تحت العشرينمراحل حياة

تحت العشرين .. سر استهلاك المراهقين للسكر والكافيين

أجرت إحدى الجامعات الأمريكية دراسة للكشف عن سر استهلاك المراهقين تحت العشرين عامًا المتزايد للسكر والكافيين، ما يؤثر في حياتهم الطبيعية على مدار اليوم.

تحت العشرين

وأجرى الباحثون الدراسة بمشاركة 32 ألف طالب تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عامًا، وكشفت البيانات عن أن سبب تزايد استهلاك السكر والكافيين يعود لكثرة تصفح الأجهزة الإلكترونية.

Image result for ‫استهلاك المراهقين للسكر والكافيين‬‎

وأوضحت أن كثرة استخدام «التليفزيون، الكمبيوتر والهاتف المحمول» تؤدي للإفراط في تناول الطعام الذي يحتوي على كمية كبيرة من السكريات.

الإعلانات تزيد استهلاك السكر

وأضافت الدراسة أن الإعلانات التجارية التي تكون فيها كمية من السكر والكافيين التي يتم عرضها على شاشة التليفزيون وفي إعلانات الإنترنت، تزيد استهلاك المراهقين لها.

وأشارت إلى أن تناول المراهقين لمشروبات الطاقة تزيد من كمية السكر المقررة يوميًا بنسبة 27%، حيث إن الكمية الطبيعية يوميًا تكون 25 جرامًا.

وتزيد نسبة الكافيين في الجسم إلى 21%، بينما لا بد أن تكون النسبة اليومية العادية من 12 إلى 18 جرامًا.

ولفتت الدراسة إلى أن استخدام الهواتف المحمولة لمدة ساعة يوميًا يؤدي لزيادة استهلاك الكافيين بنسبة 18% للمراهقين، و14% للسكر.

أضرار استهلاك السكر

وحذرت الدراسة من الاستهلاك المتزايد للسكر؛ حيث إنه يتسبب في العديد من الأمراض التي تدمر الصحة، مثل «السكري، السمنة، الأرق، تسوس الأسنان، وسرطان الأمعاء».

كما حذرت من الاستهلاك المفرط للكافيين الذي يتحول إلى إدمان يصيب المراهقين بالصداع في حالة عدم تناوله، فضلاً عن تسببه في ارتفاع ضغط الدم والقيء وآلام الصدر.

ووجهت الدراسة نصيحة للآباء والمعلمين بضرورة توعية المراهقين بأضرار الاستهلاك المفرط للكافيين والسكر، وذلك لتجنب الأمراض والحفاظ على الصحة العامة.

تحت العشرين .. كيف يكافح المراهقون «اكتئاب الشتاء»؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى