اجتماعيات

صورة جماعية افتراضية لـ«قادة مجموعة العشرين» تُزين جدران حي الطريف

تزينت جدران حي الطريف في الدرعية، مساء أمس الجمعة، بصورة جماعية افتراضية جمعت قادة مجموعة العشرين والضيوف المدعوين للمشاركة في القمة المنعقدة في الرياض عن بُعد.

وتعد قمة القادة في مجموعة العشرين G20 هي آخر حدث في عام رئاسة السعودية للمجموعة برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على أن تنتقل الرئاسة إلى الدولة المرشحة للدورة التالية.

ويجتمع خلال القمة عددًا من قادة العالم؛ لمناقشة التعاون الاقتصادي العالمي؛ حيث يشارك في القمة مجموعة من رؤساء الدول والحكومات من 19 دولة، إضافة إلى الاتحاد الأوربي.

كما تشهد قمة قادة مجموعة العشرين، مشاركة قادة الدول المستضافة وممثلو المنظمات الإقليمية والدولية المدعوة.

تعزيز التعاون الاقتصادي

وتسعة المملكة من خلال رئاستها للقمة إلى تعزيز التعاون مع شركائها من الدول الأعضاء لتحقيق أهداف المجموعة، وإيجاد توافق دولي حول القضايا الاقتصادية المطروحة في جدول الأعمال؛ بهدف تحقيق استقرار الاقتصاد العالمي وازدهاره.

وتستضيف الرياض القمة يومي السبت والأحد 21 و22 نوفمبر الجاري، وتعد هذه القمة الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي؛ ما يعكس الدور المحوري للمملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

أهداف قمة العشرين

وتهدف هذه القمة إلى تطوير سياسات فعالة لتحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة، وتوفير وظائف حقيقية لرفع مستويات المعيشة والرفاهية بين شعوب العالم.

وشهدت العاصمة الرياض خلال الفترة الماضية اجتماعات وزارية تحضيرية، وأخرى لمجموعات العمل شارك فيها كبار المسؤولين من الدول الأعضاء بمجموعة العشرين في القطاعات التي تبحثها القمة، وممثلو المنظمات الدولية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

اقرأ أيضًا: المملكة في المرتبة الـ16 للعام الثاني بين اقتصادات مجموعة العشرين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق