تحت العشرين

كيف يمكنكِ إعطاء تعليمات فعّالة لأطفالك؟

أحد أهم مفاتيح تقليل السلوك المعقد لدى الأطفال، هو التأكد من أنهم يتلقون الرسالة التي تحاول إرسالها.

وعندما يتعلق الأمر بالأبوة والأمومة في بعض الأحيان تكون طريقة تقديم الإرشادات لا تقل أهمية عما تحاول إيصاله.

وفيما يلي، طرق لتقديم المعلومات لأطفالك، لزيادة احتمالية سماعهم لك والتزامهم:

1. كوني مباشرة

قولي عبارات بدلًا من طرح الأسئلة. على سبيل المثال: “من فضلك اجلس وقم بواجبك المنزلي”، بدلًا من “هل أنت مستعد لإنهاء واجبك المنزلي؟”.

2. كوني قريبة

أعطي التعليمات عندما تكونين بالقرب من الطفل بدلًا من الصراخ في جميع أنحاء الغرفة.

3. استخدمي أوامر واضحة ومحددة

بدلًا من استخدام عبارات غير محددة مثل: “عليك المضي قدمًا”، قولي: “يُرجى البدء في مهمة القراءة الخاصة بك”.

4. أعطي تعليمات تتناسب مع عمر طفلك

تحدثي إلى طفلك بمستوى يفهمه. إذا كان طفلك أصغر سنًا فاجعلي الأمور بسيطة واستخدمي الكلمات التي يعرفها: “من فضلك التقط الكرة”.
ومع الأطفال الأكبر سنًا، الذين غالبًا ما يكونون على دراية تامة بأنهم لم يعودوا أطفالًا، من المهم أن تكوني واضحة.

أطفالك

5. أعطي التعليمات واحدة تلو الأخرى

بالنسبة للأطفال الذين يواجهون تحديات في الانتباه، حاولي تجنب إعطاء سلسلة من التعليمات: “من فضلك ارتدِ حذائك الرياضي، وخذ غدائك من على طاولة المطبخ، وقابلني في الصالة الأمامية”.

6. اجعلي التفسيرات بسيطة

يمكن أن يؤدي إعطاء سبب منطقي إلى زيادة احتمالية أن يستمع الأطفال إلى الأمر، على سبيل المثال: “اذهب وارتدي معطفك لأن السماء تمطر ولا أريدك أن تصاب بنزلة برد”. بدلًا من ذلك، جربي: “إنها تمطر ولا أريدك أن تصاب بنزلة برد. اذهب وارتدي معطفك”.

7. امنحي الأطفال وقتًا لمعالجة التعليمات

بعد إعطاء التعليمات انتظري بضع ثوان دون تكرار ما قلتيه. يتعلم الأطفال بعد ذلك الاستماع إلى التعليمات الهادئة المعطاة مرة واحدة بدلًا من هدم استماعهم لأن التعليمات ستتكرر.
تساعد المشاهدة والانتظار أيضًا في تعلم الأطفال وزيادة وعيهم.

اقرأ أيضًا: ما هي متلازمة الرقبة النصية وأهم أضرارها على الأطفال؟

الرابط المختصر :

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى