الحيتان عمالقة المحيطات وسفراء الحياة البحرية.. هل تأكل البشر؟

الحوت هو حيوان بحري ضخم يُشبه السمكة إلى حد كبير، ولكنه في الحقيقة ليس سمكة؛ إذ ينتمي إلى مجموعة الحيوانات التي تُعرف بالثدييات البحرية.

 والحيتان مثل بقية الثدييات؛ من ذوات الدم الحار، أي أنها تحافظ على ثبات درجة حرارة أجسامها مهما تغيرت درجة حرارة البيئة المحيطة. 

أما السمك كله تقريبًا فمن ذوات الدم البارد، درجة حرارة جسمه تتغير بتغير حرارة الماء الذي يعيش فيه.

 وتتنفس الحيتان الهواء الجوي برئاتها، ما يجعلها تصعد إلى سطح الماء لتتنفس لفترات طويلة.

 فأحد أنواع الحيتان ويعرف بحوت العنبَر يمكنه التوقف عن التنفس لمدة تصل إلى 75 دقيقة، وهي تلد، وترضع صغارها، بالإضافة إلى أنها تمتاز بدماغ يجعلها من أكثر الحيوانات ذكاءً.

أنواع الحيتان 

هناك العديد من أنواع الحيتان المختلفة في الطول والحجم، وقد تعرَف العلماء على 75 نوعًا على الأقل من هذه الحيتان.

 تم تقسيمهم إلى مجموعتين رئيسيتين؛ الأولى حيتان البالين التي تتراوح أطوالها ما بين 2 و30م. وهذه الحيتان ليست لها أسنان، ولكن أفواهها تحتوي على مئات من الصفائح الرقيقة التي تستخدمها في تصفية طعامها من الماء.

 والثانية الحيتان ذوات الأسنان، ويبلغ عددهم نحو 65 نوعًا، وتتفاوت هذه الأنواع فيما بينها تفاوتًا كبيرًا، من حيث الحجم والشكل وفي عدد الأسنان. فبعضها يأكل السمك، والبعض الآخر يأكل السبيط والحبار.

الحواس عند الحيتان

ليست للحيتان حاسة شم، ومعظم الأنواع لها أيضًا قدرة محدودة على الإبصار، وتشير الدراسات إلى أن بعض أنواع الحيتان ـ ذوات الأسنان ـ تتمتع بحاسة تذوق محدودة رغم أن أغلب الحيتان لا تستطيع التذوق. أما حاستا اللمس والسمع فقويتان في الحيتان كلها.

وتُعَد حاسة السمع القوية أهم حواس الحيتان، حيث تمدها بمعظم المعلومات عن البيئة المحيطة، وتستطيع الحيتان سماع مدى واسع جدًا من الأصوات، بما في ذلك الأصوات ذات التردّد العالي أو المنخفض خارج المدى الذي يستطيع الإنسان سماعه. وعلى عكس الإنسان تستطيع الحيتان تحديد اتجاه مصدر الصوت تحت الماء.

الحيتانالحيتان

الحياة في الأعماق

 تعيش الحيتان في مجموعات تُسمى قطعانًا أو أسرابًا أو جماعات يتراوح عددها ما بين 100و 1,000 حوت. وتعيش الحيتان مُدَدًا تتراوح ما بين 15 عامًا، إلى 60 عامًا أو أكثر.

الحياة على الشاطىء

تموت بعض الحيتان بأن تدفع بنفسها إلى الشاطىء، ويحدث ذلك أحيانًا بصورة فردية وأحيانًا بطريقة جماعية. وتنفرد الحيتان ذوات الأسنان بالاندفاع إلى الشاطىء في مجموعات. وغالبًا ما يقوم الناس بإرجاع الحيتان المندفعة إلى الشاطىء ثانية إلى البحر.

 ورغم ذلك، فإن معظم هذه الحيتان تسبح إلى الشاطىء مرة ثانية. لا تعيش الحيتان على الشاطىء طويلاً بسبب ارتفاع درجة حرارة أجسامها وهي خارج الماء، بالإضافة إلى أن الحوت قد يتحطم بسبب ثقل وزنه، وقد تغرق الحيتان وهي على الشاطىء إذا غُمرت فتحاتها الأنفية بمياه المد. 

الحيتانالحيتان

وطبقًا للاتفاقيات والمنظمات الدولية المعنية بالحيتان، تقترب الحيتان من السواحل بكثرة في شمال وغرب البحر المتوسط، ولكنها قليلة في المناطق الشرقية من مياه المتوسط، ويعود ذلك لقلة الغذاء في منطقة شرق المتوسط، مقارنة بالغرب خاصة في الشهور الأولى من فصل الصيف التي تقل فيها كميات الأسماك عن الفصول الأخرى، لذا تلجأ الحيتان للاقتراب من الموانئ وموانئ الصيد والسواحل بحثًا عن الأسماك الصغيرة.

كما يعود ظهور الحيتان أيضا في هذا التوقيت بسبب السلوك المتغير لصغار الحيتان والمتعلق بعمليات التحول والتوجه نحو المياه الأكثر دفئًا وهي المياه الأقل عمقًا تجاه السواحل، خاصة بعد انتهاء مواسم التزاوج في نهاية الربيع وأول الصيف.

الحيتانالحيتان

هل تأكل الحيتان البشر؟

ووفقًا لموقع "National Geographic"الحيتان ليست مفترسة ولكن ينبغي أخد الحذر وعدم الاقتراب من منطقة مشاهدة الحيتان على الشواطىء خاصة الكبيرة منها نظرًا لأنها تتحرك عشوائيًا عند إحساسها بالقرب من الشواطىء أو بحركة الإنسان الكثيقة حولها.

فالحيتان أكثر تخوفًا منا بسبب الضغوط التي يشكلها البشر على هذه الكائنات مثل الصيد والتلوث وتدمير الموائل.

ومن بين 90 نوعًا معروفًا من الحيتان في المحيطات، تعد حيتان العنبر هي النوع الوحيد الذي يمتلك حناجرًا كبيرة، بما يكفي لابتلاع الإنسان من الناحية الفنية.

 إذ تمتلك الثدييات التي يبلغ طولها نحو 20 مترًا مريئًا كبيرًا يتغذى على فريسة أكبر مثل الحبار العملاق، والتي تبتلعه أحيانًا كاملًا. 

وفي الواقع تم العثور على الحبار الضخم، الذي يصل طوله إلى نحو 14 مترًا داخل معدة حوت العنبر. هذا يعني أنه من الممكن جسديًا أن يبتلع حوت العنبر إنسانًا، لكن ذلك أمر شديد الندرة بسبب عدم حدوث مواجهات بين البشر وحيتان العنبر، التي تسكن الأعماق السحيقة من المحيطات، تزيد على 300 متر.

اقرأ أيضًا:دون حرمان.. نظام غذائي صحي يحسّن حالتك المزاجية