نصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النوم

نصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النوم

هل سبق لك أن فكرت فيما يحدث لدماغك أثناء النوم الجيد ليلًا، لا يقتصر الأمر على الراحة والأحلام فحسب، بل إن أدمغتنا تتولى إزالة السموم، وهو أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الصحة العقلية والجسدية.
ولكن ماذا لو لم تكن نوعية نومك جيدة وتسمح بإزالة السموم من الجسم؟ هل يمكن أن يسمح النوم السيئ بتراكم السموم؛ ما يمهد الطريق لمشاكل صحية خطيرة في المستقبل؟

ما دور النوم في صحة الدماغ؟

نصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النومنصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النوم

أثناء النوم يكون دماغك بعيدًا عن الخمول. وتكشف دراسات حديثة عن أن إحدى الوظائف الأساسية للنوم تتضمن الجهاز الجليمفاوي، الذي يزيل بنشاط النفايات الضارة المتراكمة أثناء ساعات الاستيقاظ

يعد هذا التطهير الليلي أمرًا بالغ الأهمية للوقاية من أمراض مثل: مرض الزهايمر، والحفاظ على صحة الدماغ بشكل عام .

وأظهرت دراسة رائدة نشرتها مجلة Nature Neuroscience أن قدرة الدماغ على التخلص من السموم تتناقص بشكل مدهش أثناء النوم والتخدير.

يتناقض هذا البحث مع النظرية التي كانت شائعة سابقًا والتي تقول إن فترات النوم تدعم بشكل كبير نظام تطهير الدماغ؛ من خلال زيادة التدفق الجليمفاوي.

كيف تلعب نوعية النوم دورًا مهمًا؟

نصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النومنصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النوم

تؤثر جودة نومك بشكل كبير في مدى فعالية انخراط عقلك في عمليات التنظيف هذه. ويتضمن النوم الأمثل عدة دورات من النوم العميق ونوم حركة العين السريعة (REM)، تلعب كل منها دورًا في صحة الدماغ.

النوم العميق مهم للتعافي الجسدي، في حين أن نوم حركة العين السريعة ضروري للوظائف المعرفية، مثل تعزيز الذاكرة.

إن سوء نوعية النوم، الذي يشمل الاستيقاظ المتكرر، وقضاء وقت أقل في مراحل النوم العميق، ومدة النوم الأقصر بشكل عام، قد يضعف قدرة الدماغ على إزالة السموم بشكل فعال.

ربما يكون هذا الضعف بسبب دورات متقطعة أو غير كافية من النوم العميق ونوم حركة العين السريعة، والتي تعد ضرورية للتنشيط الكامل للجهاز الجليمفاوي.

ما تظهره أحدث الأبحاث

وفقًا للنتائج الأخيرة التي توصلت إليها جامعة إمبريال كوليدج في لندن فإن انتشار وحركة المستقلبات في الدماغ لا يتعزز بالنوم كما كان يعتقد سابقًا.

واستخدم الباحثون تقنيات تصوير متقدمة لملاحظة أنه بغض النظر عن كونك مستيقظًا أو نائمًا أو تحت التخدير فإن حركية انتشار الدماغ -المعدل الذي تتحرك به المواد عبر الدماغ- ظلت ثابتة.

وتشير هذه الحركة المستمرة إلى أن الجهاز الجليمفاوي لا يزيد بالضرورة نشاطه أثناء النوم، كما أشارت دراسات سابقة.

كيف يمكنك تحسين نوعية نومك؟

نصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النومنصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النوم

ونظرًا لأهمية النوم في صحة الدماغ وإزالة السموم فإن ضمان النوم عالي الجودة أمر حيوي. 

فيما يلي بعض الخطوات العملية للمساعدة في تحسين نوعية نومك:

1. اذهب إلى السرير واستيقظ في الوقت نفسه كل يوم للمساعدة في تنظيم الساعة الداخلية لجسمك؛ ما قد يحسن نوعية نومك.

2. تأكد من أن غرفة نومك باردة وهادئة ومظلمة. واستخدم ستائر معتمة، أو غطاء العيون، أو سدادات الأذن؛ أو سماعات الرأس الخاصة بالنوم ، أو آلات “الضوضاء البيضاء” لمساعدتك في النوم.

3. الحد من التعرض للشاشة؛ إذ يمكن أن يتداخل انبعاث الضوء الأزرق من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر والتلفزيون مع قدرتك على النوم. فحاول التقليل منها قبل النوم.

4. تجنب الكافيين والوجبات الثقيلة في غضون ساعات قليلة من وقت النوم. فكلاهما يمكن أن يعطل النوم عن طريق التسبب في عدم الراحة أو اليقظة المفرطة.

نصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النومنصائح لتخلص دماغك من السموم أثناء النوم
إذًا تعد قدرة عقلك على التخلص من السموم أثناء النوم أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على الصحة المعرفية والعصبية على المدى الطويل.

في حين أن أحدث الأبحاث تتحدى بعض الافتراضات القديمة حول زيادة نشاط الجهاز الجليمفاوي أثناء النوم إلا أنها تؤكد الحاجة إلى نوم جيد.

وتحسين نومك يعزز صحة الدماغ والرفاهية العامة. ونوعية النوم لا تقل أهمية عن الكمية. وتأكد من أن الراحة كل ليلة تدعم وظائف عقلك الأساسية.  

اقرأ أيضًا:

5 مشروبات تساعدكِ على النوم.. منها الشاي الأخضر 

الرابط المختصر :