ثقافة وفنونثقافة

«أسبار» الدولي يُصدر كتاب «نظرية ماكويل للاتصال الجماهيري»

يعد الكتاب الأهم في موضوعه على مستوى العالم

أكد الدكتور أيمن باجنيد؛ الأكاديمي والباحث في الدراسات الإعلامية، أن كتاب “نظرية ماكويل للاتصال الجماهيري» يُعد أحد المراجع التي لا يستغني عنها طلبة الإعلام حول العالم، وهو مرجع مهم للأكاديميين والباحثين في مجال الاتصال الجماهيري، وإثراء المحتوى الأكاديمي العربي بترجمة أمهات الكتب والمراجع المعتمدة في الجامعات العالمية بمثل هذا الكتاب يجعل من دراسي الإعلام والمهتمين به يتشربون البُعد الفلسفي للنظريات والقضايا المختلفة المرتبطة بالإعلام.

وأشاد باجنيد؛ أحد مترجمي الكتاب، بمحتواه خلال مبادرة منتدى أسبار الدولي، بإصدار الترجمة العربية لهذا الكتاب القيّم.

في سياق مُتصل، أكدت عبير خالد؛ الباحثة الإعلامية والمترجم الثاني للكتاب، أنه خلال دراستها في مجال الإعلام والاتصال في بريطانيا لم تجد كتابًا أكثر شمولية، وإلمامًا في مجالها من هذا الكتاب.

وقالت: يجري تدريس الكتاب كمنهج دراسي في عدد من جامعات العالم النخبوية، مثل جامعة “فلوريدا” في أمريكا، وجامعة “أمستردام” في هولندا. مؤكدة أن تجربة الطلبة في دراسة الإعلام والاتصال ستصبح مختلفة، ومميزة أكثر من خلال تواجد هذا الكتاب بين أيديهم.

ودشن منتدى أسبار الدولي، ضمن فعاليات دورته الرابعة 2019، الطبعة العربية الأولى من ترجمة كتاب «نظرية ماكويل للاتصال الجماهيري» للمفكر الإعلامي والأكاديمي البارز دينيس ماكويل؛ وتأتي الترجمة العربية اليوم لتقدم إضافة علمية وأكاديمية غير مسبوقة للمكتبة العربية، لا سيما للمؤسسات الأكاديمية وكليات ومعاهد الإعلام في المملكة العربية السعودية والعالم العربي.

ويشترك في ترجمة الكتاب إلى العربية د. أيمن باجنيد، وعبير خالد؛ وكلاهما من المتخصصين في الإعلام والاتصال.

ويشغل باجنيد؛ حاليًا، منصب وكيل كلية الإعلام والاتصال للدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة الملك عبد العزيز، وتكمل الباحثة عبير خالد دراساتها العليا في كلية لندن للاقتصاد في تخصص «الإعلام والاتصال».

ويأتي الكتاب في نحو 900 صفحة من الحجم المتوسط، ويبدأ في جزئه الأول بمقدمة تناولت نشأة وسائل الإعلام الجماهيرية، وينتهي بخاتمة هي الجزء الثامن، تناولت مستقبل الاتصال الجماهيري.

نظريات الاتصال الجماهيري

ويبحث الكتاب -عبر ثمانية أجزاء وعشرين فصلاً- العديد من النظريات ونماذج الاتصال الجماهيري.

وهو يتحدث عن بنية الإعلام وأدواته، واقتصاد وسائل الإعلام وحوكمتها، والاتصال الجماهيري العالمي، ويطرح المؤلف أسئلة محورية من قبيل عما إذا كانت وسائل الإعلام الجديد تُشكل نظرية جديدة.

ويأتي الجزء الثاني بعنوان “النظريات”، وفيه يبحث المؤلف العلاقة بين وسائل الإعلام والمجتمع، والاتصال الجماهيري والثقافة، إضافة إلى وسائل الإعلام الجديدة، ثم يطرح سؤالاً عما إذا كانت وسائل الإعلام الجديدة تمثل نظرية جديدة؟

أمير منطقة الرياض يرعى فعاليات منتدى «أسبار الدولي 2019»

وفي الجزءين الثالث والرابع، يدرس المؤلف بُني ومؤسسات الإعلام، ويقدم معالجات وتصورات عن بنية الإعلام وأدائه، وما يسمى “اقتصاد وسائل الإعلام وحوكمتها”، والاتصال الجماهيري العالمي، إضافة إلى طبيعة المؤسسة الإعلامية، وكيف يمكن إنتاج ثقافة وسائل الإعلام.

ثم في الجزء الخامس، يتناول المؤلف أهم القضايا والمفاهيم وأساليب التحليل للمحتوى الإعلامي، وأنواع وسائل الإعلام ونصوصها.

ويُخصص الفصل السادس عن الجماهير وتقاليد البحث في نظرية الجمهور، وتكوينهم، أما الجزء السابع فيقوم المؤلف من خلاله بدراسة التأثيرات، ونماذج وعمليات تأثيرات وسائل الإعلام، إضافة إلى تأثير الأخبار وكيفية تشكيل الرأي العام والاتصال السياسي.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى