احترسي من مرض "دماغ الفشار".. أسبابه وكيفية التخلص منه

في خضم الثورة الرقمية، أصبح من الضروري أن نتعامل بحذر مع التكنولوجيا التي أصبحت جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، فيما يحذر خبراء من أن الإفراط في التعرض لشاشة الهاتف يمكن أن يؤدي إلى ظاهرة تسمى "دماغ الفشار".

"دماغ الفشار" ليس مجرد ظاهرة مؤقتة، بل هو تحدٍ حقيقي يمكن أن يؤثر على جودة حياتنا وصحتنا العقلية، لذا فإن التوازن بين الفوائد العديدة لوسائل التواصل الاجتماعي ومخاطرها المحتملة يتطلب منا وعيًا وجهدًا مستمرًا.

وفيما يلي خمس علامات تشير إلى أنكِ قد تعانين من هذا المرض:

1. فترة انتباه قصيرة

احترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباباحترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباب

هل تجدين صعوبة في التركيز على المهام لفترة طويلة؟ يمكن أن يكون هذا علامة على دماغ الفشار.

ويرجع سبب ذلك إلى أن أن التمرير المستمر عبر وسائل التواصل الاجتماعي يدرب أدمغتنا على البحث عن الإشباع الفوري، ما يجعل من الصعب التركيز على شيء واحد لفترة طويلة.

2. صعوبة في الاسترخاء

هل لاحظت أنه حتى أثناء فترة التوقف، يتسابق عقلك بالأفكار حول أحدث التغريدات أو منشورات Instagram؟

 الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يعطل قدرتنا على الاسترخاء، ما يؤدي إلى زيادة التوتر والقلق .

3. السلوك الاندفاعي

هل تتحقق دائمًا من هاتفك بحثًا عن الإشعارات أو ترغب في نشر تحديثات حول حياتك عبر الإنترنت؟ 

يمكن أن يساهم دماغ الفشار في السلوك الاندفاعي؛ حيث تصبح أدمغتنا مشروطة بالسعي إلى التحفيز المستمر والتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي.

4. مشاكل في الذاكرة

احترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباباحترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباب

هل تحتاج إلى مساعدة في تذكر التفاصيل أو المحادثات المهمة؟ تشير الأبحاث إلى أن الوقت المفرط أمام الشاشة، بما في ذلك الاحتفاظ بالذاكرة، يمكن أن يضعف وظيفتنا الإدراكية. 

يمكن أن يؤدي التبديل المستمر بين التطبيقات والأنظمة الأساسية إلى زيادة العبء على أدمغتنا، ما يجعل من الصعب تذكر المعلومات عند الحاجة.

5. اضطرابات النوم

هل تواجه صعوبة في النوم أو البقاء نائمًا طوال الليل؟ يمكن للضوء الأزرق للشاشات والتدفق المستمر للمعلومات من وسائل التواصل الاجتماعي أن يعطل أنماط نومنا الطبيعية. وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى التعب والتهيج ومشاكل صحية أخرى. وضعف قدرات اتخاذ القرار، ما يقوض أدائنا المعرفي العام.

6_ التأثير السلبي على العلاقات

يمكن أن يؤثر Popcorn Brain أيضًا على علاقاتنا الشخصية. عندما ينقسم انتباهنا باستمرار وعقولنا في مكان آخر، قد نفشل في التفاعل الكامل مع من حولنا، ما يؤدي إلى مشاعر الانفصال والعزلة. 

وهذا يمكن أن يؤدي إلى توتر العلاقات مع الأصدقاء والعائلة والزملاء، حيث قد ينظر إلينا الآخرون على أننا غير مهتمين أو غير مهتمين.

7_ انخفاض الرفاهية  

احترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباباحترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباب

في نهاية المطاف، يمكن للتأثيرات التراكمية لـ Popcorn Brain أن تؤدي إلى تآكل إحساسنا العام بالرفاهية وتقليل جودة حياتنا. 

الشعور المستمر بالتشتت والإرهاق يمكن أن ينتقص من استمتاعنا بمتع الحياة البسيطة ويمنعنا من الاستمتاع باللحظات ذات المعنى على نحو كامل. إذا ترك الفشار دون رادع، يمكن أن يساهم في مشاعر عدم الرضا والسخط، ما ينتقص من سعادتنا الشاملة والوفاء.

الحلول

احترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباباحترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباب

إذا شعرتي بأي من هذه العلامات، فتراجعي وأعيدي تقييم علاقتك بوسائل التواصل الاجتماعي. 

فكري في تنفيذ استراتيجيات لتقليل وقت الشاشة، مثل وضع حدود لاستخدام التطبيقات، وممارسة اليقظة الذهنية، والمشاركة في الأنشطة غير المتصلة بالإنترنت التي تغذي عقلك وجسمك.

تذكري أن الاعتدال ضروري عند الموازنة بين مزايا وعيوب حياتنا الرقمية. ومن خلال مراعاة عاداتنا على الإنترنت، يمكننا المساعدة في منع دماغ الفشار وإقامة علاقة صحية مع التكنولوجيا.

خاتمة

احترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباباحترسي من مرض دماغ الفشار.. الأعراض والأسباب

من خلال تبني عادات صحية، يمكننا الاستفادة من التكنولوجيا دون أن نقع في فخ الإفراط والاستهلاك المفرط. تذكري أن الاعتدال هو المفتاح لإقامة علاقة صحية ومستدامة مع التكنولوجيا الرقمية.

اقرأ أيضًا:

كيف تتخلصين من الخوف الزائد.. إليك 6 نصائح فعالة