130 ألف سعودي مصاب به.. كيف تتعاملين مع مريض الزهايمر؟

أعلنت وزارة الصحة السعودية عبر موقعها الرسمي؛ عن وجود نحو 130 ألف مواطن سعودي مصاب بمرض الزهايمر؛ وبحسب الوزارة؛ يتضاعف عدد الأشخاص المصابين بهذا المرض كل 5 سنوات بعد سن 65 عامًا.

وعالميًا؛ يمكن أن يصل عدد المصابين به بحلول عام 2060م، إلى ثلاثة أضعاف العدد الحالي تقريبًا، أي 14 مليون مصاب.

التشخيص المبكر

يجب على الشخص الذي يبدو أنه يعاني من مشاكل في الذاكرة والتفكير أن يذهب إلى طبيب الرعاية الأولية لمراجعة أعراضه.

قد يحيل الطبيب المريض إلى أخصائي، مثل طبيب الأعصاب، أو طبيب النفس العصبي، أو طبيب الشيخوخة، أو طبيب نفساني الشيخوخة، لإجراء تقييم طبي شامل، بما في ذلك تصوير الدماغ.

على الرغم من عدم وجود اختبار واحد للكشف عن الشكل الأكثر شيوعًا للخرف، وهو مرض الزهايمر، فإن الأطباء يمكنهم استبعاد العديد من الأسباب الأخرى لمشاكل الذاكرة ، مثل الاكتئاب أو الإدمان أو الآثار الجانبية للأدوية.

التعرف على العلامات التحذيرية. قد يشمل ذلك وضع العناصر في غير مكانها، والارتباك بشأن الزمان أو المكان، والتغيرات المزاجية أو الشخصية، واتخاذ قرارات مالية متهورة (على سبيل المثال، عمليات شراء أو تبرعات غريبة أو باهظة).

وفي المتوسط، يعيش مرضى الزهايمر من 4 إلى 8 سنوات بعد تشخيصهم، لكن بعضهم يعيش ما يصل إلى 20 عامًا، وفقًا لجمعية الزهايمر.

سيحتاج أحد أحبائك المصابين بالزهايمر إلى الدعم في المنزل مع تفاقم المرض. يمكنك المساعدة من خلال محاولة فهم كيفية إدراك الشخص المصاب بالخرف لعالمه. امنحيه فرصة للتحدث عن أي تحديات يواجهها والمشاركة في رعايته اليومية.

يمكن أن يكون مرض الزهايمر مرضًا مفجعًا، لكن لا يجب أن يكون كذلك. من المهم أن تتذكر أنه لا يزال بإمكانك إسعاد من تحب، حتى لو لم يتمكن من التعرف عليك.

 فيما يلي بعض الأشياء البسيطة التي يمكنك القيام بها لجعل مريض الزهايمر سعيدًا:

130 ألف سعودي مصابا به.. كيف تجعل مريض الزهايمر سعيدًا؟130 ألف سعودي مصابا به.. كيف تجعل مريض الزهايمر سعيدًا؟

كن صبورًا

قد ينسى الشخص المصاب بمرض الزهايمر شيئًا قلته له أو يكرر شيئًا قلته للتو. قد يكون هذا محبطًا ويثير غضبك، لكن حاول أن تظل هادئًا وصبورًا. تذكر أن من تحب لا يفعل ذلك عن قصد، بل هو جزء من عملية المرض.

اضحك عندما يفعل شيئًا مضحكًا

لا بأس أن تضحك، حتى لو كنت لا تفهم السبب. ليس عليك أن تشرح أو تعتذر عن ضحكتك. أطلق لنفسك العنان. إنه جيد لكلينا: بالنسبة لك، لأنه يجعل يومك أفضل ويساعدك على تخفيف التوتر، وبالنسبة له، لأنه يجعله يشعر وكأنه شخص مرة أخرى، شخص مهم، شخص لا يزال لحياته معنى.

الحديث عن الماضي

من المهم التحدث عن الماضي، التحدث عن الذكريات السعيدة، يمكن أن يساعد من تحب على الشعور بالراحة والتواصل معك. اطلبي منه أن يروي لك قصصًا من حياته، مثل وظيفته الأولى أو إجازته المفضلة عندما كان أصغر سنًا.

كوني لطيفة ورحيمة

كوني لطيفة مع نفسك. هذا هو الجزء الأكثر صعوبة في رعاية شخص مصاب بمرض الزهايمر، ولكنه أيضًا أحد أهم الأجزاء. سوف ترتكبين أخطاءً وتشعرين وكأنك تفشلين كمقدم رعاية، لكن هذا لا يعني أنك تفشلين بالفعل.

الأخطاء أمر لا مفر منه عند تعلم كيفية تقديم الرعاية الأفضل لمن تحب، وحتى إذا لم يتم ارتكاب أي أخطاء، ستكون هناك أوقات لا تسير فيها الأمور كما هو مخطط لها أو كما هو متوقع تمامًا. لا مشكلة. كل ذلك جزء من كوننا بشرًا يبذلون قصارى جهدهم في ظل الظروف الصعبة.

كوني لطيفة ورحيمة مع نفسك والآخرين (بما في ذلك أولئك الذين قد لا يفهمون ما تستلزمه الحياة اليومية). إذا قال شخص ما شيئًا غير حساس أو غير لطيف عن موقفك، فلا تدع ذلك يصل إليك، بدلًا من ذلك، حاول الرد بشيء إيجابي مثل، "الحمد لله أنني لست وحدي،" أو حتى ابتسم له بمحبة بينما تفكر داخليًا، أنت لا تعرف شيئًا عني.

لا تخافي من البكاء

130 ألف سعودي مصابا به.. كيف تجعل مريض الزهايمر سعيدًا؟130 ألف سعودي مصابا به.. كيف تجعل مريض الزهايمر سعيدًا؟

لا بأس في البكاء، لا بأس أن تشعري بالحزن أحيانًا وأن تغضبي أو تشعري بالإحباط أيضًا. 

ليس عليك أن تتظاهري بأن كل شيء يسير على ما يرام عندما لا يكون الأمر كذلك، لأنك لست وحدك في هذه الرحلة.

يمكنك أن تجعلي الشخص المصاب بمرض الزهايمر سعيدًا من خلال التحلي بالصبر والرحمة.

الخلاصة

لكي تجعل شخصًا مصابًا بمرض الزهايمر سعيدًا، عليك أن تستمع إليه. كن صبورا ولطيفا، اضحك عندما يفعلون شيئًا مضحكًا أو يقولون شيئًا غبيًا، لكن لا تضحك عليهم لكونهم مختلفين عنك. تحدث عن الماضي حتى يعرفوا أين هم. قل مَن أنت وأين تحضر كل يوم حتى يعتادوا على وجودك ويتعرفوا عليك كشخص آمن.

نأمل أن تجدي هذه النصائح مفيدة. تذكري أنه ليس من السهل دائمًا أن تجعلي الشخص المصاب بمرض الزهايمر سعيدًا، ولكن إذا اتبعت اقتراحاتنا واستخدمت قلبك، فسوف يشعر الشخص بالحب والرعاية.

اقرأ أيضًا:

متى تبدأ علامات الإصابة بألزهايمر؟.. وهؤلاء الأكثر عرضة