وجهات سياحية

قلاع المملكة.. كنوز تستحق الاستكشاف

تمتلك قلاع المملكة العربية السعودية، تاريخًا عريقًا يستحق أن يأتي إليها السائحين من كل مكان حول العالم، فلا نبالغ عند القول أن كل زاوية من زوايا تلك القلاع تستحق أن يتم استكشافها والغوص في أعماقها والاستماع إلى تاريخها.

وتزخر المملكة بعدد لا يحصى من الحصون والقلاع التي تمثل عامل جذب للكثير من السياح سواء بالمملكة أو العالم، فهذا الجانب من السياحة له جمهوره الخاص.

فيمكننا أن نعتبر تلك القلاع الشامخة التي يفوح من بين أركانها عبق الماضي، أنها آلة زمنية قادرة على خطفك إلى أبعد الحدود. فلا يمكنك إيجاد ملاذًا أفضل من تلك المناطق الآثرية التي تتمتع بسحرها الخاص من أجل خوض تجربة سياحية مميزة وساحرة.

قلعة الزريب

ومن أكثر قلاع المملكة سحرًا هي قلعة الزريب، والتي تعد واحدة من أقدم القلاع التي شهدت بشموخ على العديد من الأحداث في المملكة؛ حيث تقع القلعة في محافظة الوجه.

وتتميز القلعة التي تم تأسيسها في 1617 بتصميمها العمراني المميز، وهي من القلاع التي كانت مخصصة لحماية قوافل الحجاج والمواد التي يحملونها قديمًا.

وحتى الآن، تحتفظ القلعة بشكلها الفريد، ويعود ذلك إلى الاهتمام الذي توليه الدولة لإعادة ترميم الآثار التاريخية في المملكة.

وعند زيارة قلعة الزريب، ستجد أنه يحيط بها مصلى ووحدات سكنية، وجدرانها مزودة بمرامي لإطلاق النار.

ويحتضن الركن الجنوبي الشرقي من القلعة غرفة واسعة كان حكام القلعة يتخذونها مجلسًا لهم.

ويمكنك اعتبار هذه المنطقة بمثابة مساحة مميزة للهروب من صخب الحياة وضجيج المدن، فعليك استغلال الفرصة عند زيارة القلعة من أجل تصفية ذهنك والتقاط الصور التذكارية، والاستماع إلى تاريخها.

قلعة قيار

إذا كنت من عشاق الطبيعة والسياحة الآثرية في الوقت نفسه، يمكنك الذهاب في جولة إلى قلعة قيار التي تتمتع بموقعها المتميز والفريد.

فتقع هذه القلعة المميزة أعلى جبل خاشر، في قرية قيار الواقعة في محافظة الداير بني مالك بمنطقة جازان، فيمكنك الاستمتاع بألوان الطبيعة وعبق الماضي في وقت واحد.

ويتردد أنه تم بناء هذه القلعة قبل أكثر من ألف عام، ورغم ذلك استطاعت أن تصمد بقوة أمام المتغيرات البيئية والعوامل الطبيعية حتى اليوم، فما زالت محتفظة بجمالها وصلابتها حتى الآن.

وأفضل ما يميز تصميمها، هو أنه متنوعًا ما بين الأبنية الدائرية والمربعة والمستطيلة أيضاً؛ فجدرانها قد تبدو مستقيمة في بعض النواحي، وشبه دائرية في نواحٍ أخرى.

لكن الفريد حقًا في القلعة، هو إطلالتها على الجبال والمسطحات الخضراء، وهو ما جعلها من أفضل المزارات السياحية في هذه المنطقة.

قلعة عيرف

تحتضن حائل، أحد أجمل القلاع في المملكة، وهي قلعة عيرف، وتم تأسيس القلعة لتكون مركزًا لمراقبة الأعداء في قلب حائل شمال المملكة.

هذه القلعة، تعد واحدة من أهم المعالم الأثرية الثقافية في منطقة حائل، والتي يأتي إليها الزائرين من مختلف المناطق.
وتقع القلعة الشامخة على مساحة تبلغ 440 مترًا مربعًا، وأطلق عليها الحارس الأمين للمكان؛ لما كانت تقوم به من حماية للجميع.

وشهدت القلعة العديد من أعمال التطوير، فلقد خُصِص فيها أماكن للنوم وأخرى للتخزين ومصلى ودورات للمياه، فحينما تتجول داخلها ستجد أنها مزودة بكل ما يحتاج إليه المرابط.

وتضم القلعة 30 برجًا، ويتيح موقعها الإستراتيجي مشاهدة المزارع والأسواق والأحياء التراثية المحيطة بها مثل حيي لبدة وسرحة وغيرهما من أحياء حائل.

والقلعة بمثابة متحفًا أثريًا يخطف الزوار بتصميمه الفريد؛ حيث يقصده السياح وضيوف المنطقة.

قلاع المملكة

قلعة تاروت

عند الحديث عن القلاع المميزة في المملكة، لا يمكننا أن ننسى ذكر قلعة تاروت، تلك القلعة الواقعة على قمة تل يتوسط جزيرة تاروت في القطيف.

وكانت قلعة تاروت واحدة من أهم القلاع الدفاعية في الخليج العربي، والتي بُنيت بالطين والجص والحجارة، ودعمت بأربعة أبراج بقي منها ثلاثة وانهار واحد منها أثناء إحدى المعارك.

وكانت القلعة شاهدة على العديد من العصور منها عصر السلالات وعصر العبيديين وعصر حضارة دلمون.

وما يميز قلعة تاروت، أنه عقب زيارتها يمكنك أخذ جولة لمشاهدة المنشآت الأثرية القديمة والحديثة التي تقع في محيطها، وأبرزها: حمام عين تاروت وعين العودة ومقهى قلعة تاروت.

قلعة تبوك

تعتبر قلعة تبوك واحدة من أفضل المعالم الآثرية بهذه المنطقة، والتي يعود تاريخ تأسيسها إلى 1559.
ولعل أكثر الأشياء التي قد تجذبك دون شك عند زيارة القلعة، هو تلك البلاطات الخزفية التي لا زالت محتفظة برونقها في مدخل القلعة .

وبطبيعة الحال، أعيد ترميم القلعة أكثر من مرة، لكنها رُممت بالكامل مرة في عهد السلطان عبد المجيد بن محمد عام 1844، واستمرت عملية الترميم منذ ذلك الحين على فترات متباعدة.

وتقع القلعة على طريق الحج الشامي الذي يربط بين الشام والمدينة المنورة، وتتكون من دورين يحتوي الدور الأرضي على فناء مكشوف وعدد من الحجرات ومسجد وبئر.

قلعة الدوسرية

وفي جنوب المملكة، هناك قلعة الدوسرية، وهي أحدث القلاع التي شهدت إعادة ترميم وتطوير مؤخرًا في المملكة، حيث تم افتتاحها مؤخرًا أمام زوار مهرجان شتاء جازان في 2022.

القلعة الدوسرية، واحدة من أهم القلاع الأثرية في المملكة، والتي تقع على ارتفاع حوالي 150 مترًا فوق سطح البحر، بمساحة إجمالية تبلغ 900 متر مربع، وتدعمها أربع أبراج ضخمة.

وأبرز ما يجذب الزوار إلى قلعة الدوسرية، هو أنها المطلّة على ضفاف البحر الأحمر؛ حيث يتعانق العمران البشري مع الطبيعة الأمّ، فلا يمكنك تفويت قضاء يومًا بين جدران هذه القلعة العريقة.

قلاع المملكة

قلعة مارد

ومن أجمل القلاع المميزة في المملكة والتي يمكنك زيارتها في هذه الأجواء الشتوية، هي قلعة مارد التاريخية.

ولعل أهم ما يميز هذه القلعة التاريخية العتيقة، هو موقعها المتميز؛ حيث تطل القلعة على “دومة الجندل” التي كانت عاصمة لممالك وحضارات عربية قديمة، ويستطيع المطل منها أن يشرف على جميع أجزاء البلدة ويرى القادم إليها من مسافات بعيدة.

وتقف هذه القلعة العظيمة شامخة على ربوة ارتفاعها 620 متر تقريبًا فوق سطح البحر، فيما سميت قلعة مارد بهذا الاسم لقوة موقعها وتمردها على من يحاول اقتحامها.

كذلك، تعد وجهة سياحية مثالية؛ حيث يوجد بالقرب منها العديد من الآثار القديمة من أهمها: مسجد عمر بن الخطاب، وسوق دومة الجندل القديم، وحي الدرع والرحيبين التاريخيين، وسور المدينة.

قلعة الحمى

الآن، نتوجه نحو ضمد جنوب غربي السعودية، لنجد واحدة من أروع القلاع وأقدمها في المملكة، وهي قلعة الحمى.

شُيدت قلعة الحِمى التاريخية في عهد الدولة السعودية الثانية في العام 1256هـ لتكون شاهدة على تلك التفاصيل الساحرة عن تراث المملكة الأصيل على مر العصور المختلفة.

وتطل قلعة الحِمى المميزة بتصميمها الفريد على ضفاف وادي ضمد الذي يعد واحد من أشهر الأودية في تهامة بالسعودية، وهو ما يُعمق من روعة زيارتك لهذه القلعة الساحرة.

اقرأ أيضًا: شتاء جازان.. سحر الطبيعة وعبق التاريخ

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى