استشارات

دكتور أيمن حلمي يكتب: شيخوخة اليدين

الشيخوخة هي تغيرات طبيعية حاصلة لا محالة مع تقدمنا في العمر؛ لذا فإن أجسامنا تخضع لتغيرات مختلفة، عادة ما تحدث بعض علامات الشيخوخة الأكثر وضوحًا على سطح بشرتك وخاصة على سطح اليدين «شيخوخة اليدين»، وبالرغم أن كثيرًا منا يعتني ببشرة الوجه مع تقدمنا في العمر، إلا اننا غالبًا ما نهمل أيدينا.

ولذلك أطلقت مقولة منذ زمن بعيد أقول فيها: “احذرو عدم تناسق عُمر شكل اليدين مع عُمر الوجه”.

وأقصد بذلك أن ظهر اليدين تستحقان نفس الإهتمام والإجراءات التجميلية لمكافحة وعلاج علامات الشيخوخة واستعادة رونقها وامتلائها وحيويتها وشبابها.

شيخوخة اليدين
شيخوخة اليدين

ما هي شيخوخة الجلد؟

تبدأ عملية شيخوخة الجلد منذ لحظة الولادة، خلافا لأنسجة الجسم الأخرى، التي تبلغ النضوج في مرحلة أكثر تقدما من العمر، ويعتبر جلد الأطفال (المواليد الجدد) بوجه عام، النموذج المثالي للجلد الجميل.

ومن هنا مصدر الوصف بالقول “ناعم كجلد طفل”، ومع مرور الزمن، تظهر على الجلد علامات تدل على عملية الشيخوخة.

خلال عملية الشيخوخة، تحصل في الجلد تغيرات عديدة، من بينها:
1- يفقد الجلد نضارته فيصبح قاتمًا أو مصفرًّا.
2- تحصل تغيرات في توزيع الصبغة المنتشرة في البشرة (الموجودة في الطبقة العُليا أو الخارجية من الجلد) مما يؤدي إلى ظهور بقع بنية اللون على الجلد (التصبغات).
3- يصبح الجلد أكثر جفافا، بسبب تضاؤل نشاط الغدد الدهنية والعرقية وإفراز الدهون.
4- تقل كمية ألياف الكولاجين والإيلاستين في الأَدَمَة (طبقة الجلد التي تقع تحت البشرة مباشرة) ويتضرر مبناهما، ونتيجة لذلك، يفقد الجلد مرونته وتظهر فيه التجاعيد والثنيّات.
5- نتيجة للأضرار التي تلحق بالألياف الداعمة لجدران الأوعية الدموية، يحدث نزف دموي (كدمات) بمجرد التعرض إلى أية إصابة صغيرة.
6- تضعف العضلات التحت جلدية، مما يؤدي إلى ترهل الجلد.
7-.تضُمرسماكة الدهون تحت الجلدية، في إطار عملية الضمور في الجلد وخاصة اليدين، مما يؤدي إلى ترقق الجلد ويكون أكثر هزالًا وظهور الأوردة الدموية بشكل واضح.

العوامل التي تؤثر على سرعة شيخوخة الجلد خاصة اليدين:

ــ التعرض لأشعة الشمس: يؤدي إلى شيخوخة الجلد في وقت مبكر، نتيجة إتلاف الألياف الداعمة (الكولاجين والإيلاستين) وبسبب الاضطراب في الخلايا الصبغية؛ تعتبر اليدين الأكثر تَعَرُضًا لأشعة الشمس.

ــ التدخين: يسبب التدخين انخفاضا في تروية الدم إلى الجلد عامة وإلى تكوّن مواد سامة، ونتيجة لذلك يصبح لون الجلد شاحبا، ويزداد عمق التجاعيد.

ــ العوامل الوراثية المختلفة التي لا يستطيع الإنسان السيطرة عليها.

ــ سوء التغذية وعدم الاهتمام بالاكل الصحي.

– التلوث البيئي واستخدام مساحيق التنظيف الكيميائية، كمساحيق الأطباق والملابس باستمرار دون الوقاية ولبس قفازات اليدين.

– التغيرات الهرمونية في جسم الانسان.

– النحافة الشديدة بعد البدانة يؤثر على ظهور التجاعيد في اليدين أسرع من الوجه، لأن طبقة الدهون المبطنة لليدين أرق بكثير من الوجه؛ لذلك تظهر تجاعيد اليدين بسرعة.

– عدم الاهتمام بترطيب اليدين والعناية بها.

ويعتبر التقدم في العمر السبب الأول والرئيسي في ظهور تجاعيد وشيخوخة اليدين.

طرق الوقاية من ظهور شيخوخة اليدين مبكرًا:

1- الحماية من العوامل المؤذية
ــ عند التعرض لأشعة الشمس؛ يجب وضع واقي شمس على اليدين باستمرار، خاصة عند القيادة والتعرض المستمر لأشعة الشمس.
ــ مساحيق التنظيف بأنواعها؛ حيث يجب لبس قفازات اليدين دائما عند استخدامها لتنظيف الأطباق والملابس والبيت.

2- الترطيب
جلد اليدين تملكان عدد أقل من الغدد الدهنية التي تنتج مادة زيتية تساعد على حماية الجلد من الجفاف والتشقق ومقاومة الماء، وتعتبر اليدين أكثر عرضة للماء؛ لذلك يجب المواظبة على مرطبات اليدين دائمًا واستخدام كريمات مضادة للتجاعيد وخصوصًا على الجهة الخلفية لراحة اليدين.

طرق علاج شيخوخة اليدين

1- حقن الدهون الذاتية:
تتم عملية شفط الدهون من منطقة معينة في الجسم لا سيما منطقة الدهون العنيدة، وهي المنطقة التي يصعب نزولها أثناء الحمية الغذائية، مثل دهون حول السرة أو الفخذين، وبعد ذلك يتم تنقية الدهون ومعالجاتها.
يقوم الطبيب بحقن الدهون تحت الجلد تحت تأثير البنج الموضعي ويُدلك الدهون المحقونة بلطف؛ لتوزيعها وتناسقها والتي تملأ الفراغات بين الأوردة والعظام وتعطي لليد مظهر شبابي وحيوي.
وتعتبر من أكثر الطرق المضمونة لعدم حدوث أي تحسس، لأن الدهون من الشخص نفسه وطويلة الأمد تستمر عدة أشهر إلى سنة.

 

2- حقن الراديس Radiesse Calcium hydroxylapatite:

تسمى حقن الكالسيوم، وتحقن على ظهر اليدين باستخدام السرنجة أو كانيولا تحت تأثير البنج الموضعي وتعطي نتيجة ممتازة، لكنها لا تستمر مدة طويلة مثل الدهون الذاتية.

3- حقن التعبئة (الفيلر):

وهي مادة الهيالورونيك أسيد، التي تعمل على ملء الفراغات على سطح اليدين، وتعمل على تحفيز الكولاجين واستعادة نضارة اليد وحيويتها، وتستمر بضعة أشهر تختلف من شخص إلى آخر.

4- التدخل الجراحي لتجميل اليدين:

يتم إزالة العروق والجلد الزائد جراحيًا، ولكنها غير مُحبذة وتستخدم لحالات الترهل الشديدة.

اقرأ أيضًا: دكتور أيمن حلمي يكتب: شد الوجه جراحيًا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق