تعاون مشترك بين قوى الأمن السعودي خلال الحج.. تفاصيل

تشارك القوات البرية الملكية السعودية، ممثلةً في الشرطة العسكرية، ضمن وحدات وقطاعات وزارة الدفاع المختلفة المشاركة في موسم الحج، لتقديم المساندة الأمنية لوزارة الداخلية في تنفيذ الخطة العامة لحفظ النظام، وتعزيز الإجراءات الأمنية لمنع وقوع أي حوادث تخل بأمن الحج والحجيج.

مهام الشرطة العسكرية

مساندة قوى الأمن الداخلي في عملية إدارة الحشود، وتنظيم حركة الحجاج في ساحات المسجد الحرام في مكة المكرمة. وأيضًا الإشراف على بوابات الحرم المكي، وضمان دخول الحجاج بشكل منظم وآمن. وكذلك تأمين عمليات التطهير الميداني عن طريق الكشف، وإزالة المواد الخطرة في المنافذ البرية والمشاعر المقدسة. بالإضافة إلى تنسيق استقبال الحجاج مع الجهات المعنية في عملية استقبال الحجاج القادمين من منى بآلية محكمة تم التدريب عليها لعملية تنظيم إدارة الحشود للدخول إلى المسجد الحرام.

حج المرأةرحلة الحج

توفير أقصى درجات الأمان

تُؤكد مشاركة القوات البرية في تأمين موسم الحج على حرص المملكة العربية السعودية على توفير أقصى درجات الأمن والسلامة للحجاج، وذلك من خلال التعاون والتنسيق بين مختلف الجهات المعنية. وذلك لأن موسم الحج يعد أحد أهم المواسم الدينية في العالم؛ حيث يتوافد ملايين المسلمين من جميع أنحاء العالم إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج.

ولذلك، تولي المملكة اهتمامًا كبيرًا بتأمين هذا الموسم، وذلك من خلال اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن وسلامة الحجاج.

علاوة على ذلك. تلعب القوات البرية الملكية السعودية دورًا محوريًا في تأمين موسم الحج، وذلك لخبرتها وكفاءتها العالية في مجال الأمن. وتشارك القوات البرية في تأمين الحج من خلال:

- نشر وحدات من الشرطة العسكرية في مختلف أنحاء المشاعر المقدسة، وذلك للمساعدة في إدارة الحشود وتنظيم حركة الحجاج.

- تأمين المواقع الحيوية، مثل المسجد الحرام والمسجد النبوي، وذلك لمنع أيّ محاولات للاعتداء أو التخريب.

- المساهمة في عمليات البحث والإنقاذ، في حال وقوع أيّ حوادث أو كوارث.

- تقديم الدعم اللوجستي للحجاج، مثل توفير الطعام والماء والإسعافات الأولية.

رحلة الحجرحلة الحج

تعاون مشترك بين جميع الجهات 

تعمل القوات البرية بشكل وثيق مع الجهات الأخرى المعنية بتأمين الحج، مثل وزارة الداخلية والحرس الوطني ووزارة الصحة. وذلك لضمان التنسيق والتكامل بين جميع الجهود المبذولة في هذا المجال.

ويأتي ذلك كله في إطار حرص  المملكة العربية السعودية. على توفير أقصى درجات الأمن والأمان لضيوف بيت الله الحرام، وذلك من خلال الاستفادة من جميع إمكاناتها وقدرات.

اقرأ أيضًا: كيفية حماية جوالك من عمليات القرصنة.. خطوات بسيطة