الناقدة والكاتبة نوال السويلم لـ"الجوهرة": المشهد الثقافي اليوم في السعودية واجهة مشرّفة

أكدت الدكتورة نوال السويلم، الناقدة والأكاديمية بجامعة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، أن المشهد الثقافي اليوم في السعودية أصبح واجهة مشرفة للثقافة، وملتقى يحتضن الآداب والفنون بانفتاح واعٍ على الثقافات والحضارات, واللافت في المشهد الآن هو البعث والإحياء لأجناس مهملة وفنون مندثرة، وفئات مهمّشة، والتصالح مع تيارات الأدب المختلفة باحترام للتجارب الإبداعية.

وتابعت في تصريحات خاصة لمجلة "الجوهرة" وفقًا لحوار يُنشر لاحقًا: "هناك حركة نشطة حول الفلسفة والمسرح وأدب الأطفال واليافعين والسيرة الذاتية والأدب المقارن، والهايكو وقصيدة النثر والشعر النبطي والفنون التشكيلية والموسيقية، لم يعد الشعر مهيمنًا على المشهد ولم يعد الزمن زمن الرواية، إنه زمن الثقافة في السعودية".

وجوه رمادية

وحول كتابها الجديد "وجوه رمادية" أضافت الدكتورة نوال السويلم بأنها هي المجموعة القصصية الثانية، وتسبقها المجموعة الأولى بانتظار النهار، وتختلف هذه المجموعة عن سابقتها أن معظم نصوصها كُتبت في عاميّ 22-23، ولم أنشرها في مواقع التواصل أو الصحف، ودفعتها للطبع مطلع هذا العام.


وعن الرسائل التي تسعى إلى إيصالها من خلال كتاباتها قالت: "أكتب عن الإنسان وطموحاته وخيباته وهمومه الصغيرة وانكساراته وانتصاراته، لكل قصة رسالة ومغزى، وإجمالا لا أتبنّى قضية أنافح عنها، ولا رسالة محدّدة أدور في فلكها".

معلومات عن الدكتورة نوال السويلم

  • هي أكاديمية سعودية
  • صدر لي العديد من المؤلفات النقدية والأدبية، من بينها: كتاب (الأشكال الأدبية الوجيزة في فضاء تويتر)، ومجموعة قصصية عنوانها: (بانتظار النهار)، وأخيرًا كتاب وجوه رمادية.
  • حاصلة على درجة دكتوراه الفلسفة في الآداب تخصص الأدب الحديث عام 2004م.
  • تعمل أستاذ الأدب والنقد بقسم اللغة العربية في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن.

اقرأ أيضًا: خبيرة التقنية وعلوم البيانات فدوى البواردي تعلن لـ"الجوهرة" مشاركتها بقمة الأمم المتحدة للذكاء الاصطناعي