ثقافة

دارة الفنون تحتضن معرض “الحقيقة سوداء” في عمان

افتُتح مساء أمس، المعرض الثاني الذي تقيمه دارة الفنون، في إطار احتفاليتها الفنية بمرور ثلاثين عامًا على تأسيس مشروعها الثقافي. ويحمل المعرض عنوان (الحقيقة سوداء، فاكتب عليها بضوء السّراب).

ويأتي المعرض بالتزامن مع برنامج يغتني باللقاءات الفنيّة والعروض الأدائيّة، إضافة إلى عروض أفلام من أرشيف الدارة، نسّقها فنانون، وجلسة نقاشيّة حول الإنتاج الثقافي، ومعرض أرشيفي ينسّقه الحاصلون على زمالة دارة الفنون، ونقاشات مع المنسقين الفنيين، وورشات عمل، وعروض موسيقيّة وغيرها.

ويشارك فيه الفنّانون: آن ماري فان سبلنتر (هولندا)، باسل عبّاس وروان أبو رحمة (فلسطين)، براهيم جوابرة (الأردن)، جلال توفيق (العراق) وغرازيلا رزق الله توفيق (لبنان)، جنان العاني (العراق/ بريطانيا)، رائد ابراهيم (الأردن)، ريّان تابت (لبنان)، سامية الزرو (الأردن)، صلاح صولي (لبنان)، عمّار خمّاش (الأردن)، لجين نحّاس (الأردن)، منى علي الزغول (الأردن/ كندا)، هاني علقم (الأردن)، يزن الخليلي (فلسطين)، يزن سلمان (الأردن)، وفنانون من مجموعة خالد شومان الخاصة.

وأصدرت الدارة، بيانًا خاصًا بمناسبة المعرض، قالت فيه: “قبل 30 عامًا، أرسينا دعائم ما أصبح اليوم دارة الفنون التي قامت لتحتضن الفن والفنانين من الأردن والعالم العربي، والذين أرسوا دعائم مؤسّستنا”.

وأضافت: “أصبحنا منبرًا حيويًّا متجدّدًا للفنانين، ومركزًا للممارسات الفنيّة، والتجريب يثريه الحوار، والتبادل الثقافي والفني، وسط الاضطرابات التي تعصف بمنطقتنا. آمن الفنّانون، والمؤدّون، والمعماريون، والمصمّمون، وعلماء الآثار، والباحثون، والشعراء، والكتّاب، والموسيقيون، وصنّاع الأفلام بمبادرتنا”.

وقالت الدارة في البيان “تضم دارة الفنون 6 مبانٍ تاريخيّة تعود إلى عشرينيّات القرن الماضي، وموقعًا أثريًا في الحديقة لكنيسة بيزنطيّة، بنيت فوق معبد رومانيّ تم ترميمها جميعًا. واغتنت فعالياتنا بالمعارض الفنيّة لفنانين كبار وناشئين على حدٍّ سواء على مدار السنين، واللقاءات الفنيّة، وعروض الأفلام والمسرحيّات والقراءات الشعريّة والحفلات الموسيقيّة”.

وتابعت “أطلقنا «أكاديميّة دارة الفنون الصيفيّة» السنويّة في العام 1999، ونفذّنا ورش عمل متعدّدة المجالات الفنيّة، وأنشأنا برنامجًا للإقامات الفنيّة التبادليّة، وافتتحنا «المختبر» للمشاريع الفنيّة التجريبيّة، وأسّسنا زمالة للدراسات الأكاديميّة حول الفن العربي، وغيرها الكثير”.

 

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بواسطة
محمد علواني
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى