اتيكيت

قواعد إتيكيت التعامل مع المواعيد

الالتزام بقواعد إتيكيت التعامل مع المواعيد، يدل على شخصيتك الاجتماعية المميزة، وتزيد من نظرة الاحترام والتقدير الموجهة إليك؛ إذ يؤثر عدم الالتزام بالمواعيد، في شخصية الفرد.

عليك الحرص على تجنب التأخر عن المواعيد إلا في حالات الضرورة القصوى، ومعرفة قواعد الإتيكيت الخاصة بالمواعيد والالتزام بها جيدًا، سواء في العمل أو الحياة الشخصية.

تحديد معاد بطريقة جيدة

– عند الرغبة في تحديد موعد مع شخص آخر ترغب في لقائه، عليك سؤاله عن الأيام التي تناسبه لتحديد الموعد، بعيدًا عن جدول عمله المزدحم، مع ضرورة الحرص على وضع موعدين متباينين أمام الشخص حتى يكون له حرية الاختيار، تقديرًا لموعده الثمين.

– يجب الحرص على عدم عكس الخطوات ببداية الأمر بسؤال الشخص عن جدول أعماله، ثم الإعلان عن رغبتك في اللقاء، نظرًا لأن تلك الأخطاء قد تجبره على قبول لقاء كان ينوي الاعتذار عنه.

– احرص على عدم تقديم أكثر من احتمالين للقاء؛ حتى لا يشعر الشخص بأنه مضطر لقبول العرض، ويصبح أمام مزيد من تقديم الأعذار في حالة رغبته في عدم الحضور، مع ضرورة ترك الباب مفتوح له.

– وعند اتباع الخطوات السابقة والحصول على موعد، يفضل التأكيد على الشخص قبل الموعد بيوم، مع ضرورة اختيار مكان اللقاء قبلها مع عدم فرض مكان بعينه على الشخص الآخر.

عند التأخر عن الموعد

– يجب اتباع سياسة تنظيم الوقت في المواعيد عن طريق حساب المسافة جيدًا، وتحديد الوقت اللازم للوصول لذلك المكان، مع إضافة نصف ساعة لأي ظرف طارئ أو للزحام.

– وفي حالة اتباع ذلك مع الشعور بالوصول المتأخر، يجب الاتصال بالشخص الآخر قبل الوصول لشرح الموقف وتحديد الموقع الحقيقي لك، مع تقييم المدة التي ستتأخرها عن موعدك وعرض حرية الانتظار أو الرحيل، وتجنب عدم الرد عليه أو الكذب حول موقعك.

 عند إلغاء الموعد

– لا يجوز إلغاء أي موعد إلا قبله بـ 48 ساعة على الأقل، وفي أسوأ الأحوال يجب إلغاؤه قبل أن يتحرك الطرف الآخر من منزله، في حالة حدوث ظرف طارق.

– يجب توضيح أسباب الاعتذار مع تحديد موعد بديل حتى لا يظن الشخص أنك لا ترغب في لقائه.

– يجب الاتصال بالشخص بمكالمة هاتفية لإبلاغه بإلغاء الموعد، وعدم إرسال رسالة مكتوبة، حتى لا تعطي انطباعًا بعدم التقدير.

عند الدعوة إلى الطعام

– في تلك الحالة، يجوز الحضور في الموعد أو التأخير لنصف ساعة عن العزومة، حتى تعطي لأهل المنزل فرصة تحضير الطعام، وترتيب المنزل لاستقبال الضيوف.

– يمكن استثناء دعوات الأم أو الصديق في تلك الحالة؛ حيث من الممكن الوصول مبكرًا للمساعدة في تحضير الطعام، وتهيئة المنزل لاستقبال بقية الضيوف غير المقربين.

اقرأ أيضًا: «لا تتجولي في المنزل».. إتيكيت زيارة المتزوجين حديثًا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق