اجتماعيات

احترس.. 5 أدوات نستخدمها يوميًّا تحمل جراثيم خطيرة

يؤكد الخبراء أن هناك المئات من الأجهزة والأدوات، التي نتعامل معها يوميًّا، ولفترات طويلة، تحتوي على عدة جراثيم وبكتريا ضارة بصحة الإنسان.

وترصد “الجوهرة” 5 من هذه الأدوات، ونصائح الخبراء بكيفية الاستخدام الآمن لها؛ للوقاية من مخاطرها..

1- لوحة المفاتيح

من الأدوات التي يتعامل معها الجميع يوميًّا، لوحة مفاتيح الكمبيوتر، أو الحاسوب الشخصي، ويقول الخبراء إنها تحتوي على عدة جراثيم وبكتريا ضارة بصحة الإنسان؛ لذا ينصحون بتنظيف اللوحة من آنٍ لآخر، باستخدام قطعة نظيفة من القماش؛ منعًا لانتقال العدوى.
ويُفضل الخبراء أن يستعمل كل فرد، على حدة، جهازًا خاصًّا به؛ منعًا لانتقال العدوى من شخص لآخر، حيث إن الجراثيم والبكتريا تنتقل من اليد إلى اللوحة، أو العكس.

ويُنصح كذلك بغَسل اليدين باستمرار بعد العمل على لوحة المفاتيح، وشفط الأتربة المتراكمة بين أزرار اللوحة بمكنسة كهربائية.

2- الهاتف المحمول

أصبح الهاتف المحمول واحدًا من أهم الأجهزة لدى البشر، ويتفحص الشخص هاتفه المحمول يوميًّا لما لا يقل عن 100 مرة، في حين أن الخبراء يرون أن شاشة الهاتف المحمول تعد أكبر مزرعة للبكتريا والجراثيم في العالم، وتعمل على نقل الأمراض لمستخدم الهاتف؛ لذا ينصح الخبراء بتنظيف شاشة الهاتف باستمرار، بقطعة قماش نظيفة؛ منعًا لانتقال العدوى.

3- أزرار الأضواء والمصاعد

من الأدوات المستخدمة يوميًّا أزرار المصاعد والإضاءة، وبخاصةٍ زر الهبوط للطابق الأرضي، الذي يستخدمه الجميع، لكنها تعد مزرعة للبكتريا والفيروسات، فتؤكد مجلة “ساينس أوف أص” أن هذا الزر مسؤول عن الإصابة بفيروس “البارا” المُسبِّب للأنفلونزا، وأعراض مشابهة لأعراض نزلات البرد، كما أن أزرار الإضاءة، خصوصًا زر إضاءة طوابق البناية، تزخر بهذا النوع من الفيروسات.

4- جهاز التحكم عن بُعد

يعد جهاز التحكم عن بُعد “الريموت كنترول” واحدًا من الأجهزة الجاذبة للبكتريا والجراثيم، خصوصًا أن البعض يمسكه أحيانًا خلال تناول الطعام، ويحتوي سطحه على المئات من الجراثيم والبكتريا التي لا تُرى بالعين المجردة، وتسبب أمراضًا خطيرة؛ لذا ينصح خبراء الصحة بضرورة مسح الريموت دائمًا بقطعة نظيفة من القماش، أو باستعمال المناديل الورقية المبللة، التي تحتوي على مواد قاتلة للجراثيم والبكتريا؛ كي يكون آمنًا للاستخدام، خصوصًا أن الأطفال دائمًا ما يستخدمونه، ومناعتهم -بطبيعة الحال- أقل من مناعة الكبار.

5- العملات النقدية والورقية

لا يخلو يومنا من التعامل بالعملات الورقية والنقدية، لكن يحذر خبراء الصحة من احتوائها على العديد من البكتريا الضارة والجراثيم؛ ويرون أن تغير رائحة النقود الورقية قد يكون دليلًا على تفاعلات الجراثيم والبكتريا داخلها، كما أنها تُشكل خطورة بالغة على الأطفال، الذين قد يعبثون بها واضعين إياها في أفواههم؛ ما يشكل خطورة على صحتهم؛ لذا ينصح الخبراء بحمل حافظة خاصة بالنقود المعدنية، وعدم تركها بالقرب من الأطفال الصغار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق