بروفايلاتمشاهير

هدى سلطان.. رمز الأنوثة والصوت العذب

كان صوتها العذب الصافي دليلًا على نقائها، وهي من الأصوات المميزة في زمن الفن الجميل، ليس هذا فحسب بل كانت تتمتع بكاريزما وحضور في التمثيل؛ ما جعلها تستأثر بقلوب المشاهدين.. إنها الفنانة هدى سلطان.

هدى سلطان

استطاعت النجمة المصرية هدى سلطان أن تحفر اسمها وسط عمالقة النجوم والنجمات، ولكنها وضعت بصمتها، سواء كمطربة مميزة صاحبة صوت عذب قدمت العديد من الأغنيات التي حُفرت في تاريخ ووجدان الفن، أو كممثلة متألقة لها العديد من الأعمال التي أظهرت تفوقها.

وُلدت هدى سلطان يوم 15 أغسطس 1925 م، في إحدى القرى المصرية التابعة لمركز قطور بمحافظة الغربية، على بُعد 14 ميلًا من مدينة طنطا، اسمها الحقيقي «بهيجة حبس عبد العال الحو»، كما أنها الشقيقة الثانية للمطرب والممثل والملحن محمد فوزي.

كانت تحب الغناء كثيرًا؛ لذلك بدأت بالغناء في حفلات أعياد الميلاد في محيط الأسرة، ثم كمطربة في الإذاعة، وتنبأ الموسيقار والملحن المصري رياض السنباطي بأنها ستكون نجمة كبيرة يومًا ما، وقام بترشيحها لمشاركته في بطولة فيلمه الوحيد الذي قدمه «حبيب قلبي» في عام 1952.

لكن هدى واجهت في بداية مشوارها الفني بعض المتاعب بسبب أخيها “محمد فوزي” الذي كان يخشى عليها من الوسط الفني، ولكنه عندما اكتشف أنها موهوبة حقًا اقتنع بها، وساعدها حتى إنه أنتج لها فيلمًا.

وبعد ذلك قام المنتج جبرائيل تلحمي بتقديمها في فيلم «ست الحسن»، وكان ذلك العمل بداية لقائها بالنجم المصري فريد شوقي؛ وشكلا معًا بعد ذلك ثنائيًا ممتعًا لعدة سنوات.

ملامح من حياتها الشخصية

تزوجت هدى سلطان خمس مرات، ولديها ثلاث بنات، ولكن الغيرة بسبب شهرتها ودخولها الفن تسببت في إنهاء زيجاتها، ولم تستمر أي زيجة من الخمس فترة طويلة ما عدا الفنان فريد شوقي؛ حيث استمر زواجهما لمدة 15 عامًا.

شكلت هي والفنان فريد شوقي ثنائي متميزًا في السينما المصرية استطاع أن يجذب فئة كبيرة من الجمهور، وتسبب هذا في تقديم أكثر من 20 فيلمًا معًا؛ لنجاحهما الكبير وحب الجمهور لهما.

وقدمت هدى سلطان عددًا من الأعمال الفنية التي تميزت فيها بدور الأم القوية الصامدة، وبرعت في هذا الدور على الرغم من ملامحها الهادئة البسيطة.

ومن أشهر الأفلام التي قامت بتقديمها في السينما المصرية: «امرأة في الطريق» وحصلت على عدد من الجوائز الفنية بسبب دورها المميز في هذا العمل.

ومن أبرز أعمالها: “السكرية” عن رواية نجيب محفوظ بالاسم نفسه، “جعلوني مجرمًا” للمخرج عاطف سالم؛ “فتوات الحسينية”، “كهرمان”، “عودة الابن الضال”، “سوق السلاح”، “تاكسي الغرام”، “الأسطى حسن”، و”رصيف نمرة 5″، وغيرها من الأعمال المتنوعة الناجحة، بينما كان آخر عمل سينمائي لها بعد انقطاع دام أكثر من 20 عامًا هو فيلم «نظرة عين»، وكان من إنتاج ابنتها “ناهد فريد شوقي”.

وبالنسبة للدراما التلفزيونية فمن أهم أعمالها فيها: « زينب والعرش، أرابيسك، الليل وآخره، الوتد، ليالي الحلمية، رد قلبي، زيزينيا، للثروة حسابات أخرى»، وكان آخر مسلسلاتها هو «سلالة عابد المنشاوي».

اعتزالها وارتدائها الحجاب

بعد أن أدت هدى سلطان فريضة الحج، قررت ارتداء الحجاب، وقبلها بفترة كانت قد اعتزلت الغناء، وظلت هكذا لمدة 30 سنة، وشاركت فقط بالغناء في أوبريت عن القدس.

رحيلها

رحلت النجمة الكبيرة هدى سلطان عن عالمنا يوم 5 يونيو 2006، عن عمر 81 عامًا، وذلك بعد معاناة مع مرض سرطان الرئة الذي استمر لمدة 4 أشهر، وبسبب حزنها الشديد على وفاة ابنتها «مها فريد شوقي» تدهورت حالتها وتوفت بعدها بـ 50 يومًا.

اقرأ أيضًا: الفنانة فتحية طنطاوي.. خالة إحدى عازفات موكب المومياوات وزوجها موسيقار مشهور

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى