استشارات

تأثير التغيرات المناخية على الأمراض والإصابة بها

يتساءل الكثير من الأفراد عن تأثير التغيرات المناخية في الإصابة ببعض الأمراض التي يصنف بعضها بالخطير، ويسبب أضرارًا صحية بالغة على الفرد.

تأثير التغيرات المناخية على الأمراض

وحذرت عدد من الدراسات والأبحاث من تأثير التغيرات المناخية على الصحة العامة؛ حيث رصدت تأثر أكثر من 51 مليون شخص حول العالم، بـ84 كارثة في عام 2020 بسب تلك التغيرات.

وكشفت أن التغيرات المناخية تسببت في وفاة ألف أمريكي، نتيجة الموجة الحارة التي ضربت مناطق الشمال الغربي التي تطل على سواحل المحيط الهادي.

كذلك، تسبب ارتفاع درجات الحرارة، في زيادة الأشهر التي تنتشر فيها الملاريا، بالإضافة إلى اتساع عدد المناطق التي تسببت في انتقال الكوليرا، كما ازدادت قدرة الفيروسات على الانتشار بشكل واضح، ومن بينها الفيروسات المسببة «لحمى الضنك وزيكا» حول العالم.

تأثير التغيرات المناخية على الأمراض والإصابة بها

في حين، أثبتت عدد من التقارير الطبية، تأثير التغيرات المناخية في زيادة الإصابة ببعض الأمراض، ومنها الأمراض المعدية، والتي نستعرضها خلال السطور التالية..

  • الكلى

بسبب ارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير في صعوبة احتفاظ الجسم بالرطوبة، ما يسبب تكون حصوات الكلى، بالإضافة إلى فشل كلوي في المراحل المتأخرة.

أيضًا، يواجه مرضى الغسيل الكلوي في الأحداث المناخية القاسية، عددًا من المشاكل الخاصة بالحصول على العلاج اللازم.

 

  • الأمراض الجلدية

يؤدي ارتفاع الحرارة مع انبعاث الغازات على سمك طبقة الأوزون، إلى زيادة نفاذ الأشعة، ما يتسبب بدوره في زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

 

  • القلب

كذلك، يؤثر ارتفاع درجات الحرارة مع تلوث الهواء، بشكل سلبي في كل من مرضى القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى الرئتين.

كما أنه مرتبط بمزيد من نوبات الربو ومشاكل أخرى تتعلق بالتنفس.

 

تأثير التغيرات المناخية على الأمراض
  • الحمل والأطفال

تعد السيدات الحوامل من الفئات الأكثر تأثرًا بالتغيرات المناخية، ويرجع ذلك لتلوث الهواء، وبشكل خاص من تعانين منهن من مرض الحساسية، وأيضًا الأطفال تحت سن الخامسة.

  • الأمراض المعدية

تتسبب تغيير درجات الحرارة بالإضافة إلى أنماط هطول الأمطار، في انتشار بعض الحشرات لأماكن بعيدة، ما يؤدي لنقل الملاريا وحمى الضنك، بالإضافة إلى فيروس النيل الغربي.

كما تزداد الكوليرا بواسطة المياه، والتشمع الكبدي مع زيادة الجفاف والفيضانات.

 

  • الأمراض العقلية والعصبية

أكدت الجمعية الأمريكية لعلم النفس، العلاقة الطردية بين الصحة العقلية وتغير المناخ، فكلما زاد التلوث والتغير المناخي زادت فرص الإصابة بالأمراض العقلية والعصبية.

إذ أن تغير المناخ، من الممكن أن يحفز الإجهاد والاكتئاب والقلق، لاسيما الأمراض التي تنتشر بواسطة البعوض والقراد، وتؤدي لزيادة فرصة حدوث مشاكل عصبية.

تأثير التغيرات المناخية على الأمراض والإصابة بها
تأثير التغيرات المناخية

اقرأ أيضًا: التنمر في مكان العمل.. المرأة في مواجهة عاصفة الإساءة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى