أسرة ومجتمعاجتماعيات

8 عادات رمضانية اختفت من مكة المكرمة بسبب فيروس كورونا

استقبلت الدول العربية شهر رمضان المبارك 2020، بشكل يختلف كاملًا، عن المواسم الماضية، في ظل حالة الحظر المنزلي؛ بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، التي انتشرت في دول العالم كافة.

عادات رمضانية

وبالطبع تأثر المجتمع المكي بهذه الأزمة، ليسعى إلى الجمع بين إحياء الشعائر الرمضانية وتنفيذ الإجراءات الاحترازية، للحد من انتشار العدوى ومكافحتها.

في السطور التالية 8 عادات رمضانية غابت عن مكة المكرمة في الشهر الكريم، والتي كانت مصدرًا من مصادر الابتهاج بشهر رمضان المبارك، كالتالي:

1- غابت صلاة الجماعة والتراويح وحملات الإفطار؛ للحد من التجمعات والحفاظ على صحة المواطنين من الوباء المنتشر.

2- بقاء المواطنين في منازلهم وعدم ممارسة الشعائر الرمضانية في الشوارع.

3- اختفت التجمعات العائلية في المنازل الكبيرة، وأصبحت مقتصرة على الأسرة فقط.

4- اختفت السهرات الرمضانية والزخارف الورقية والفوانيس من الشوارع والمنازل.

5- أصبحت الأسواق المكية هادئة قبل الإفطار، على غير العادة؛ حيث كانت مصدرًا للضجيج في المواسم الماضية.

6- اختفت مظاهر التسوق في ليالي رمضان، عقب الإفطار لشراء الاحتياجات الكمالية.

7- اختفت الأنشطة الرمضانية في الألعاب المختلفة، التي كانت تشتهر بها أحياء مكة، بالإضافة لاختفاء الألعاب النارية التي تضيء سماء مكة.

8- اختفت محلات بيع الكبدة، التي كان يلجأ لها الكثيرون خلال فترة منتصف الليل، لتناول الوجبات في الهواء الطلق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق