سوق السينما في مهرجان "كان" ينتظره نجاح كبير بعد سنوات جائحة كورونا

تبدو جميع الظروف مواتية لنجاح سوق السينما في مهرجان كان، وذلك بعد عدة سنوات باهتة بسبب جائحة فيروس كورونا.

وحسبما ذكرت "رويترز" يستدعي مهرجان كان السينمائي مشاهد المشاهير على السجادة الحمراء وفي حفلات اليخوت، لكن عامل الجذب الرئيسي هو سوق السينما؛ حيث يجتمع كل لاعبي الصناعة، كبارًا وصغارًا، لإنجاز أعمال تجارية.

ومن المتوقع أن تستقبل تلك السوق، التي فتحت أبوابها أمس الثلاثاء وتستمر حتى 22 مايو، عددًا قياسيًا من المشاركين يزيد على 15 ألفًا مما يزيد على 140 دولة.

وهناك أفلام من المحتمل ترشحيها لجوائز الأوسكار، مثل: فيلم المخرج علي عباسي "المتدرب" الذي يصور دونالد ترامب شابًا.

وقال كينت ساندرسون؛ رئيس شركة "بليكر ستريت" لتوزيع الأفلام المستقلة، لـ "رويترز"، "مجموعة الأفلام قوية للغاية".

وأضاف "ساندرسون" أن مجموعة الأفلام تتضمن عددًا أكبر من الأفلام الناطقة بالإنجليزية وأفلام المخرجين الكبار مثل: بول شريدر وفرنسيس فورد كوبولا.

وذكر سكوت روكسبورو؛ مدير المكتب الأوروبي، لمجلة "ذا هوليوود ريبورتر": "القائمة أفضل ومستواها أعلى -على ما أظن- مما رأيته من قبل". 

اقرأ أيضًا: 

تكريم نجمة هوليوود ميريل ستريب بافتتاح مهرجان كان.. لحظات مؤثرة وكلمة من القلب