كيف أُبرز موهبة طفلي.. خطوات سهلة

كل طفل هو عالم فريد مليء بالمواهب والإبداع، تنتظر الاكتشاف والتوجيه. كمُربٍ يقع على عاتقك مسؤولية مساعدة طفلك على اكتشاف مواهبه وتنميتها، ليشق طريقه نحو مستقبلٍ مشرق ومثمر. ولكن كيف يتم اكتشاف مواهب طفلي، وتنميتها.

هناك عدة خطوات يجب عليك عزيزتي المربية اتباعها للنهوض بمستوى طفلك وإظهار مواهبه.

تنمية مهارات الطفلتنمية مهارات الطفل

المراقبة

أولًا وقبل أي شيء خصصي وقتًا لمراقبة طفلك أثناء اللعب والتفاعل مع محيطه. لاحظي ما يجذبه، ما يُثير شغفه، والأنشطة التي يُبدع فيها. ومساعدته في اكتشاف ذلك، أظهري اهتمامك لأفكاره، بل وانبهري بها لتقوي شخصيته. أنتِ من تصنعين شخصًا ناجحًا، بمشاركتك له وليس بسيطرتك عليه.

التجربة

 شجعي طفلك على تجربة أنشطة مختلفة، مثل الفنون، والموسيقى، والرياضة، والكتابة، والعلوم، وغيرها. كوني دافعة له. واتركيه يختار النشاط الذي يريده، حتى وإن كنت لا ترينه مناسبًا. أجعليه يقرر هو ما يناسبه. لا تمارسين عليه الضغط ليكون مميزًا، فهو كذلك بالفعل دون ضغط.

الحوار

من أهم وأعمق طرق صنع شخصية سوية بناءة هو الحوار. على الرغم من صعوبة تحقيقه فإنه فعال ونتائجه مبهرة، تواصلي مع طفلك بانتظام، اسأليه عن اهتماماته، وناقشي معه رغباته وطموحاته.

الاستماع

مهما كان حديثه معك يبدو سطحيًا أو لا معنى له، أو حتى كنت مشغولة.

 اصغي باهتمام لطفلك، شجعيه على التعبير عن أفكاره ومشاعره دون خوف أو تحفظ.

تنمية مهارات الطفلتنمية مهارات الطفل

مراعاة الاهتمامات السائدة لدى الأجيال الحالية

ليس من الضروري أن يحب ابنك الرسم، أو الموسيقى، أو حتى لعب رياضتك المفضلة، قد يثير غضبك أنه يحدق في التلفاز أو الهاتف المحمول، أو أنه يستخدم التكنولوجيا بشكل مفرط، ولكن تمهل يمكنك توجيه موهبته للاستخدام الأمثل للتكنولوجيا، واستثمار ذلك في إعداده ليكون مبتكرًا، أو صانع برامج وتطبيقات إلكترونية. فهذه هي لغة العصر. كما يمكن مساعدته في ذلك. بحضوره لدورات برمجة مخصصة للأطفال.

فالحياة قبل ظهور التكنولوجيا هي حياتك أنت. وبالطبع لا يمكن أن تصلح له في الوقت الحالي.

لا بأس من ارتكاب الأخطاء 

قد لا يتعلم طفلك دون أن يخطئ. ساعديه على تخطي ذلك دون معاقبته، قد يختار طفلك نشاطًا أو مهارة يبذل فيها الكثير من جهد دون فائدة، فهو اختار هذه المهارة لأن صديقه المقرب مشارك فيها، أو حتى انبهر بأداء لاعب مشهور فيها. هذا بالتأكيد ليس خطأ جسيمًا، بل هو مرحلة تؤهله للاختيار المناسب، فلا تنزعج.

تنمية مهارات الطفلتنمية مهارات الطفل

ملاحظة علامات الموهبة

ومن هنا وبعد مرحلة الاختيار غير الموفق، انتبهي لعلامات الموهبة المبكرة، مثل المهارات الحركية الدقيقة، والقدرة على حلّ المشكلات، والتفكير الإبداعي. وساعديه في اكتشاف ذلك. ووفري له بيئة داعمة وخصصي مساحة في المنزل للعب والإبداع، وامنحي طفلك الأدوات والموارد اللازمة لممارسة هواياته.

القدوة الحسنة 

من أهم طرق تعليم وتربية واكتشاف قدرات طفلك مبكرًا. عليك بإبراز القدوة الحسنة التي يحتذى بها.

كوني قدوة حسنة وشجعي طفلك على ممارسة الأنشطة التي يحبها، واتخذيه كشريك في هواياتك. تناقشي معه لماذا أنت تحب هذا النشاط. وأبرزي له مميزاته وعيوبه. واتركيه يقرر ما هو أفضل له.

تنمية مهارات الطفلتنمية مهارات الطفل

امدحيه وشجعيه

عبري عن تقديرك لإنجازات طفلك، مهما كانت بسيطة، شجعيه على الاستمرار في بذل الجهد. فإن ذلك يقوي من شخصيته، ويجعله شخصًا ناجحًا وفعالًا في بيئته.

اصبري عليه

 تذكري أن تنمية المواهب تتطلب وقتًا وصبرًا، لا تُحبطي طفلك إذا واجه صعوبات في البداية. بل ساعديه على إيجاد حلول، اذكري له محاسن ما قام به، وأعطي له فرصة أخرى للمحاولة.

ساعديه على إيجاد مجتمع داعم

شجعي طفلك على الانضمام إلى مجموعات أو نوادي تُشارك اهتماماته، ليتواصل مع أشخاص يُشاركونه شغفه. راقبي من بعيد أصدقاءه. تحدثي معه عن معايير اختيار الصديق، وأهمية وجود صديق له.

تنمية مهارات الطفلتنمية مهارات الطفل

لا تقارني طفلك بالآخرين

طفلك هو انعكاس لتصرفاتك وحياتك التي تعيشينها، هو الثمار الذي تُجنيه. أنت من تحددين قيمة ومذاق ثمارك، أنتِ من تقررين إما أن تكون صالحة أم طالحة.

ولكل طفل  صفاته الفريدة التي تغرزيها فيه وليس من الضروري أن يكون طفلك ناجحًأ في كل شيء، قارني طفلك فقط بنفسه، وشجعيه على تحسين مهاراته. ولا تقارنيه بأحد حتى لو كان أخ أو قريب. فهذا من شأنه أن يدمر شخصية طفلك. وينهي عليه قبل أن يبدأ.

استمتع بالرحلة

وأخيرًا استمتع بالرحلة فهي تستحق منك ذلك، فتنمية مواهب طفلك هي رحلةٌ مُمتعة، استمتع بمشاهدة طفلك وهو يكتشف قدراته ويُطور مهاراته. وينجح أمامك؛ لأنه في النهاية نجاح لكِ.

اقرأ أيضًا: زيت السمسم.. قيمة غذائية وفوائد صحية