وجهات سياحية

هنا مالديف السعودية.. جولة ساحرة في شواطئ أملج

مياه كريستالية صافية، سماء واسعة، رمال بيضاء ناعمة ودافئة؛ هنا تتعرف على صوت الطبيعة كيف يكون، تستمتع بالسحر الذي يلازم هذا المكان في الصيف والشتاء، هنا أملج مالديف السعودية.

تتلاشى على شواطيء أملج كل ما يدور في خيالك عن أن السعودية مجرد صحراء، فلا تفوت فرصة البقاء لعدة أيام في هذه المنطقة الساحرة التي لا تبعد عنك كثيرًا.

شواطئ أملج

فإذا كنت في المملكة، لا تهدر فرصة التحليق إلى محافظة أملج في تبوك، فهي تقع على ساحل البحر الأحمر بين مدينة الوجه شمالاً ومدينة ينبع جنوبًا، وتتمتع بطقس معتدل في الصيف والشتاء، فهي من الوجهات التي تناسبك أيًا كان الطقس.

ولن تشعر بالملل في أملج التي تحتضن العديد من الجزر؛ إذ تصل إلى 103 جزيرة تقريبًا، وأشهرها، جبل حسان،الفوايدة، أم سحر، لبنة، ومليحة.

وتعد السياحة في أملج خيارًا مثاليًا لمن يرغب في الاستمتاع بالطبيعة الساحرة والخصوصية والهدوء.

ستجد في أملج فصائل متنوعة ونادرة من المخلوقات البحرية والشعاب المرجانية، وستجذبك أسواقها البرية التي تعج بحرف ومشغولات المدينة اليدوية التقليدية، الفريدة في تفاصيلها.

وتتميز أملج باحتضان أشجار النخيل القديمة المائلة، والتى يتم ريها من الينابيع التي تتدفق تحتها وتصب مباشرة في البحر، فلن تصمد كثيرًا أمام جمال غروب الشمس في أملج وسط مزارع المانجو اللذيذة، ومن ناحية أخرى ستجد الكثبان الذهبية والجبال الشامخة.

شواطئ أملج

جزر جبل حسان
تعد جزر جبل حسان من الوجهات الخيالية الساحرة في أملج؛ وهي من أشهر وأكبر جزرها؛ فتتمتع بشواطئ رملية تداعب الأقدام، ومياه صافية تكشف عن أسماك القاع المُلونة.

تقع الجزيرة على بُعد 18 كم بري و10 ميل بحري من مدينة أملج على الساحل الشمالي الغربي للمملكة، يُحيط بها من جميع الاتجاهات مجموعة من الجزر، مثل مليحة جنوبًا، لبنة غربًا، أم سحر في الجنوب الشرقي.

جزر الفوايدة
يضم أرخبيل الفوايدة ما يقارب من 6 جزر تتفاوت أحجامها، ومنها أم جلوف وأم الملك والمنقلب وجزاية، ويقع الأرخبيل شمال أملج على الضفة المُقابلة لقرية الحُرة.

وتعتبر جزر الفوايدة الملاذ الأمثل للهروب من صخب الحياة في الأشهر الأخيرة من العام؛ حيث تتخذ منها الطيور المستوطنة والمُهاجرة كالنوارس والصقور معبرًا لها خلال فترات الشتاء .

وبوجودك في جزر الفوايدة؛ ستتمكن من مراقبة تصرفات الطيور المهاجرة الجميلة والاستمتاع بمناخ الشتاء، ومتابعة مراكب الصيد في أجواء هادئة.

ويُعد الاستمتاع بجولة بحرية وُمراقبة مراكب الصيد كما هو الحال مع مُراقبة تصرفات الطيور البحرية من أفضل الأنشطة التي يُمكنك مُمارستها في جزر الفوايدة.

سحر الغبايا
لا يمكن تجاهل زيارة موقع الغبايا المُحمل بعبق وأطلال الماضي؛ فهو من أقدم شواطئ أملج، الذي كان يتواجد منذ أن كانت تسمى أملج بـ”الحوراء” في عهد العرب والمسلمين القدامى.

وكان شاطئ الغبايا معبرًا مهمًا يمر عليه حجاج البيت الحرام قديمًا، ويحتضن الشاطئ أيضًا آثاراً يعود تاريخها للعصر الروماني.

شاطئ الدقم
شاطئ الدقم؛ من بين العلامات الساحرة التي تُميز أملج، فهو من أجمل شواطيء المملكة، فيمكنك التقاط أنفاسك أمام الشاطئ وبين أشجار النخيل الرائعة.

وهو المكان المناسب لك إذا كنت من محبي رياضة المشي، فهناك سوف تستمتع بالمشي حافيًا وسط الأشجار وعلى رمال الشاطئ الناعمة وتستمتع بلحظة الغروب الرائعة.

ويعتبر شاطئ الدقم من الشواطيء الآمنة للسباحة، ومكان مناسب جدًا للعوائل، فيمكنك الاستمتاع بوقت جميل بين أحضان الطبيعة، ويُمكن لأطفالك الاستمتاع بالسباحة أو اللعب على رمال شاطئ الدقم.

اقرأ أيضًا..مسجد الغمامة.. لماذا سمي بهذا الاسم؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق