لايف ستايل

«التوكسيك».. ما هي علاقات الحب السامة وكيف تهربين منها؟

كثيرًا ما نسمع البعض يردد أن هذا الثنائي تجمعهما «علاقة توكسك» وهو مصطلح يطلق على علاقة الحب السامة، لكن ما هي علاقات الحب السامة؟ وكيف يمكنك الهروب منها؟

ما هي علاقات الحب السامة؟

الكثير منا يحلم بالوقوع في قصة حب، لكن لا تجعلي هذه الرغبة والحلم المشروع تدفعك نحو علاقة سامة، والاستمرار فيها لمجرد الرغبة في الارتباط، فانتبهي جيدًا للعلاقة التي تجمعك بشريكك قبل اتخاذ خطوة جادة، مثل الزواج.

ففترة الخطوبة تمكنك من دراسة شريك حياتك بالشكل السليم، لذلك عليك ألا تتجاهلي العلامات التي تظهر أمامك في هذه الفترة، لأن الأمر قد يزداد سوءًا بعد الزواج.

وتأكدي أن العلاقة الناجحة لابد أن تعتمد على مبادئ قوية من المودة، المشاركة والاحترام المتبادل، فمن المستحيل أن تنعمي بعلاقة صحية، بدون تنازلات وجهد متبادل.

وتقدم لكِ «الجوهرة» في التقرير التالي، العلامات التي تؤكد أنك في علاقة حب سامة أو توكسيك، وكيفية إنهاء هذه العلاقة.

قد يهمك: 5 رجال لا يصلحون للزواج.. اهربي على الفور

ما هي علاقات الحب السامة
ما هي علاقات الحب السامة

علامات العلاقات السامة 

كما ذكرنا سابقًا، اجعلي فترة الخطوبة كافية لاكتشاف شريكك قبل الزواج، فهناك علامات من السهل ظهورها في البداية، لذلك عليك الانتباه إليها جيدًا وعدم التساهل معها.

ومن علامات العلاقات السامة الآتي..

لا يمنحك مساحة خاصة 

من الأمور التي لا يجب عليك التنازل عنها، توافر مساحة خاصة لك، يمكنك من خلالها قضاء ساعات بمفردك دون شريكك، سواء مع الأصدقاء أو فقط لوحدك.

فالثنائي السعيد يعرف تمامًا كيفية تنظيم وقته بين الطرف الآخر وبين نشاطاته الشخصية، فليس من الصحي أن تكوني محورًا لحياته أو العكس.

فبمجرّد أن يرفض شريكك دائماً فكرة أن تقضي بضع ساعات لوحدكِ أو حتّى يوم واحد من دونه، فهذا يعني أنك في علاقة غير صحية على الإطلاق.

لا يدعم نجاحكِ

من أسوأ الرجال على الإطلاق، هؤلاء الذين يتجاهلون نجاحك، ولا يدعمونك للعمل على مهاراتك.

فإذا كان شريك حياتك يرى أن نجاحك عائقًا في علاقتكما، فهذا مؤشّر على أن علاقتكما غير صحية والطرف الآخر يحاول تجريدك من نقاط القوة لديك، ليصبح الأكثر سيطرة.

في هكذا موقف، الحبّ لن يجدي نفعًا، فأنتِ بحاجة إلى شريك يدعمكِ في كلّ الأوقات، لذلك اتخذي قرار الانفصال على الفور.

لا يحترمك خاصة أمام الآخرين

الرجل الذي لا يمكنه أن يُشعرك بالاحترام الكامل سواء بينكم أو أمام الآخرين، هو رجل يعاني من مشكلة نفسية لا يمكنك إصلاحها على الإطلاق.

حتّى ولو كان شريككِ يهتمّ بكِ، بمجرّد أنّه يتحدّث إليكِ بأسلوب غير لائق ولا يقدّرك، فهذا دليل على أن علاقتكما لا يمكن أن تستمر.

بل قد يسوء الأمر بعد الزواج، ويزداد مستوى عدم الاحترام من جانب شريك حياتك.

 

ما هي علاقات الحب السامة
ما هي علاقات الحب السامة

ينتقدك باستمرار

الانتقاد البناء أمر مطلوب، لكن هناك بعض الرجال ينتقدون شريكة حياتهم بشكل مستمر وفي مواقف متعددة، للتقليل منك ليس إلا.

والفرق واضح بين الانتقاد البناء والانتقاد الذي يستهدف تدمير ثقتك في نفسك، فالكلمات الجارحة والقاسية من شأنها أن تكون السبب في تدمير أي علاقة.

يسيطر على حياتك

قد يخلط البعض بين الاهتمام والرغبة في السيطرة على الطرف الآخر، فالاهتمام أمر محبب ويؤكد حب الطرف الآخر، لكن عندما يزيد الأمر عن حده يصبح غير مرغوب.

فالبعض من الرجال يشعر أنه بحاجة للتحكم في تصرفاتك وفي اتخاذ القرارات بالنيابة عنك، فعلى سبيل المثال قد يحاول السيطرة عليك من خلال إجبارك على قطع علاقاتك مع أصدقائك أو حتى مع بعض الأفراد من عائلتك.

وفي أبسط الأمور، قد لا يمكنكِ اختيار أي شيء مهما كان بسيطًا، مثل الفيلم الذي ستشاهدانه أو في أي مكان ستتناولان العشاء، فلن يأخذ رأيكِ بعين الاعتبار مهما كان الأمر بسيطًا لأنه يرغب بأن تجري الأمور كما يريد.

العلاقة التي تسودها السيطرة، ستسلب منك شعورك بالحرية أو الاكتفاء الذاتي، لذلك فهي علاقة مرضية.

 

لديه رغبة في تغييرك

تأكدي من أن لا أحد يمكنه أن يغير الآخرين، لذلك فمن البداية عليك اختيار شخص لا ترغبين في تغيير شخصيته، وكذلك عليه أن يتقبلك كما أنت.

فإن ابتعادك عن شخصيتك الحقيقية وآرائك ورغباتك، من أجل إرضاء الطرف الآخر، ينتج عنه عدم التواصل مع النفس وعدم الشعور بذاتك.

فالعلاقة التي تتطلب منك تغيير نفسك، ستحطمك عاجلًا أم آجلًا.

 

لا يقدرك على الإطلاق

لا أحد يمكنه إنكار حاجته إلى الاستماع لكلمات الشكر والتقدير والمجاملات، التي تخلق حالة من الود والمحبة.

لذا، إذا كنتِ تشعرين بأنكِ تبذلين المزيد من الجهد لإرضاء شريكك، ولا تجدين كلمات تقدير، فأنتِ تستنفدين طاقتكِ بلا داعٍ.

ما هي علاقات الحب السامة

كيف يمكن الهروب من العلاقة التوكسيك

وللهروب من العلاقة التوكسيك أو السامة، عليك اتباع النصائح الآتية..

  • عليك الثقة بنفسك وأنك تستحقين الأفضل دائمًا.
  • لا تتعاملي مع الزواج بأنه أمر لابد منه، لأن ذلك سيدفعك لتقبل العلاقة السامة.
  • ابحثي عن ذاتك وطوري نفسك، وابتعدي بشكل نهائي دون عودة.
  • إذا وجدتي صعوبة في الهروب، فعليك تذكير نفسك بأنك لن تحصلي على شيء من هذه العلاقة في النهاية، سوى تدمير نفسك، لذلك عليك الهروب سريعًا.
  • إذا كان هذا الشخص يسيطر عليك بشدة وغير قادرة على مفارقته، فأنت بحاجة لمساعدة طبيب نفسي، فلا تترددي في زيارته.

قد يهمك: قواعد الطلاق الصحي.. 5 أمور لا تفعليها بعد الانفصال

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى