استشارات

“التوتر عدوك الأول”..كيف تتخلصين من ضغوط العمل؟

يُعد “التوتر” عدو المرأة الأول، كما أن النساء العاملات هن أكثر عرضة للإصابة بالقلق والتوتر نتيجة كثرة المسؤوليات والأعباء اليومية، التي تشمل رعاية المنزل من جهة، وتلبية مهام العمل.

وقد تتحمل السيدة تلك الأعباء لبعض الوقت، إلا أنها سرعان ما ستعاني من أمراض مختلفة تصيب: القلب، والجهاز الهضمي، والظهر، بالإضافة إلى الصداع المزمن، والعصبية المفرطة، وغيرهم.

فإذا كنتي تعانين بالفعل من أحد هذه الأعراض أو جميعها، فلا تترددي من انتشال نفسك من كل هذه الفوضى، عبر اتباع الخطوات التالية:

التزمي بوقت العمل

بمجرد انتهاء ساعات عملك، تجنبي الحديث في أي أمر يخص العمل، بما في ذلك الرد على الهواتف الطارئة أو رسائل البريد الإلكتروني.

مارسي بعض التمارين

أيًا كانت طبيعة عملك، فبالتأكيد تشعرين بآلام الظهر والمفاصل بعد يوم طويل من الجلوس أو الوقوف طويلًا؛ لذا احرصي على ممارسة بعض التمارين اليومية التي تساعدك على الاسترخاء، أو قومي بأخذ حمام ساخن -يوميًا- قبل الذهاب إلى النوم.

أخرجي في الصباح

في أيام العطلات، يمكنك الخروج صباحًا إلى الحدائق والأماكن المفتوحة والتعرض لأشعة الشمس؛ فإن ذلك يحفز الشعور بالسعادة، ويعمل على خفض حدة التوتر إلى حد كبير.

لا تنهكين نفسك في العطلة الأسبوعية

ابتعدي عن اتباع روتين منهك في أيام العطلات الأسبوعية؛ حتى تتمكنين من العودة للعمل بنشاط وحيوية.

قومي بأشياء جديدة

حاولي تجربة أشياء مختلفة بين الحين والآخر؛ كأن تذهبين إلى حفل موسيقي، أو تزورين إحدى المعارض الفنية، أو حدث رياضي ضخم، أو تناول الطعام في مطعم جديد.

مارسي هواياتك

عند ممارسة هواياتك المفضلة، فإن ذلك حتمًا سيجعل تفكيرك منصبًا في شئ تحبينه، وبالتالي سوف يتفرغ من التفكير في أي شئ آخر.

لا تتوقعي الكثير من نفسك

إن سعيك الدائم نحو الكمال، وإنجاز العديد من المهام في وقت قصير وبجودة عالية، يضعك دائمًا تحت ضغط لا ينتهي؛ لذا عليك التأكد بأنك لست مقصرة؛ لأنه لا يمكن لأحد فعل جميع الأشياء بمفرده.

اتبعي بعض الحيل

عندما تشعرين بالتوتر، مزقي ورقة إلى قطع صغيرة، ثم أصغر فأصغر، أو استخدمي المقص لصنع أشكالًا محببة من الورق؛ فهذا -علميًا- يحد من حدة التوتر.

تنفسي بعمق

يمكنك أيضًا التنفس بعمق، وتكرار تلك العملية عدة مرات؛ فهذا يساعدك على الاسترخاء بشكل كبير.

بواسطة
سلمى ياسين
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق