الجلوس 10 ساعات يوميًا قد يعرض دماغك للخطر

يجلس الكثير منا لفترات طويلة في عالمنا السريع الخطى اليوم، سواء في العمل، أو أثناء التنقل، أو أثناء مشاهدة برامجنا المفضلة، أصبحت ساعات الجلوس الطويلة جزءًا طبيعيًا من حياتنا اليومية.
تشير دراسة حديثة أجريت على 49,841 شخصًا بالغًا مشاركين في البنك الحيوي البريطاني، وهي قاعدة بيانات طبية حيوية واسعة النطاق تستخدم لإجراء أبحاث تهدف إلى تحسين الصحة العامة، إلى أن قضاء وقت طويل على الكرسي يمكن أن يضر بصحة أدمغتنا. الدراسة ركزت على الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا أو أكثر والمصابين بالخرف، وقاد فريق البحث الدكتور ديفيد رايشلين، أستاذ علم الأحياء البشري والتطوري في جامعة جنوب كاليفورنيا.

خلصت الدراسة إلى أن الجلوس لفترات طويلة يزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل الخرف. هذه النتائج تسلط الضوء على أهمية تقليل الوقت الذي نقضيه جالسين وزيادة النشاط البدني للحفاظ على صحة أدمغتنا.

كيف ذلك؟  الإجابة خلال السطور التالية

  فيما يلي عشرة طرق يمكن أن يؤثر بها الجلوس لفترات طويلة على دماغك.


1_ ارتفاع ضغط الدم

الجلوس لفترات طويلة يمكن أن يسهم في ارتفاع ضغط الدم، وإتلاف الأوعية الدموية في الدماغ وزيادة خطر الإصابة بالسكتات الدماغية وضعف الإدراك.

2_ زيادة التوتر

الجلوس لفترات طويلة يؤدي إلى ارتفاع مستويات التوتر؛ مما قد يؤدي إلى إفراز هرمونات التوتر الضارة مثل الكورتيزول. وقد ارتبطت مستويات الكورتيزول المرتفعة بانكماش المخ وضعف الذاكرة.

3_ ضعف الوظيفة الإدراكية

 قد يؤثر الجلوس لفترة طويلة سلبًا على الوظيفة الإدراكية للإنسان. وقد أظهرت الدراسة التي ذكرناها أن الجلوس لفترات طويلة يرتبط بسرعة معالجة أبطأ وضعف الذاكرة.

4_ زيادة خطر الإصابة بمرض السكري

الجلوس 10 ساعات يوميًا قد يعرض دماغك للخطرالجلوس 10 ساعات يوميًا قد يعرض دماغك للخطر

 بحسب الدراسة؛ يعتبر الجلوس لفترات طولة عامل خطر معروف للإصابة بمرض السكري. في المقابل، يمكن أن يؤثر مرض السكري سلبًا على صحة الدماغ، بما في ذلك زيادة خطر التدهور المعرفي.

5_ زيادة خطر الإصابة بالسمنة

غالبًا ما يرتبط الجلوس لفترات طويلة بأسلوب حياة خامل، مما قد يسهم في زيادة الوزن والسمنة. والسمنة بدورها هي عامل خطر معروف للتدهور المعرفي والخرف.

6_ الافتقار إلى النشاط البدني

 عندما تقضي معظم يومك جالسًا، فإنك تفوت فرصًا لممارسة النشاط البدني. وقد ثبت أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لها فوائد معرفية عديدة، بما في ذلك تحسين الذاكرة والانتباه.

الجلوس 10 ساعات يوميًا قد يعرض دماغك للخطرالجلوس 10 ساعات يوميًا قد يعرض دماغك للخطر

7_ انخفاض الاتصال في الدماغ

 تم ربط الجلوس لفترات طويلة بانخفاض الاتصال في الدماغ. يمكن أن يعيق هذا الانخفاض في الاتصال قدرة الدماغ على معالجة المعلومات بكفاءة.

8_ وضعية الجسم السيئة

 إن الحفاظ على وضعية الجسم السيئة أثناء الجلوس لساعات طويلة قد يؤدي إلى إجهاد رقبتك وظهرك. وقد يؤدي هذا إلى الشعور بعدم الراحة وتشتيت انتباهك عن المهام العقلية، مما يؤثر على أدائك الإدراكي بشكل عام.

9_ انخفاض تدفق الدم

يمكن أن يؤدي الجلوس لساعات طويلة إلى انخفاض الدورة الدموية في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الدماغ. يمكن أن يحد هذا الانخفاض في تدفق الدم من توصيل العناصر الغذائية الأساسية والأكسجين إلى خلايا الدماغ.

10_ التأثير السلبي على الحالة المزاجية

 يمكن أن يؤدي الجلوس لفترات طويلة إلى الشعور بالاكتئاب والقلق. ترتبط مشكلات الصحة العقلية هذه ارتباطًا وثيقًا بالتدهور المعرفي وزيادة خطر الإصابة بالخرف.

طرق التخفيف من هذه المخاطر:

لتقليل هذه المخاطر، من الضروري اتخاذ بعض الإجراءات البسيطة مثل:

_الحصول على فترات راحة منتظمة للتحرك والتمدد.

_ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

_استخدام مكتب قابل للتعديل للوقوف والجلوس.

_الحفاظ على وضعية جلوس صحيحة.

_تقليل وقت الجلوس أمام الشاشات.

الخاتمة

وفي الختام، من الواضح أن الجلوس لفترات طويلة يوميًا يمكن أن يؤثر بشكل عميق على صحة دماغك. يمكن أن يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم، وزيادة التوتر، وضعف الوظائف الإدراكية، وارتفاع خطر الإصابة بالخرف. 

للتخفيف من هذه المخاطر، من الضروري أن تأخذ فترات راحة منتظمة لممارسة النشاط البدني، والحفاظ على وضعية جيدة، وتبني أسلوب حياة أكثر نشاطًا. يمكن للتغييرات الصغيرة في روتينك اليومي أن تسهم بشكل كبير في حماية صحة دماغك بشكل عام.

اقرأ أيضًا:

هل التبر ع بالدم يقلل من خطر السرطان.. الطب يجيب