مصمم أزياء يحول لافتات الانتخابات إلى حقائب نسائية وملابس وإكسسوارات

يعمل كاميلو موراليس؛ مصمم الأزياء المكسيكي، على إعادة تدوير كل شيء، بدءًا من أكياس التسوق البلاستيكية، حتى قصاصات القماش، وتحويلها إلى حقائب وملابس وإكسسوارات.

حسبما ذكرت صحيفة ستريت تايمز، فإن أحدث مواده الخام، هي: لافتات الدعاية  لمرشحي الانتخابات المحلية والعامة في المكسيك.

لافتات الانتخابات تتحول إلى حقائب نسائية

كان "موراليس"، على مدار العام الماضي، ينزع اللافتات المنتشرة في كل مكان ويعيد تصميمها وخياطتها وتحويلها إلى حقائب يد، تباع بسعر يتراوح بين 100 بيزو (5.44 دولار) و600 بيزو (32.63 دولار).

وتستخدم أرخص حقائب "موراليس"، التي تباع تحت علامته التجارية "ريري"، الخلفية البيضاء بالكامل لمعظم الإعلانات.

 وأغلى حقائبه هي مجموعة صور مجمعة لعيون كلارا بروجادا، مرشحة الحزب الحاكم المتوقع أن تصبح رئيسة بلدية مكسيكو سيتي المقبلة.

مصمم أزياء يحول لافتات الانتخابات إلى حقائب نسائية وملابس واكسسواراتمصمم أزياء يحول لافتات الانتخابات إلى حقائب نسائية وملابس واكسسوارات

في مكسيكو سيتي وحدها، تم إنتاج ما يقدر بنحو 10 آلاف طن من النفايات عن طريق الدعاية السياسية هذا الموسم، وفقًا لـ خوان مانويل نونيز؛ الأستاذ في الجامعة الأيبيرية الأمريكية.

وتحمل اللافتات شعارات تشير إلى قابليتها لإعادة التدوير، لكن لم يكن من الواضح عدد اللافتات المُعاد تدويرها بالفعل.

شملت الجهود الأخرى لإيجاد استخدامات جديدة للافتات إعلانات الانتخابات، تحويلها إلى أسرة للكلاب، وكذلك المهاجرين الذين حولوها إلى خيام.