مشاهير الفن

الخادمة صاحبة القصر.. أدوار جعلت سوسن بدر «هانم»

تألقت الفنانة المصرية سوسن بدر، خلال الفترة الماضية، في العديد من الأدوار التي توجت مسيرتها الفنية بأدوار جعلت اسمها يتصدر قائمة نجوم الفن.

وتميزت سوسن بدر بدقة اختيارها للأدوار خلال السنوات القليلة الماضية، حيث ابتعدت عن الأدوار البسيطة وتوجهت إلى الأدوار التاريخية العريقة المختلفة عن ألوانها الفنية في بداية حياتها الفنية.

ومن الأدوار التي استطاعت سوسن بدر ترسيخها في أذهان الجمهور؛ بداية من اختيارها للسيناريو والشخصية حتى تأدية الشخصية بشكل متميز ودقيق للغاية:

– “أهو ده اللي صار” 2019:

جسدت سوسن بدر في المسلسل شخصية «خديجة هانم» التي أمتعت الجمهور بقوتها وعظمتها وأزيائها التاريخية.

– “أبو العروسة” 2017- 2018:

يختلف دورها في مسلسل “أبو العروسة” عن أي دور قدمته من قبل، حيث أثار دور «عايدة» عمود بيت الموظف “عبد الحميد” التي استطاعت تربية أولادها والنجاح في عملها بشكل متساوٍ، إعجاب وتقدير الجمهور.

وكان مسلسل “أبو العروسة” بجزئيه له طابع خاص ومكانة متميزة في قلوب الجمهور المصري، نظرًا لأنه مسلسل عائلي يكشف معاني الحب والتسامح والعائلة المتماسكة.

– “جراند أوتيل” 2016:

«سكينة» الخدامة وصاحبة الجراند أوتيل، أدت سوسن بدر دورًا متميزًا في هذا المسلسل التاريخي الرومانسي.

فهي كانت رئيسة الخدم في جراند أوتيل، التي ضحت بحياتها من أجل ابنها وحبها لزوجها المتوفي صاحب أكبر أوتيل في أسوان.

– “يونس ولد فضة” 2016:

من أم متسلطة، إلى امرأة صلبة تواجه صعوبات المجتمع الصعيدي محتمية في ولدها المتبني «يونس» التي سهرت على تربيته ليقف في ضهرها، قدمت سوسن بدر دورًا رائعًا في المسلسل.

فقد اضطرت «فضة» إلى رعاية طفل غير ابنها وأطلقت عليه اسم ابنها المتوفي «يونس» بعد وفاة زوجها، ومن خلاله وصلت إلى ما تصبو إليه.

– “طريقي” 2015:

الأم المتسلطة صاحبة الشخصية القوية، وصاحبة الكلمة الأولى في منزلها بين زوجها وأبنائها الثلاثة، «هدى هانم» التي خسرت زوجها وأبناءها بسبب قوتها.

حصلت شخصية «هدى هانم» على الكثير من النقد، وصلت إلى حد «الكره» من قبل الكثير من الجمهور، وهو ما يؤكد نجاح سوسن بدر في أداء دورها ببراعة.

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى