7 علامات تدل على نقص فيتامين ب 3

يعد فيتامين ب3، المعروف أيضًا باسم النياسين، ضروريًا للحفاظ على الصحة الجيدة، إذ يعتمد جسمك عليه لتحويل الطعام إلى طاقة، والحفاظ على صحة الجلد، وضمان عمل الأعصاب بشكل سليم.

وعلى الرغم من أهميته، فإن العديد من الأشخاص لا يحصلون على ما يكفي من هذه المادة المغذية الأساسية، مما يؤدي إلى نقصها الذي يمكن أن يسبب مجموعة من الآثار السلبية.

فهم هذه الأعراض قد يساعدك على اتخاذ الإجراءات اللازمة، مثل تعديل نظامك الغذائي أو استشارة مقدم الرعاية الصحية. ويمكن لهذا النهج الاستباقي أن يعزز من صحتك بشكل كبير.

سواء كنت مهتمًا بصحتك أو كنت تبحث فقط عن الحفاظ عليها، فإن مراقبة تناول فيتامين ب 3 هو خطوة ذكية.

ما هي علامات وأعراض نقص فيتامين ب3؟

يلعب فيتامين ب3 دورًا مهمًا في جسمك، حيث يساعد في تحويل الطعام إلى طاقة والحفاظ على صحة الجلد والأعصاب. وعلى الرغم من أهميته، فقد لا يدرك الكثيرون أنهم لا يحصلون على ما يكفي منه حتى تظهر أعراض معينة.

كما يعد اكتشاف علامات وأعراض نقص فيتامين ب3 أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على الصحة المثلى. تشمل المؤشرات الشائعة التعب ومشاكل الجلد مثل التهاب الجلد ومشاكل الفم مثل تورم اللسان واضطرابات الجهاز الهضمي والتدهور المعرفي.

إن فهم هذه الأعراض يمكن أن يساعدك على اتخاذ خطوات استباقية لمعالجة أي نقص محتمل وتحسين صحتك العامة. وفيما يلي سبع علامات قد تشير إلى نقص في هذا المغذي الحيوي:

1. التعب والضعف

يكون  على أن جسمك يعاني من نقص فيتامين ب3 أو النياسين. هذا العنصر الغذائي هو مصدر قوي لتحويل الطعام إلى الطاقة التي تحتاجها للقيام بمهامك اليومية.

عندما تكون مستويات الطاقة منخفضة، قد تجد نفسك تكافح من أجل حشد القوة اللازمة للمهام اليومية. ضع النقاط التالية في اعتبارك:

التعب المستمر - حتى مع الحصول على قسط كافٍ من النوم، إذا كنت لا تزال تشعر بالإرهاق، فقد يكون نقص النياسين هو السبب.

نقص القوة - قد تبدو الأنشطة البسيطة مثل حمل البقالة أكثر تحديًا.

إذا بدت هذه الأعراض مألوفة بالنسبة لك، فحاول زيادة تناولك للأطعمة الغنية بفيتامين ب3 مثل الدجاج والديك الرومي والأفوكادو. إن ملاحظة التغييرات بعد تعديل النظام الغذائي يمكن أن توفر أدلة قيمة حول صحتك. في حالة التعب المستمر، من الحكمة استشارة مقدم الرعاية الصحية لاستكشاف المزيد.

 2. اضطرابات الجلد

7 علامات تؤكد أنك تعاني نقص فيتامين ب37 علامات تؤكد أنك تعاني نقص فيتامين ب3

يكون السبب هو نقص فيتامين ب3. يساعد هذا المغذي الأساسي في الحفاظ على صحة بشرتك، وبدون ما يكفي منه، قد تلاحظ بعض التغييرات المزعجة. يمكن أن تشمل هذه التغييرات التهاب الجلد، الذي يتميز بالتهاب الجلد أو احمراره أو تقشره.

تظهر هذه الأعراض عادةً في مناطق الجلد المعرضة لأشعة الشمس. ومن بين الأعراض الرئيسية التي يجب الانتباه إليها ما يلي:

الاحمرار والتورم..  يمكن أن يحدثا بشكل خاص على الوجه أو الذراعين أو المناطق الأخرى المعرضة للشمس.

الجلد المتقشر أو المتقشر.. نقص النياسين يمكن أن يؤدي إلى أن يصبح الجلد خشنًا عند اللمس

إذا لاحظت هذه العلامات، فقد يساعدك زيادة تناولك للأطعمة الغنية بالنياسين ، مثل التونة والخضراوات الخضراء والبيض. بالنسبة للحالات الجلدية المستمرة أو الشديدة، من المهم استشارة مقدم الرعاية الصحية للحصول على العلاج المناسب.

3. مشاكل الفم

يؤثر نقص فيتامين ب3 على صحة الفم لديك. تشمل الأعراض الشائعة تورم اللسان أو وجعه أو احمراره بشكل غير عادي.

كما تلاحظ أيضًا التهابًا في اللثة أو بطانة الفم الداخلية. يمكن أن تجعل هذه المشكلات تناول الطعام والشراب أمرًا غير مريح، وهي إشارات واضحة إلى أن جسمك قد يفتقر إلى النياسين.

لمعالجة هذه الأعراض، ضع في اعتبارك ما يلي:

التحقق من نظامك الغذائي . تأكد من تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالنياسين مثل لحم البقر والفول السوداني والفطر.

مراقبة الأعراض . ​​راقب أي تغييرات أو تحسينات أثناء تعديل نظامك الغذائي.

يجب أن تستدعي الأعراض المستمرة أو المتفاقمة زيارة أخصائي الرعاية الصحية. حيث يمكنه تقديم الإرشادات وخيارات العلاج للمساعدة في تخفيف الانزعاج ومعالجة النقص بشكل فعال.

4. مشاكل في الجهاز الهضمي

يرتبط جودة أداء الجهاز الهضمي، بنقص فيتامين ب3 الذي يعد ضروريًا لحسن أدائه، إذ أنه دون كمية كافية من النياسين، قد تعاني من أعراض مثل الغثيان أو القيء أو الإسهال أو الإمساك.

وفيما يلي خطوات لمعالجة هذه المشاكل الهضمية:

قم بتقييم نظامك الغذائي ، واحرص على تضمين المزيد من الأطعمة الغنية بالنياسين مثل الديك الرومي والسلمون والعدس.

راقب التغييرات تتبع أي تحسن في صحة الجهاز الهضمي أثناء تعديل كمية العناصر الغذائية التي تتناولها.

لا ينبغي تجاهل مشاكل الجهاز الهضمي المستمرة. إذا لم يساعدك تعديل نظامك الغذائي، فمن المهم استشارة مقدم الرعاية الصحية. يمكنه تحديد ما إذا كان نقص فيتامين ب3 هو السبب الجذري واقتراح العلاجات المناسبة لتخفيف الأعراض واستعادة صحة الجهاز الهضمي.

5. ضعف الدورة الدموية والحساسية للبرد

7 علامات تؤكد أنك تعاني نقص فيتامين ب37 علامات تؤكد أنك تعاني نقص فيتامين ب3

إن الشعور بالبرد غير المعتاد، وخاصة في الأطراف، قد لا يكون مرتبطًا بالطقس فحسب. بل قد يكون علامة على ضعف الدورة الدموية المرتبط بنقص فيتامين ب3.

فيتامين ب3 النياسين ضروري للحفاظ على تدفق الدم وتنظيم درجة حرارة الجسم. عندما تعاني من نقص هذا الفيتامين، قد تلاحظ أن يديك وقدميك غالبًا ما تكون باردة، أو قد تعاني من الصداع والدوخة بسبب ضعف الدورة الدموية.

وفيما يلي بعض النصائح  لهذه الحالة:

قم بالإحماء بشكل طبيعي، قم بممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتعزيز تدفق الدم.

قم بتعديل نظامك الغذائي، وزيادة تناول الأطعمة الغنية بالنياسين مثل الدجاج وكبد البقر والفول السوداني.

إذا لم تساعدك هذه التعديلات وما زلت تجد نفسك مضطرًا إلى ارتداء طبقات إضافية من الملابس داخل المنزل، فإن مناقشة هذه الأعراض مع مقدم الرعاية الصحية فكرة جيدة. حيث يمكنه تقديم المشورة المناسبة لاحتياجاتك الصحية المحددة.

6. التدهور المعرفي

قد يكون التدهور المعرفي أكثر من مجرد النسيان؛ فقد يشير إلى نقص فيتامين ب3. يعد النياسين ضروريًا لوظائف المخ، وعدم الحصول على ما يكفي منه قد يؤدي إلى تدهور معرفي ملحوظ.

كما يتجلى هذا في صعوبة التركيز أو النسيان أو حتى الارتباك في المواقف اليومية. لمعالجة هذا، ضع في اعتبارك الخطوات التالية:

عزز تناولك للنياسين . الأطعمة مثل التونة والدجاج والبازلاء الخضراء غنية بفيتامين ب3.

راقب التغيرات العقلية . تابع أي تحسن في الوظيفة الإدراكية أثناء تعديل نظامك الغذائي.

إذا استمرت مشكلات الذاكرة أو التركيز هذه على الرغم من التغييرات الغذائية، فمن المهم طلب المشورة من مقدم الرعاية الصحية. يمكنه تقييم الأعراض الخاصة بك والتوصية بالمكملات الغذائية والنصائح الغذائية للمساعدة في شحذ قدراتك الإدراكية.

7. عدم الاستقرار العاطفي

كما ترتبط التقلبات العاطفية بنقص فيتامين ب3. يعد النياسين ضروريًا ليس فقط للصحة البدنية ولكن أيضًا للصحة العقلية. يمكن أن يؤدي نقصه إلى ظهور أعراض مثل القلق والاكتئاب وتقلبات المزاج المفاجئة، مما يؤثر على استقرارك العاطفي.

إليك ما يمكنك فعله:

قم بتعزيز نظامك الغذائي من خلال إدراج الأطعمة الغنية بالنياسين مثل الكبد والفول السوداني والفطر، والتي يمكن أن تساعد في استقرار حالتك المزاجية.

تتبع التغيرات العاطفية لاحظ ما إذا كانت حالتك المزاجية تتحسن مع هذه التعديلات الغذائية.

إذا كنت لا تزال تعاني من عدم الاستقرار العاطفي على الرغم من إجراء هذه التغييرات، فمن الأفضل استشارة أخصائي الرعاية الصحية.

اقرأ أيضًا:

النياسيناميد.. فوائده للشعر وكيفية استخدامه