اليوم.. هيئة الأزياء تنظم لقاءً عن ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة

تنظم هيئة الأزياء، اليوم الخميس، لقاءً افتراضيًّا يناقش ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة، باستضافة المتخصصين في ريادة الأعمال: " نورة السليمان، وعبد الإله بن محمد البيز، ومحمد عمر بامحرز".

ويدور اللقاء حول ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال أربعة محاور تشمل: مراحل البداية في إنشاء عمل ناجح، والخطوات الأساسية التي تحتاجها لبناء عمل ناجح، والتغلب على التحديات والمحافظة على نمو العمل، ونصائح الخبراء لرواد الشركات الصغيرة والمتوسطة.

يأتي هذا اللقاء ضمن اللقاءات المفتوحة التي بدأت هيئة الأزياء تنظيمها بصفتها قناة اتصالية مع أعضاء مجتمع الأزياء في المملكة؛ لتعريفهم بجهود الهيئة والمناظر الحديثة الرامية إلى تطوير القطاع، وتمكين المواهب السعودية في عالم الأزياء. 

جدير بالذكر أن هيئة الأزياء هي هيئة حكومية سعودية تأسست في فبراير 2020، ومقرها بالعاصمة الرياض. وتهدف لوضع استراتيجية لقطاع الأزياء، كما تقترح المعايير والمقاييس وتعقد المؤتمرات والمعارض والفعاليات محليًا ودوليًا.

ومنذ أيام نشرت هيئة الأزياء ورقة بحثية بعنوان "دور السيدات في قطاع الأزياء: الديناميكيات المتغيرة للقيادة التنفيذية".

وقالت الورقة البحثية "يمر مشهد الأزياء السعودي بتغيرات متسارعة، وأحد التطورات الرئيسية هو المشاركة المتزايدة للمرأة في بيئة العمل، ففي أعقاب التوجهات العالمية تنتقل النساء إلى الأدوار القيادية عبر منظومة الأزياء السعودية، بما في ذلك: التعليم والتصميم والتصنيع وتجارة التجزئة، وتعمل مستويات التمثيل الأعلى على تمكين النساء المحترفات، بما يتماشى مع تطلعات رؤية السعودية 2030".

وأضافت:  كما تعزز القيادة النسائية بشكل كبير سلسلة قيمة الأزياء الناشئة في المملكة، وهذا يتوافق مع الأدلة المتعلقة بتأثير القيادة النسائية في الأعمال التجارية على مستوى العالم، وقطاع الأزياء بشكل أكثر تحديدًا.

وتابعت: تكشف البيانات الدولية عن أن شركات الأزياء التي تقودها النساء تحقق في المتوسط ربحية أكبر من المنافسين، في حين أن الدراسات الأكاديمية والمقابلات مع أصحاب المصلحة تشير إلى أن فرق القيادة الشاملة أفضل في التغلب على التحديات وتحقيق الفرص من الفرق التي تضم رجالًا فقط.

لقراءة الداسة كاملة من هنا 

اقرأ أيضًا: لأول مرة.. جوائز الأزياء السعودية الأولى تكرّم المبدعين المحليين والعالميين