المشكلات.

– عدم تشجيع الطفل

هناك العديد من الأباء لا يشجعون الأطفال على الاختلاط وتنمية شخصياتهم الاجتماعية لخوفهم من الحسد أو أي شئ آخر، مما يتسبب في معاناتهم من القلق النفسي، فضلاً عن أسلوب القسوة والضرب والتحقير الذي يسبب مشاكل نفسية للطفل أيضًا.

اقرأ أيضًا: الأوبئة تغير حياة الأطفال.. 3 طرق لحمايتهم

الوسوم

الرابط المختصر :

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق