بيلا وجيجي حديد تتبرعان بمليون دولار لجهود إغاثة غزة

تبرعت عارضتا الأزياء الفلسطينيتان "بيلا" و"جيجي" حديد، مؤخرًا، بمبلغ مليون دولار؛ لدعم جهود الإغاثة في قطاع غزة، حسبما ذكرت "بي بي سي".

وقال ممثل عن "بيلا" لهيئة الإذاعة البريطانية، إن الأموال ستوزع بالتساوي بين أربع منظمات إنسانية تركز على مساعدة الأطفال والأسر المتضررة من الحرب الإسرائيلية على غزة، وهي: منظمة هيل فلسطين، وصندوق إغاثة أطفال فلسطين (PCRF)، والمطبخ المركزي العالمي (WCK)، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا).

تبرعات بيلا وجيجي حديد

تقدم المنظمات الأربع مساعدات إنسانية مهمة، بما في ذلك البرامج الغذائية والطبية، ومساعدة الأسر النازحة، والدعم النفسي.

 وكانت عارضتا الأزياء"حديد"، اللتان تنحدر جذورهما من الناصرة الفلسطينية، من المؤيدات الصريحات لفلسطين طوال حياتهما المهنية.

ويأتي هذا التبرع بعد ظهور "بيلا" مؤخرًا في مهرجان "كان" السينمائي؛ حيث ارتدت فستانًا مصنوعًا من الكوفية الحمراء والبيضاء، وهو وشاح أصبح رمزًا للمقاومة الفلسطينية.

ووصفت ذلك بأنها "طريقة جميلة لتمثيل التاريخ، وعمل الحب، والصمود، والأهم من ذلك، فن التطريز الفلسطيني التاريخي".

تهديد بيلا حديد

وفي أكتوبر الماضي، نشرت عارضة الأزياء بيلا حديد، ذات الأصول الفلسطينية منشورًا من خلال حسابها الرسمي على موقع إنستجرام، تعلن فيه تلقيها تهديدات بالموت من قبل إسرائيل، ما أخاف عائلتها.

وكتبت بيلا حديد، إنها تلقت العديد من التهديدات بالموت، ولكنها لن تصمت على ما يحدث لشعب فلسطين. وأضافت: "لقد ولد أبى بنفس العام التي حصلت فيه النكبة للفلسطينيين 1948، وحملته أمي على ذراعيها وهي تنتقل به من بلد لبلد هربًا من القوات الإسرائيلية حينها".

وأكدت أهمية فهم الوضع الحالي الذي يعاني منه شعب فلسطين، قائلة: "من المهم أن نفهم صعوبة أن تكون فلسطينيًا، في عالم ينظر إلينا كما لو كنا لا شيء أكثر من إرهابيين يقاومون السلام. إن هذا ضار ومخز وغير صحيح على الإطلاق".

كما أعربت بيلا حديد، عن عزائها لأسر الإسرائيليين الذين فقدوا أرواحهم في أعقاب أحداث 7 أكتوبر، التي نفذتها حركة حماس، قائلة: "لقد أدنت ما حصل في السابع من أكتوبر تجاه أي مدني إسرائيلي، ولكن لابد من فهم الوضع جيدًا وتاريخه".

 ونشرت "فيديو" من داخل فلسطين، يظهر فيه تفاقم الأزمة خلال الفترة الحالية على يد الاحتلال الإسرائيلي.