حوار الغلاف

لمعت في سماء العالمية.. دانيا عقيل أول سعودية في كأس العالم للراليات الصحراوية

أرابيان بيزنس تختارها بقائمة أكثر 50 امرأة مؤثرة بالمملكة

في عصر تفتخر فيه المرأة السعودية بتحقيق أحلامها في مختلف المجالات، يخرج إلى النور بين يوم وآخر، إنجاز جديد في مجال مختلف، بما يمتلكن من قوة دعم من قيادة المملكة الرشيدة، ففي هذا العام 2022م، تمكنت «دانيا عقيل»؛ سائقة السيارات من المشاركة في بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية كأول سعودية وعربية، وأول محترفة سعودية تحصل على رخصة سباق الدراجات النارية.

إنجازات تاريخية

«دانيا عقيل»؛ عاشقة الدراجات النارية، نجحت في حفر اسم السعودية، بعد تتويجها بكأس العالم لراليات الباها الصحراوية لفئة «T3»، بعد احتلالها المركز الرابع في باها إيطاليا في الجولة الثامنة قبل الأخيرة من البطولة.

وبالرغم من مشاركتها الأولى في البطولة، إلا أنها نجحت في منافسة 17 سائقًا عالميًا على صدارة الفئة، بعد أن خطفت المركز الأول في أولى مشاركاتها في باها الشرقية الجولة الثالثة؛ لتعزز صدارتها بفوزها في باها الأردن.

وبينما اختفت عن الجولة الخامسة في إسبانيا، إلا أنها عادت بقوة في سادس جولات البطولة لتحقق المركز الثاني في هنغاريا، كما حققت المركز الثالث في بولندا خلال الجولة السابعة.

103 نقاط

وتفوقت «دانيا» على أسماء مميزة من مختلف دول العالم، بعدما حققت 103 نقاط في مشاركتها العالمية الأولى، لتسجل اسمها كأول امرأة سعودية وعربية تفوز بكأس العالم لراليات الباها، فضلًا عن مشاركتها في النسخة الـ44 من رالي داكار العالمي 2022م المقام في السعودية، بجانب المتسابقة مشاعل العبيدان؛ لتكونا أول متسابقتين سعوديتين تشاركان في الرالي.

أولى محطاتها

ولدت دانيا عقيل عام 1988م في السعودية، وحصلت على الماجستير في الأعمال الدولية من بريطانيا في رياضة السيارات عام 2019م، وكانت مشاركتها في بطولة الإمارات العربية المتحدة أولى محطاتها في مشوارها الرياضي.

وبعد مشاركتها المميزة ضمن الجولة الثالثة من كأس العالم للراليات الصحراوية القصيرة المعروفة باسم «باها»؛ وهي الجولة الأولى من نوعها للراليات الصحراوية في السعودية، حرص الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، على تقديم دعوة إلى دانيا عقيل لخوض رالي داكار في نسخته الـ 44 لعام 2022م.

العزيمة تتغلب على الإصابة

استطاعت دانيا المشاركة في تدريب لمدة يومين خلال رالي داكار 2021م، مع مدربة سباقات في الكثبان الرملية بمنطقة وادي الدواسر؛ فتعرضت لإصابة منعتها من المشاركة في تلك النسخة من الرالي العالمي؛ إذ أُصيبت بكسر في عمودها الفقري، بجانب كسور متعددة في منطقة الحوض، ولكنها – بعزيمتها القوية- سرعان ما عادت إلى المنافسة وشاركت في رالي داكار 2022م.

رالي داكار

وبعد تلقي دانيا عقيل دعوة من الاتحاد السعودي للسيارات للمشاركة في رالي داكار 2022م، وإصدار ترخيص للمنافسة لها، قالت: «عندما تواصلت مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، جاءت المبادرة بالفعل منهم، وكانوا سعداء بإكمال عدد من الاختبارات وإصدار ترخيص لي لدخول المنافسة».

وأضافت: «ستظل هذه اللحظة عالقة في ذاكرتي، فسواء كنت أول امرأة تحمل ترخيصًا للمنافسة أو رقم 1000، فإن الأمر لا يتعلق بماهية هذا الشخص، إنما في حقيقة حدوث أشياء في الحياة لم تحدث من قبل».

واستكملت: «عليك أن تحترم داكار؛ فهو أطول رالي على الروزنامة، كما تعد السعودية وجهة رائعة للحدث، فخلال عبور 200 كم، تتغير المناظر الطبيعية والتضاريس والطقس ثلاث أو أربع مرات، كما أن هناك مستويات متعددة لسباق مثل رالي داكار، فينبغي أن تكون لائقًا بدنيًا ونفسيًا، وأن تحظى بعلاقة متينة مع شريكك في القيادة».

وتابعت دانيا: «عليك أن تغامر عندما تكون الفرصة متاحة، والفرص التي اغتنمها الآن متاحة لكل امرأة سعودية؛ فأنا أشعر بدعم كبير عند اتخاذ هذه القرارات، فالبلاد تشهد حاليًا حراكًا ملحوظًا، يواكب مستهدفات رؤية 2030».

وفي ظل ما حققته دانيا عقيل من إنجازات على المستوى الرياضي، كأول امرأة سعودية تحقق ذلك، وتقديرًا لإنجازها التاريخي، وضعتها مجلة أرابيان بيزنس مؤخرًا ضمن قائمتها لأكثر 50 امرأة مؤثرة في المملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضًا: سعوديات يرفعن اسم المملكة عالميًا بمعرض «ISEF 2022»

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى