عالم جيوماتكس يتحدث لـ"الجوهرة" حدث فلكي نادر حدوثه.. ماذا قال؟

أن تصطف الكواكب في خط واحد أمام أعيننا كأصدقاء وقفوا لأول مرة في صف منتظمين مُرحبين بكوكب الأرض، هو أمر غير معتاد تمامًا، بل يُعد ظاهرة فلكية نادرة الحدوث، تنتظرها الأرض خلال شهر يونيو الجاري، وعلى أساسها سيكون العالم على موعد مع حدث فلكي فريد من نوعه قد لا يراه الشخص في حياته بأكملها سوى مرة واحدة فقط، على أن يبدأ الحدث في الثالث من شهر يونيو 2024.

وتسمى الظاهرة "اصطفاف الكواكب"، وهي عبارة عن اصطفاف 6 كواكب ويلحق بهم القمر في الثالث من شهر يونيو، ويراهم الإنسان بالعين المجردة في السماء.

اصطفاف الكواكب

يقول دكتور محمد فريشح خبير الجيوماتكس بجامعة ووهان الصينية، في تصريحات خاصة لمجلة الجوهرة، إن هذه الظاهرة ستبدو كأنها في خط مستقيم من الأرض، على الرغم من أن عددًا قليلًا منهم فقط سيُرى بالعين، مُتابعًا أن محاذاة الكواكب بهذا الشكل تحدث عندما يقترب كوكبان أو أكثر من بعضهما البعض في السماء، ويبدو أنهما يتماشيان على جانب واحد من الشمس.

وأوضح "فريشح": أن أفضل وقت لمشاهدة هذه الظاهرة سيكون بعد طلوع الفجر أو مع شروق الشمس مباشرة، لكن رؤيتها تشترط أن تكون السماء صافية، ومع أنها ستظهر بوضوح في بعض البلاد منها دول عربية فإنها أيضًا في بعض الدول الأخرى ستحتاج لتلسكوب من أجل رؤيتها، مُتابعًا: أنه مع ذلك، بسبب أشعة الشمس الساطعة، لن تكون جميع الكواكب مرئية، وقد يظهر فقط المريخ وزحل اللذان سيكونان مرئيين بالعين المجردة، أما كواكب مثل نبتون وأورانوس ففي الأغلب ستحتاج إلى منظارًا أو تلسكوبًا كبيرًا، ومن غير المرجح أن يكون المشتري أو عطارد مرئيين على الإطلاق.

ورغم أن الظاهرة ستبدأ من الثالث في يونيو فإنها ستستمر خلال عدة أيام متتالية، وقد يكون أفضل فتراتها بنهاية الشهر فقد تبدو حينها أكثر وضوحًا ومثالية.

أين ترى الظاهرة

وفقًا لوكالة "ناسا": فإن المتوقع أن تكون هذه الظاهرة السماوية مرئية في الولايات المتحدة خلال الصباح الباكر، وبالمقابل ستظهر بعض الكواكب مرئية بصورة واضحة في بلدان أخرى على مدار أيام مختلفة، منها أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة وهونج كونج في 30 مايو، وستشهده طوكيو وأثينا باليونان في 2 يونيو، وحتى الآن الظاهرة حدثت بالفعل في المكسيك وسيدني وساو باولو.

ظاهرة اصطفاف الكواكبظاهرة اصطفاف الكواكب

وعلى الرغم من أن الكواكب قد تظهر قريبة من بعضها البعض في السماء عند حدوث ظاهرة اصطفاف الكواكب، فإنها لا تزال على بعد ملايين الأميال من بعضها البعض في الفضاء، وبحسب ناسا، يدور كل كوكب حول الشمس بمسافات وسرعات مختلفة، على سبيل المثال تستغرق الأرض 365 يومًا للقيام بدورة كاملة، بينما يستغرق عطارد 88 يومًا ونبتون 60190 يومًا للدوران حول الشمس. لذلك، أحيانًا تتقاطع مساراتهما ويؤدي ذلك إلى محاذاة، وهو ما يسمى أيضًا بالاقتران، على الرغم من أنه من النادر أن يصطف أكثر من كوكبين في وقت واحد.

وعن تكرار الظاهرة يقول "فريشح": وفقًا للباحثين فسيكون هناك المزيد في العامين المقبلين من مثل هذه الظواهر، لأن الكواكب الخارجية تتحرك في السماء بشكل أبطأ، نظرًا لأنها بعيدة عنا، وهو ما يخلق مجموعة كبيرة من الفرص لحدوث هذا النوع من الاصطفافات".