مضاعفات متعددة.. نتائج غير متوقعة لتأثيرات سِمنة الأم على صحة الجنين

للسمنة الكثير والكثير من الأضرار على صحة الإنسان، لكن أن تصل تأثيراتها للأطفال، في حالة كانت الأم مريضة سمنة، هو أمر غير معتاد، لكن وفقًا لتقرير طبي نشره موقع "هيلث شوتس" المتخصص بالأخبار الصحية، فإن السمنة لا تؤثر على الأم فقط بل تؤثر بدورها على الجنين أيضاً، بحسب الأطباء المختصون أثناء بحثهم عن طرق مناسبة للتحكم بالسمنة والسيطرة عليها.

سمنة الأمهات تشكل مصدر قلق

فأصبحت سمنة الأمهات الآن مصدر قلق يزداد يومًا بعد يوم في مجتمع الرعاية الصحية، نظرًا لارتباطها بمجموعة واسعة من النتائج السلبية لكل من الأم والجنين النامي، ويضيف التقرير أن السمنة يُمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على صحة الأم أثناء الحمل؛ حيث تمثل واحدة من أبرز المخاوف الرئيسية تأثيرًا على صحة المرأة وجنينها، وتبدأ بزيادة خطر الإصابة بسكري الحمل، وهي حالة يصبح فيها الجسم مقاومًا للأنسولين أثناء الحمل. وقد يؤدي هذا إلى مضاعفات مثل العملقة (طفل كبير الحجم بشكل غير طبيعي)، أو تسمم الحمل (ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل)، أو زيادة احتمال الحاجة إلى الولادة القيصرية.

سُمنة الأم ومضاعفات الحمل المختلفة

وفقًا لأطباء السمنة فإن زيادة وزن الأم لدرجة مرض السمن يرتبط عادة بارتفاع خطر الإصابة بمضاعفات الحمل المختلفة، وتعتبر أبرزها:

  • ارتفاع ضغط الدم الحملي أثناء الحمل، وهو ما قد يزيد من خطر الإصابة بتسمم الحمل ومضاعفات القلب والأوعية الدموية الأخرى.
  • يؤدي أحيانًا لنزيف ما بعد الولادة.
  • يصل للجلطات الدموية وهي واحدة من أخطر أضرار السمنة، والتي يمكن أن تؤدي إلى حالات خطيرة مثل تجلط الأوردة العميقة والانسداد الرئوي.
  • وفيات الأمهات، وهو مصطلح يستخدم للنساء اللاتي يفارقن الحياة أثناء الولادة. وأظهرت الدراسات أن السمنة أثناء الحمل ترتبط بارتفاع خطر وفيات الأمهات، مما يؤكد الحاجة الملحة لتدخلات فعالة واستراتيجيات وقائية.