موجة الحر تؤثر على عقلك.. ماذا تفعلين؟

هل تتساءلين عن سبب شعورك بالتعب أو النسيان أثناء موجة الحر؟ تظهر دراسات حديثة وجود صلة مثيرة للقلق بين تغير المناخ وتفاقم حالات الدماغ المختلفة.

 فمن السكتات الدماغية والصداع النصفي إلى الاضطرابات العصبية الخطيرة مثل مرض الزهايمر، تتعرض أدمغتنا للهجوم من ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.

مع مثل هذه العواقب الوخيمة، من المهم أن نفهم سبب حدوث ذلك وكيف يمكننا التخفيف من آثاره.

تأثير الحرارة على وظائف المخ

تغير المناخ يؤثر على عقلك.. ماذا تفعلين؟تغير المناخ يؤثر على عقلك.. ماذا تفعلين؟

إن أدمغتنا، وهي المتحكم الرئيس في الجسم، تم ضبطها بدقة للعمل ضمن ظروف بيئية محددة. تحدث وظيفة الدماغ المثالية بين 20 درجة مئوية إلى 26 درجة مئوية ورطوبة تتراوح بين 20% إلى 80%، وهي الظروف التي تطورنا لنزدهر فيها على مدى آلاف السنين​​ .

ومع ذلك، مع ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى ما هو أبعد من هذه الحدود بسبب تغير المناخ، تكافح أدمغتنا للحفاظ على عملياتها الطبيعية .

تشبه الخلايا العصبية أجهزة الكمبيوتر الصغيرة والحساسة التي تبدأ في التعثر في ظل الظروف القاسية، ما يؤثر على كل شيء بدءًا من قدراتنا المعرفية وحتى مزاجنا ​​.

الأمراض العصبية في ازدياد

تغير المناخ يؤثر على عقلك.. ماذا تفعلين؟تغير المناخ يؤثر على عقلك.. ماذا تفعلين؟

بحسب موقع The Conversation فإن الحالات العصبية والنفسية تتفاقم، بسبب تغير المناخ.

 حالات مثل التصلب المتعدد والصرع وحتى الاضطرابات النفسية مثل الفصام تشهد أعراضًا أسوأ أثناء الحرارة والرطوبة غير العادية​​​​.

هذه التأثيرات ليست مزعجة فحسب؛ بل تؤدي إلى زيادة حالات دخول المستشفى، وسوء إدارة الأمراض، وحتى ارتفاع معدلات الوفيات أثناء موجات الحر.

ماذا تفعلين؟

على الرغم من أننا لا نستطيع عكس تغير المناخ بين عشية وضحاها، إلا أن هناك خطوات فورية يمكننا اتخاذها لحماية صحة أدمغتنا . يعد تعديل أنماط حياتنا لاستيعاب الحقائق المناخية الجديدة أمرًا ضروريًا.

ويشمل ذلك الحفاظ على رطوبة الجسم، وتجنب الأنشطة الخارجية خلال ساعات الذروة الحرارية، والتأكد من أن مساحات المعيشة لدينا باردة وجيدة التهوية.

وللأخصائيين الصحيين ومقدمي الرعاية أيضًا دور تقديم المشورة والدعم لأولئك الذين يعانون من نقاط ضعف شديدة بسبب الحالات العصبية.

يمكن لأنظمة الصحة العامة أن تتكيف من خلال تعزيز أنظمة التنبيه المتعلقة بالطقس والصحة؛ لمراعاة احتياجات الأفراد الذين يعانون من مثل هذه الظروف على وجه التحديد.

ما الذي تستطيعين القيام به؟

 
تغير المناخ يؤثر على عقلك.. ماذا تفعلين؟تغير المناخ يؤثر على عقلك.. ماذا تفعلين؟

إن تحمل المسؤولية الشخصية لتقليل البصمة الكربونية هو خطوة يمكن للجميع اتخاذها نحو التخفيف من تغير المناخ.

إن الإجراءات البسيطة مثل الحد من السفر بالسيارة، والحفاظ على الطاقة، ودعم الممارسات المستدامة تساهم في بذل جهود أكبر لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

علاوة على ذلك، فإن البقاء على اطلاع بالآثار الصحية المحتملة لتغير المناخ ودعم السياسات الرامية إلى تحقيق الاستدامة البيئية يمكن أن يساعد في حماية كوكبنا وعقولنا.

إن العلاقة بين تغير المناخ وصحة الدماغ لا يمكن إنكارها وهي مثيرة للقلق. مع استمرار ارتفاع درجة حرارة كوكبنا، من الضروري فهم هذه التغييرات والتكيف معها للحفاظ على صحتنا العصبية.

إن اتخاذ خطوات استباقية على المستوى الشخصي والجماعي يمكن أن يساعد في حماية أدمغتنا من أسوأ آثار ارتفاع درجة حرارة العالم. دعينا نعمل معًا لضمان بقاء أدمغتنا وكوكبنا بصحة جيدة للأجيال القادمة.

اقرأ أيضًا:

مخاطر ارتفاع درجات الحرارة على الصحة.. أهم النصائح