ثقافة

“مكتبة شومان” تحتفي برواية “إليك” للروائية مي بنات

احتفت مكتبة عبد الحميد شومان العامة، مؤخرًا، بإشهار وتوقيع رواية “إليك” للكاتبة الشابة مي بنات، وذلك ضمن برامج قراءات في المكتبة.

وبهذه المناسبة، قال الأكاديمي الدكتور إبراهيم خليل؛ الذي قدم الحفل وأدار الحوار مع الجمهور: “يبدو أن المؤلفة الشابة مي بنات، قد ذابت في شخصية البطلة، التي اختارت لها اسم غادة، تيمنًا بأن تكون كغادة السمان، فجاء هذا الاختيار موافقًا، ومطابقًا، لتوقعات القارئ”.

وتساءل “خليل” “ما الذي يمكن له أن يجمع غادة زاهر سلامة الوردي – ابنة يافا- المقيمة بعمان سابقًا وحاليًا في السلط، وغادة السمان- الكاتبة والروائية المعروفة المشهورة برواياتها: ليلة المليار، وكوابيس بيروت، وغيرها، إلى جانب كتابها المثير للجدل “رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان” الذي طبع ونشر مرارًا؟”، لافتًا إلى أن الجواب نجده في الرواية الثانية للكاتبة “بنات” الموسومة بعنوان “إليكَ” الصادرة عن مؤسسة اليازوري العلمية بعمان 2019.

ونقل “خليل” حديث المؤلفة، وهي تخاطب الأديب الراحل غسان كنفاني “لا أظن سقوطي من نجمةٍ صغيرة مرت في أفقك كان عبثًا. وأنا أقرأ رسائلك تلك تعثرتُ بقلبك.. أبيض. أبيض.. وبكيت كل نرجسة ذبلت في انتظار حروفٍ لم تصل. فصرت بعضها. ولم أجدني إلا وأنا أحاول كتابة بعض ما يليق بنبضك الذي لا يخفت”.

وبحسبه، فإن الكاتبة تقترب في هذه الرواية اقترابًا أكبر من اللغة السردية العفوية، وتتجنب التقعر الذي غلب على روايتها الأولى، وقصصها القصيرة، بيد أن المراوحة بين مستويين من مستويات اللغة، هما العامية والفصحى.

من جهتها، بينت الدكتورة كوثر بدران أن أعمال مي بنات تميزت بعذب الكلام، وسلاسة اللفظ، وعمق المعنى، وهو ما بدا في روايتها الأولى الموسومة بـ”مهرة” ومن قبله في المجموعة القصصية (كل شيء ساكن)، ليتوالى إبداعها وتصدر روايتها الثانية “إليك”.

من ناحيتها، أكدت المؤلفة “بنات” ارتباط الرواية بشكلٍ ما بالراحل غسان كنفاني، خصوصًا أنه ترك لنا إرثًا حيًا نراه كل يومٍ بصورةٍ ما، لافتة إلى أن القيمة الحقيقية للأدب لا تكمن في المهارات والقوالب الفنية، بل فيما يتركه الأدب في نفس من يتلقاه.

واعتبرت “بنات” أن اصدارها الجديد “العمل الأقرب لها”، قائلة “في “إليك” نثرتُ بعضي، وبعض الإنسان كله، وبعضه الآخر قد يفر منه حيث لا يدري، فهي ليست سيرةً ذاتيّةً حرفت إلى رواية، ولا هي مذكرات، أو حشد رسائل، هي ليست سوى إليك”.

يُشار إلى المؤلفة حاصلة على بكالوريوس في اللغة العربية، والماجستير في الدراسات الأدبية والنقدية، وهي على بعد خطوات قليلة لتتوج مسيرتها الأكاديمية بدرجة الدكتوراه في ذات التخصص من جامعة العلوم الإسلامية.

كتب: محمد علواني

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى