بعد كشف دراسة تسببها بمرض السكري.. اختصاصيّة تخاطب تقدم لـ"الجوهرة" 6 نصائح لمساعدة طفلك في التخلص من التلعثم

كشفت دراسة حديثة، أن الأطفال الذين يعانون من مشكلة التلعثم أو "التأتأة" في الكلام، قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في مرحلة البلوغ.

تلعثم الأطفال وإصابتهم بمرض السكري عند البلوغ

ووفقًا لِما نُشر على صحيفة "ذا صن" البريطانية، فقد شملت الدراسة أكثر من 866 ألف شخص لقياس تأثير التلعثم على صحتهم في المدى الطويل. ووجدت الدراسة صلة بين التلعثم وارتفاع مستويات السكر في الدم، وهو عامل خطر رئيس للإصابة بـ مرض السكري من النوع الثاني.

تلعثم الأطفال وإصابتهم بمرض السكري عند البلوغتلعثم الأطفال وإصابتهم بمرض السكري عند البلوغ

وتبين من النتائج أن الفتيات المراهقات اللاتي يتلعثمن في الكلام كن أكثر عرضة، بنسبة 61% لارتفاع مستويات السكر في الدم لاحقًا في حياتهن، في حين كانت الزيادة لدى الأولاد المراهقين الذين يتلعثمون 18% فقط.

عوامل وراثية مشتركة أو بيئية

ويُعتقد أن هذا الارتباط قد يرجع إلى عوامل وراثية مشتركة أو بيئية مثل صدمات الطفولة أو الاختلافات في بنية الدماغ.

علامة تحذيرية مبكرة

وتقدم هذه الدراسة أدلة جديدة على أن مشكلة التلعثم قد تكون علامة تحذيرية مبكرة لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

 ونظرًا لسهولة تشخيص التلعثم، يمكن للأطباء مراقبة مستويات السكر في الدم لدى المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب واتخاذ الخطوات الوقائية اللازمة، لمنع الإصابة بمرض السكري.

تلعثم الأطفال وإصابتهم بمرض السكري عند البلوغتلعثم الأطفال وإصابتهم بمرض السكري عند البلوغ

6 نصائح لمساعدة طفلك للتخلص من التلعثم

توجد مجموعة من النصائح يمكنكِ اتباعها لمساعدة طفلك في التخلص من التلعثم، أوضحتها ميرفت محمد؛ اختصاصيّة التخاطب والمقاييس النفسية، في تصريحات خاصة لـ"الجوهرة"، منها:

1. الصبر والتفهم:

  • تذكري أن التلعثم أمر شائع يصيب العديد من الأطفال، ولا داعي للقلق أو التوتر.
  • عبري عن صبركِ وتفهمكِ لاحتياجاتِ طفلكِ، وتجنبي الضغط عليه للتحدث بطلاقة.
  • شجعي طفلكِ على التعبير عن نفسه بأي طريقة يشعر بالراحة فيها، سواء بالكلام أو الكتابة أو الإيماءات.

2. خلق بيئة داعمة:

  • وفري لطفلكِ بيئة هادئة ومريحة للتحدث، بعيدة عن الضوضاء والمشتتات.
  • خصصي وقتًا للتحدث مع طفلكِ بانتظام، واجعليه يشعر بالأمان والراحة للتعبير عن نفسه بحرية.
  • استمعي إلى طفلكِ باهتمام وتركيز، دون مقاطعة أو تصحيح.

3. التحدث ببطء ووضوح:

  • تحدثي ببطء ووضوح مع طفلكِ، واستخدمي جملًا قصيرة وسهلة الفهم.
  • تجنبي طرح أسئلة كثيرة أو متعددة في نفس الوقت.
  • أعطي طفلكِ وقتًا كافيًا للتفكير قبل الرد على أي سؤال.

4. تقنيات التنفس:

  • علمي طفلكِ تقنيات التنفس العميق للمساعدة في تهدئة نفسه قبل التحدث.
  • شجعي طفلكِ على أخذ أنفاس عميقة قبل البدء في أي محادثة.
  • مارسي تقنيات التنفس مع طفلك بانتظام حتى تصبح عادة طبيعية.

تلعثم الأطفال وإصابتهم بمرض السكري عند البلوغتلعثم الأطفال وإصابتهم بمرض السكري عند البلوغ

5. تمارين النطق:

  • هناك العديد من تمارين النطق التي يمكن أن تساعد طفلكِ في التغلب على التلعثم.
  • استشيري اختصاصيّ تخاطب لتعلم تمارين مناسبة لاحتياجات طفلكِ.
  • مارسي تمارين النطق مع طفلكِ بانتظام في المنزل.

6. تجنب المواقف المُجهدة:

  • حاولي قدر الإمكان تجنب المواقف التي تسبب التوتر أو القلق لطفلكِ، مثل التحدث أمام جمهور كبير.
  • إذا كان طفلكِ مضطرًا للتحدث في موقف صعب، فحاولي تحضيره مسبقًا وشجعيه على التكلم ببطء ووضوح.

اقرأي أيضًا: كيف تربين طفلًا واثقًا بنفسه؟.. دليل للأمهات