أسرة ومجتمعاجتماعيات

الأسرار الـ6 للزواج الناجح

يمتلك الزواج الناجح العديد من الأسرار، والتي أجمع العالم على تلخيصها في عدم الخلود إلى النوم وفي صدرك ضغينة تجاه شريكك، هكذا يعتبر الطرفين بمثابة روح واحدة، يتشاركان الأحزان، قبل الأفراح، ويعملان على حل المشكلات الحياتية سويًا.

الزواج الناجح

«هناك 6 أسرار للزواج الناجح» وفقًا لِما أكده الدكتور نورالدين أبو زيد المستشار الأسري وخبير الصحة النفسية، في تصريحات خاصة لـ«الجوهرة»، مشيرًا إلى أهمية التفاهم بين الطرفين، والاحتكام إلى العقل في حل المشكلات، دون نسيان المحبة، التي قد تزول وسط الضغوط اليومية، والمشكلات المادية التي يمر بها الزوجان.

الحب والالتزام

وقال الدكتور نورالدين إن الحب هو الركيزة الأساسية لتأسيس حياة زوجية ناجحة، علمًا بأن الالتزام تجاه الطرف الآخر، يجتاز المشاعر العابرة التي قد تتجسّد في الأفلام الرومانسية، والروايات القديمة.

وأكد أن المشاعر غالبًا ما تخفت، إلا أن الالتزام يُعيدها من جديد وهو ما يحدد الزيجات الصحية، وعندما تسير الأمور بطريقة سلسة، فإن الحب الحقيقي يمكّن الطرفين من البقاء على التزامهما تجاه بعضهما البعض.

التواضع

كما أشار المستشار الأسري إلى أن رابطة الزواج، تكشف العديد من الحقائق لدى الآخر؛ لذا فإن التكبّر عند معرفة نقاط ضعف أحد الطرفين يهدم العلاقة الاستثنائية بينهما، وهنا، يجب أن يعتمد الزواج الصحي السليم على «التواضع».

السعادة الحقيقية في القناعة بما نملك

وأضاف أن القدرة على الاعتراف بعدم المثالية أمام الآخر، يعزز من موقفك في التعامل والكشف عن حقيقتك معه؛ فالصراحة كنز ثمين بين الزوجين، يجب الحفاظ عليه.

الصبر

«لا أحد مثالي»، وهذه النقطة قد أكدنا عليها سابقًا، لذا فإن الصبر والعفو من سمات الكرام، وهما مطلوبان دائمًا في العلاقة بين الزوجين؛ حيث يتعلّم الشريك أن أخطاء الماضي لا تتحكّم في خبايا الحاضر، ولا يتركها حتى تصل إلى تطلعات المستقبل، فلا تتوقّع الكمال من شريك حياتك، بل تقبلّه كما هو/ هي، للاستمتاع بعلاقة صحية ناجحة».

الثقة

إن الصدق مع الآخر، والثقة بينهما، تبعد كل السلبيات عن حياتهما، مضيفًا الدكتور نورالدين أن الشك بمثابة الآفة القايلة للعلاقة المتينة بين الأحباب على وجه الخصوص، وقد يدمّر الثقة التي استغرق بنائها أيامًا طويلة، قد تصل إلى سنوات.

التواصل المستمر

يكسر الصمت كل الأمور الطيبة التي يتحلّى بها الزوجان، فالمفتاح الأساسي لعلاقة زواج سليمة هي التواصل، وحرص المستشار الأسري على توجيه حديثه على المتزوجين.

وقال «تكلمّوا في الأمور كافة، وابتعدوا عن الشكوى، وفي حالة الفضفضة مع الشريك فلابد أن يكون الطرف الآخر مستمعًا جيدًا، لا تقاطعه، استمع إليه، وتجنبّوا عدم التواصل الذي يؤذي العلاقات الزوجية خاصة في بدايتها».

الإيثار

وأخيرًا، فإن تحلّى الزوجان بالقليل من الإيثار، في ظل الحب الموجود بينهما، فإنه سيخاف على شريكة حياته، وهي ستسهر على راحته.

واختتم الدكتور نور الدين تصريحاته، مؤكدًا أن أغلب الزيجات لا تتفكك سوى بفعل الأنانية، وإلقاء اللوم على الآخرين، فمرآة النفس لا ترى أخطائها، امنح شريكك جزءًا من آمالك وأحلامك، وليكن في العلم، أن الزواج الناجح يعتمد على الطرفين سويًا، وهما السند لبعضهما البعض مهما مرت السنوات”.

الدورات الإلزامية قبل الزواج.. هل تُخفض معدلات الطلاق بالأردن؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق