دواء للإقلاع عن التدخين .. ما تفاصيله؟

الكل يدرك مخاطر التدخين، وتأثيرها السلبي على الصحة وخطورتها؛ لما فيها من مكونات ضارة، وظهر حديثًا تساؤلات كثيرة حول كيفية الإقلاع، وهل التدخين الإلكتروني يمكن أن يكون سببًا في الإقلاع عن التدخين بشكل نهائي، هذا ما نتعرف عليه خلال السطور التالية.


مدخني السجائر الإلكترونية

وبحسب ما جاء عبر صحيفة mayoclinic، أنه أظهرت أول تجربة أمريكية تستخدم دواء "فارينكلين" لمساعدة مدخني السجائر الإلكترونية على الإقلاع عن التدخين، نتائج مبشرة.

وفقًا لما نشره موقع New Atlas نقلًا عن دورية American Preventive Medicine، ارتفع استخدام السجائر الإلكترونية بشكل كبير، خاصة بين البالغين الأصغر سنًّا، مع ظهور المزيد والمزيد من الأبحاث حول آثارها على الصحة. وعلى الرغم من أن القلق بين أولئك، الذين يريدون الإقلاع عن التدخين الإلكتروني، أو المهنيين الطبيين الذين يشجعونه، بشأن احتمالات عدم نجاح العلاجات المستخدمة تقليديًا مثل الفارينكلين، فقد أظهرت نتائج أول تجربة أمريكية باستخدام الفارينكلين للمساعدة في الإقلاع عن استخدام السجائر الإلكترونية أنه يمكن أن يكون فعالًا.

أجرى الباحثون من مركز ييل للسرطان ومركز هولينغز للسرطان بكلية طب جامعة سازرن كارولينا التجربة بمشاركة 40 متطوعًا بمتوسط عمر 28 عامًا، والذين كانوا يدخنون السجائر الإلكترونية بشكل حصري كل يوم لمدة ستة أشهر أو أكثر.

تم اختيار المشاركين بشكل عشوائي لتلقي إما ثمانية أسابيع من الفارينكلين أو دواء وهمي.

نتائج الدراسة

  • أظهرت النتائج أن نسبة الإقلاع عن التدخين في مجموعة الدواء وصلت إلى 45% بعد 8 أسابيع.
  • استمرت هذه النسبة في الارتفاع حتى الأسبوع 12 لتصل إلى 40% مقابل 30% لمجموعة الدواء الوهمي.
  • كان البالغون الذين لديهم تاريخ تدخين تقليدي أكثر عرضة للإقلاع عن التدخين الإلكتروني مقارنة بأولئك الذين لم يدخنوا سجائر تقليدية.
  • لم يُلاحظ أي عودة إلى تدخين السجائر التقليدية بعد الإقلاع عن التدخين الإلكتروني.
  • كانت الآثار الجانبية بسيطة وتشابهت مع الآثار الجانبية المعتادة لدواء فارينكلين مثل الغثيان والأرق والأحلام أو الكوابيس.
  • تُشير هذه الدراسة إلى أن دواء فارينكلين يمكن أن يكون فعّالًا في مساعدة مدخني السجائر الإلكترونية على الإقلاع عن التدخين.
  • تُشجّع الدراسة الأطباء على وصف دواء فارينكلين لمدخني السجائر الإلكترونية الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين.

اقرأ أيضًا: دراسة: التدخين الإلكتروني يزيد خطر الإصابة بالربو بنسبة تزيد على 200%