النساء أكثر عرضة للاكتئاب.. 6 نصائح للعلاج

تشير التقديرات إلى أن 5 % من البالغين حول العالم يعانون من الاكتئاب، أغلبهم من النساء؛ أثبتت الدراسات أن النساء أكثر عرضة للإصابة به، ولكن لا يستطيع الجميع التعرف على الأعراض أو طلب المساعدة أو القول صراحة أنهم مصابون بهذا الاضطراب خوفًا من التعرض للوصم والتمييز.

وعلى الرغم من أنه حالة شائعة، إلا أن الاكتئاب لا يزال محاطًا بالأساطير التي تتعارض مع حق الأشخاص في الوصول إلى التشخيص والعلاج المناسبين لمساعدتهم على التعافي. 

ما هو الاكتئاب؟

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، فإن أكثر من 75% من الأشخاص المتضررين المقيمين في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل لا يتلقون أي علاج .

وحذرت لجنة الخبراء التي شكلتها مجلة "لانسيت" والجمعية العالمية للطب النفسي من أنه لا يزال هناك اعتقاد خاطئ بأن الاكتئاب هو مجرد حزن أو علامة ضعف أو أنه يقتصر على مجموعات ثقافية معينة.

لكن الاكتئاب هو اضطراب صحي - وهو نوع من اضطراب المزاج - يتميز باستمراره، ويمكن أن يغير الأداء اليومي للشخص ويكون له عواقب صحية طويلة المدى. 

ويزداد خطر الإصابة بالاكتئاب عندما يواجه الأشخاص سياقات الشدائد مثل الفقر والعنف والهجرة القسرية والتمييز على أساس الجنس أو العرق أو غيره من أشكال التمييز.

والاكتئاب قابل للتعديل ولكل شخص الحق في الحصول على الرعاية، وهناك على الأقل 7 مفاتيح يجب مراعاتها في طريق التعافي بناءً على أدلة الدراسات العلمية وتوصيات السلطات الصحية مثل منظمة الصحة العالمية .

نصائح للتخلص من الاكتئاب

النساء أكثر عرضة للإكتئاب.. 6 نصائح للعلاجالنساء أكثر عرضة للإكتئاب.. 6 نصائح للعلاج

1- اطلب المساعدة عند ظهور أعراض الاكتئاب

يمكن أن تتمثل أعراض الاكتئاب وفقًا لمنظمة الصحة للبلدان الأمريكية، في:

- فقدان الطاقة.

- تغيرات في الشهية.

- الحاجة إلى النوم أكثر أو أقل من المعتاد.

- القلق.

- انخفاض التركيز.

- التردد.

- الشعور بعدم القيمة أو الذنب أو اليأس.

- أفكار إيذاء النفس أو الانتحار، من بين أمور أخرى.

وذكرت المنظمة أن مرضى الاكتئاب يميلون إلى عزل أنفسهم والتوقف عن القيام بالأنشطة الاجتماعية أو الرياضية التي كانوا يقومون بها سابقًا. في بعض الأحيان لا يتعرفون على الأعراض ولهذا السبب لا يستشيرون المتخصصين في مجال الصحة. 

وقد حذرت دراسة علمية أجراها باحثون من كندا والولايات المتحدة وسنغافورة ودول أخرى، بقيادة الطبيب النفسي روجر ماكنتاير، من أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب غالبا ما يتم تشخيصهم بشكل خاطئ أو يتم تشخيصهم بشكل خاطئ.

ويؤدي هذا التأخير إلى تفاقم القصور الوظيفي لدى المصابين، حسبما عبروا عنه في المقال المنشور في مجلة الاضطرابات العاطفية .

وقاموا بمراجعة أعمال مختلفة وذكروا أن الأدلة المتاحة تشير إلى أن استخدام التطبيقات المعتمدة على الجوال يمكن أن يساعد في إدارة أعراض الاكتئاب بشكل أفضل. علاوة على ذلك، أوصوا بـ "التقييم البيئي اللحظي" كأداة مفيدة للكشف عن الاكتئاب والوقاية منه وعلاجه.

وفي السابق، كشفت دراسة رصدية أخرى أجريت في إسبانيا على 3615 مريضًا، أن هناك في المتوسط ​​10 أسابيع بين ظهور الأعراض والوصول إلى تشخيص المرض . كانت سنوات التعليم المنخفضة، وإثارة أحداث حياتية مرهقة قبل النوبة الحالية، وتاريخ من نوبات الاكتئاب السابقة غير المشخصة، والإصابة بمشكلة صحية أخرى، من العوامل التي أدت إلى مواجهة الأشخاص تأخيرًا أكبر في التشخيص، وفقًا للعمل الذي نُشر أيضًا في مجلة الاضطرابات العاطفية .

2- بناء شبكة دعم

وبالنسبة للعائلة والأصدقاء: “قد يكون الأمر محبطًا ومرهقًا عندما يكون الشخص المصاب بالاكتئاب خاملًا أو ليس لديه مواقف أو سلوكيات اعتاد القيام بها من قبل. ومع ذلك، فمن الضروري أن تتعرف العائلة والأصدقاء على هذا الاضطراب وأن يشكلوا شبكة دعم ودعم.

"إذا تم تقديم الرعاية من قبل شخص واحد، مثل الشخص الذي يعيش مع الشخص المصاب بالاكتئاب، فمن الممكن أن تتأثر صحته أيضًا. ولذلك، فإن وجود العديد من الأشخاص كمقدمي رعاية وتوزيع المهام لدعم الشخص المصاب بالاكتئاب يعد أيضًا جزءًا من عملية التعافي الجيد.

كما يساعد أيضًا إنشاء إجراءات روتينية لتناول الطعام أو النوم أو النشاط البدني أو تناول الأدوية وفقًا لحالة كل شخص. 

تزيد احتمالية إصابة النساء بالاكتئاب بمقدار الضعف تقريبًا عن الرجال بسبب العوامل البيولوجية والثقافية. من خلال دراسة استقصائية أجريت على 1000 شخص بالغ في الولايات المتحدة، والمعروفة باسم GeneSight Mental Health Monitor، تم التأكيد على أن بعض النساء يؤخرن الاستشارة المهنية بسبب تفاعلهن عندما يناقشن أعراضهن ​​مع العائلة والأصدقاء.

وذكرت ست من كل 10 نساء شملهن الاستطلاع مع تشخيص إصابتهن بالاكتئاب أو القلق أن أسرهن و/أو أصدقائهن و/أو شركائهن قد تجاهلوهن أو طردوهن بسبب مشاكل صحتهن العقلية. وقال 44% فقط أنهم وجدوا الراحة عند التحدث مع الأصدقاء أو العائلة.

النساء أكثر عرضة للإكتئاب.. 6 نصائح للعلاجالنساء أكثر عرضة للإكتئاب.. 6 نصائح للعلاج

3- ممارسة نوع من النشاط البدني

وعلى الرغم من أن الاكتئاب قابل للعلاج، إلا أنه يجب الأخذ في الاعتبار أن المرض نفسه يؤثر سلبًا على توقعات الأشخاص المصابين بشأن تعافيهم. يمكن أن يؤدي هذا الاضطراب أيضًا إلى تقليل الرغبة في القيام بأنشطة مثل المشي أو إجراء الفحوصات الطبية.

ومع ذلك، هناك أدلة قوية تثبت أن النشاط البدني مفيد جدًا كجزء من علاج الاكتئاب. نُشرت مؤخرًا ورقة بحثية في المجلة البريطانية للطب الرياضي قامت بتقييم 97 مراجعة (1039 تجربة و128119 مشاركًا).

وكان للنشاط البدني تأثيرات متوسطة على الاكتئاب والقلق والضيق النفسي مقارنة بالرعاية المعتادة في جميع السكان. وكتب الفريق الذي يقوده بن سينغ من جامعة جنوب أستراليا بأستراليا: "يجب أن يكون النشاط البدني محورا أساسيا في علاج الاكتئاب والقلق والضيق النفسي".

4- مراعاة خصوصيات كل شخص

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن “العلاجات النفسية هي أولى علاجات الاكتئاب. ويمكن دمجها مع الأدوية المضادة للاكتئاب في حالات الاكتئاب المعتدل والشديد. مضادات الاكتئاب ليست ضرورية في حالات الاكتئاب الخفيف.

5- يمكن أن يساعد العلاج المعرفي في إعادة تفسير اللحظات

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، أثبت العلاج السلوكي المعرفي فعاليته. "إنه نهج يعتمد على نموذج معالجة المعلومات. ويؤخذ في الاعتبار أن الدماغ البشري يقوم طوال الوقت بتفسير أو قراءة عن الأشياء التي تحدث والتي تؤثر على العواطف والسلوكيات.

من خلال العلاج المعرفي، “يتم تحديد التعديلات أو التحيزات مثل ارتفاع النقد الذاتي، والشعور باليأس، وتصور المشكلات على أنها غير قابلة للحل (عندما تكون قابلة للحل) أو انخفاض توقعات النجاح، والذي يتضمن أيضًا توقعات حول العلاج”.

6- ممارسة التأمل

قدمت دراسات مختلفة أدلة على فوائد الممارسة المنتظمة لتقنيات التأمل المختلفة كجزء من علاج الاكتئاب.

وتم نشر أحد الأعمال في العام الماضي في مجلة اليقظة الذهنية المتخصصة، من مجموعة سبرينغر، حيث قدم أدلة على التدخل الذي يجمع بين العلاج المعرفي القائم على الاهتمام الكامل أو "اليقظة الذهنية".

وذكر المؤلفون أن هذه الاستراتيجية "يمكن أن تساعد في تعزيز التعاطف الذاتي لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الاكتئاب، وبالتالي وضع أجسادهم في حالة من الأمن والاسترخاء".

وأشرفت على هذا البحث جامعة إكستر بالتعاون مع جامعتي أكسفورد وماغدبورغ.

وقاموا بدراسة 50 مريضًا مقسمين إلى مجموعتين، وأشاروا إلى أن العلاج المعرفي القائم على اليقظة الذهنية يمكن أن يساعد في كسر دائرة الأفكار الانتقادية الشديدة ومشاعر عدم القيمة، والتي غالبًا ما تؤدي بالأشخاص المصابين.

اقرأ أيضًا: إنفوجراف|5 أعراض للإصابة بالاكتئاب الذهاني