جمجمة عملاقة لمخلوق يزن 40 طنًا على شاطئ كارولاينا الشمالية تثير فضول العالم

عثرت خدمة المتنزهات الوطنية الأمريكية (NPS) على جزء كبير من جمجمة غريبة الشكل، تحتوي على صفين من الحواف الخشنة التي تشبه الأسنان، على الساحل في "أوتر بانكس" بولاية كارولينا الشمالية هذا الأسبوع.

وأفاد ممثلو  (NPS)، المسؤولة عن الحفاظ على هذه المنطقة الساحلية، أن قطعة الجمجمة يبلغ عرضها حوالي 3 أقدام وطولها 2 قدم، وحذروا المواطنين من محاولة إزالة الجمجمة العملاقة.

جمجمة غريبة الشكل في جزيرة هاتيراس

اكتُشفت الجمجمة في جزيرة "هاتيراس"، الواقعة جنوب قرية "سالفو"، وهي منطقة محاطة بالمنتزه الوطني المطل على المحيط.

وأوضح مسؤولو خدمة المتنزهات الوطنية، أن الجزء المكتشف من "تجويف الجمجمة" لمخلوق بحري قد يصل طوله إلى 60 قدمًا ووزنه إلى 40 طنًا.

وأشاروا إلى أن الحواف التي تشبه الأسنان، هي في الواقع منطقة مقطوعة تربط الجمجمة بجزء آخر من الجسم؛ حيث أن الحيتان الحدباء تستخدم هيكلًا يسمى "بالين" بدلاً من الأسنان لتجميع العوالق والطحالب لغذائها.

الحيتان الحدباء

كما نشرت الحديقة عبر فيسبوك في 15 مايو: "ألقِ نظرة على هذا الجزء الكبير من جمجمة الحوت الأحدب".

وأكد مسؤولو المتنزه، أن "الحيتان الحدباء (Megaptera novaeangliae) لديها هياكل جمجمة متخصصة لدعم سلوكياتها الغذائية الفريدة".

وأوضحوا أن جماجم الحيتان الحدباء مرنة نسبيًا، خصوصًا حول مفاصل الفك، مما يمكنها من فتح أفواهها على نطاق واسع لاستهلاك كميات كبيرة من الماء والفرائس. 

وأضافوا أن فكها السفلي غير متصل مباشرة بالجمجمة، مما يفسر كيفية فصل الجمجمة عن الفك السفلي للحوت.

ووفقًا لإحصائيات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، نفق ما لا يقل عن 30 حوتًا أحدبًا على طول ساحل ولاية كارولينا الشمالية منذ عام 2016. 

وأرجع مسؤولو (NPS)، هذه الظاهرة إلى تاريخ المنطقة مع الأعاصير وحطام السفن، مما يشير إلى أن الجزر الخارجية في ولاية كارولينا الشمالية وجغرافيتها تحت سطح البحر قد تتسبب أحيانًا في جنوح الثدييات البحرية الكبيرة.

وأشاروا إلى أن موقع "أوتر بانكس" القريب من الجرف القاري يجعل من الشائع حدوث جنوح داخل حدود المتنزه.

 ومع ذلك، يوضح خبراء الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، أن بعض الحيتان الحدباء نفقت بسبب اصطدام السفن أو الوقوع في شباك الصيد.

فيما حذر مسؤولو الحديقة المواطنين من محاولة أخذ جزء الجمجمة كتذكار، مؤكدين أنه "بموجب قانون حماية الثدييات البحرية، من غير القانوني حيازة أي أجزاء من جثث أو عظام الثدييات البحرية".

 وأضافوا: "إذا تم العثور على هذه الأجزاء، فستستخدم للأغراض التعليمية أو البحثية، أو سيتم التخلص منها بشكل مناسب".

بالمقابل شجع مسؤولو المتنزه، الجمهور على الإبلاغ عن أي مشاهدات لجنوح الثدييات البحرية أو نشاط السلاحف البحرية على الخط الساخن للحديقة.

اقرأ أيضًا: هل تصل تأثيرات العاصفة الشمسية التي ضربت الأرض لموجة من الأعاصير؟