ما هي الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالسكتة القلبية في سن مبكرة؟

لم تعد السكتة القلبية المفاجئة أمرًا نادرًا بين الشباب، بل إنها في تزايد مستمر. ووفقًا لأحدث الدراسات التي أٌجريت بهذا الشأن فإن نحو 80% من الحالات تحدث لدى الأشخاص المصابين بمرض الشريان التاجي. ولكن ما هي السكتة القلبية وأسبابها؟ هذا ما نتعرف عنه في هذا المقال.

في حالات السكتة القلبية لدى الأفراد الشباب، وخاصة المراهقين ومن هم في العشرينيات من العمر، غالبًا ما تكون أمراض عضلة القلب، أو اعتلال عضلة القلب، هي السبب. والسكتة القلبية المفاجئة هي فقدان مفاجئ لنشاط القلب بسبب عدم انتظام ضرباته، ويمكن أن تؤدي النوبة القلبية في بعض الحالات إلى توقف القلب المفاجئ.

ما هي السكتة القلبية المفاجئة؟

السكتة القلبية المفاجئة هي فقدان مفاجئ لنشاط القلب بسبب عدم انتظام ضربات القلب، وفي هذه الحالة يتوقف التنفس، وقد يحدث هذا الحدث عندما تسد شرايين القلب بالكوليسترول أو الرواسب الأخرى؛ ما يقلل من تدفق الدم إلى القلب.

ما هي الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالسكتة القلبية في سن مبكرةما هي الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالسكتة القلبية في سن مبكرة

أسباب السكتة القلبية

ويرجع الأطباء السبب في ذلك إلى  وجود أمراض بالقلب لم يتم تشخيصها مثل أمراض القلب الوراثية. وربما تؤدي مشكلة في القلب لم يُمكن اكتشافها إلى وفاة شاب فجأة أثناء ممارسة نشاط بدني مثل الرياضات التنافسية. ومع ذلك، فمن الممكن أن تحدث الوفاة القلبية المفاجئة أحيانًا دون بذل أي مجهود.

لذا يوصي الأطباء بإجراء فحص منتظم مثل الفحص السريري، وتخطيط كهربية القلب للطلاب والشباب في العشرينيات من العمر.

لقد أصبحت أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة والإعاقة على مستوى العالم. ومن بين هذه الأمراض السكتة القلبية المفاجئة التي تحدث بشكل غير متوقع في غضون ساعة من ظهور الأعراض، وهو ما يثير القلق بشكل خاص. ويبدو أنه حتى الأفراد الأصحاء قد يعانون من هذا النوع من الموت المرتبط بالقلب، أو ما يسميه الأطباء وفي بعض الأحيان، يمكن أن تؤدي النوبة القلبية إلى السكتة القلبية المفاجئة.

ما هي الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالسكتة القلبية في سن مبكرةما هي الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالسكتة القلبية في سن مبكرة

ارتفاع الحالات بين الشباب

السكتة القلبية المفاجئة ليست أمرًا غير شائع بين الأفراد الشباب، وهي في ازدياد.

ووفقًا للدكتور رامي الصياد الأستاذ بمعهد أمراض القلب، فإن حوالي 80% من الحالات تحدث لدى الأشخاص المصابين بمرض الشريان التاجي.

وأضاف "إذا تم إجراء تصوير الأوعية الدموية (التصوير الطبي مثل الأشعة السينية لفحص الأوعية الدموية)، فإن هؤلاء الأشخاص يعانون من ضيق أو انسداد. ومع ذلك، فإن معظمهم لا يعانون من نوبة قلبية، والتي تشير، من الناحية الطبية، إلى انسداد مفاجئ في الشريان التاجي مع تلف عضلة القلب".

مشيرًا إلى أن معظم الحالات لا ترتبط بالنوبات القلبية ولكنها ترجع في المقام الأول إلى عدم انتظام ضربات القلب، مثل عدم انتظام ضربات القلب البطيني والرجفان البطيني.

استراتيجيات الوقاية

وبما أن هناك ارتفاعًا في حالات السكتة القلبية المفاجئة بين الشباب، اقترح الدكتور رامي الصياد فهم المخاطر والتخفيف منها.

وأضاف: "معالجة عوامل الخطر المرتبطة بأمراض الشرايين التاجية أمر بالغ الأهمية.

ما هي الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالسكتة القلبية في سن مبكرةما هي الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالسكتة القلبية في سن مبكرة

ووفقًا للمنظمة العالمية للسكتة الدماغية هناك عدة عوامل من شأنها أن تقي من حالات السكتة الدماغية، وهي:

1- خفض ضغط الدم؛ إذ يعد من أهم  عوامل الخطر القابلة ‫للعلاج حول العالم، وذلك عندما يتعلق الأمر بالسكتات الدماغية. وهناك عدد من ‫الخطوات التي يمكن اتخاذها لخفض ضغط الدم مثل التقليل من تناول الملح، وتناول الخضراوات بشكل مستمر في طعامنا، وتقليل الأطعمة التي تحتوي على دهون مصنعة وكولسترول.

2- الحذر من داء السكري، فدائمًا مرضى السكري معرضين لمثل هذه الأمراض لذا طالبت المنظمة العالمية للسكتات القلبية بضرورة إجراء اختبارات السكري، وفي حال تشخيص الإصابة ‫به يجب إدارة المرض بصورة جيدة؛ لأن داء السكري يتسبب في تضيق ‫الأوعية الدموية الصغيرة والمتوسطة والكبيرة في الجسم، ومنها الأوعية ‫الدموية في العين والكلى والقلب والدماغ.

3- معالجة الرجفان الأذيني

‫أشارت المنظمة العالمية للسكتة الدماغية إلى أن الرجفان الأذيني يرتبط ‫بحالة من أصل 4 حالات سكتة دماغية؛ حيث إن ‫هذه السكتات تميل أن تكون أكثر خطورة، وتسببا في الإعاقة مقارنة ‫بالسكتات المرتبطة بعوامل الخطر الأخرى؛ إذ إن الرجفان الأذيني حالة مرتبطة بإيقاع ضربات القلب التي تشهد نبضات ‫سريعة جدا لا تسمح للحجرة العُلوية اليسرى للقلب- الأذين الأيسر- ‫بالتقلص بشكل صحيح. وعوضًا عن ذلك، يبدأ الأذين الأيسر بالرجفان ‫والرفرفة؛ مما يؤدي إلى عدم إفراغ الدم منه بصورة طبيعية، وقد يؤدي ركود ‫الدم لفترة طويلة إلى تشكل جلطات يمكن أن تنتقل إلى جميع أنحاء الجسم ‫لتتسبب بانسداد وعاء دموي في الدماغ؛ ما يؤدي إلى حرمانه من الأكسجين ‫والعناصر الغذائية الأساسية، التي يحتاجها.

اقرأ أيضًا: خاص لـ«الجوهرة»| ما هي الأمراض الوراثية وطرق الوقاية منها؟ أستاذ الوبائيات يشرح